رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اشراقات

قرصة ودن.. لبنات حواء!

 

 

 

< لو سألتني إيه أكتر حاجة.. تكرهها فى المرأة المصرية..لقلت لك هذه العبارة الملعونة:

ـ أنا مش بشتغل.. عشان الفلوس.. أنا بشتغل عشان.. أحقق ذاتى!

< يعنى يا ست هانم هى تربيتك لأولادك ورعايتهم لاتحقق لك ذاتك؟!

< يعنى ذاتك لا تتحقق إلا بإرهاقك.. وشعبطتك فى المواصلات.. وتحرش كلاب السكك بك.. وخدش حيائك بالكلمة واللمسة والنظرة الوقحة؟!

< لو انتى بتشتغلى.. عشان حاجتك للفلوس.. أو عشان تساعدى جوزك فى مصروف وأعباء البيت.. هنا سأرفع لك القبعة احتراماً وإجلالاً.. وتقديراً لكفاحك ونضالك مع زوجك.. من أجل أسرتك!

< لكن تبهدلي نفسك.. وتقولى أنا عايز أحقق ذاتى.. فاسمحيلى أقولك أنت غلطانة!

< قد أقبل هذا الكلام- مضطراً - من عالمة فيزياء أو كيمياء.. أو حتى طبيبة.. أو حتى كاتبة ذات موهبة متفردة.. أو امرأة ذات تخصص نادر.. لكن غير ذلك يصبح الأمر عبثا.. ونقصان عقل!

< ويكفى أن أقول لكى.. ان واحدة كنت أعرفها - رحمة الله عليها - قالت نفس كلمتك.. وكانت مطلقة.. وقد استغنت عن معاش أبيها وقدره 1200 جنيه.. عشان تتقاضى مرتب 600 جنيه.. وبهدلت نفسها.. وتعبت ومرمطت ولادها معاها.. كل ده علشان تحقق ذاتها زى جنابك كده.. وفى الآخر قالت ملعون أبو الشغل وبهدلته.. وعادت لأحضان بيتها ووﻻدها!

< معلهش قولوا علىّ رجعى.. قولوا علىّ حتى منغلق.. لكن فكروا فى كلامى بعقل متفتح.. وضمير يقظ.. واحسبوا بأمانة حجم الضرر الذي يقع على اطفالكم.. من إلقائهم فى الحضانات.. والمخاطر التى تهددهم فيها.. فمملكتك هي بيتك.. وأنت فيه ملكة متوجة.. فلا تبحثى عن البهدلة والمهانة.. بدعوى تحقيق الذات!

< أنا مش عايز اخواتى وبناتى يزعلوا منى.. فيعلم الله أن دافعى الوحيد.. خوفى عليكم.. وحرصى على كرامتكم!!