رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أرجوك يا سيادة الوزير

أرجوك يا سيادة وزير التربية والتعليم أن تستجيب لما ذكرته فى مقال «لا للتوريث» الصادر فى جريدة الوفد بتاريخ 26 أغسطس 2016، حيث التمست من سيادتكم أن تشكل لجاناً فنية تفحص الملفات فى المحافظات المختلفة لتحديد العجز فى التخصصات المختلفة. وطلبت من سيادتكم أن تكون هذه اللجان من غير المديريات المعنية بوضع احتياجاتها غلقاً لباب التوريث فى وزارتكم. فلتراجع سيادتكم أعداد أبناء العاملين فى وزارتكم من خلال إعلانات رسمية، ولكن من قام بتحديد التخصصات المطلوبة؟ أذكر ما كتبته سابقاً عقب إعلان الوزارة عن توفير أربعة آلاف فرصة عمل للمعلمين فى إحدى عشرة محافظة.

لا أتهم أحداً ولكننى أطالب سيادتكم بضمان الحيادية وتكافؤ الفرص ولتشكل لجاناً إقليمية ما دام يوجد عجز لدى سيادتكم فى أعداد العاملين بالوزارة مما لا يسمح بقيامهم بالسفر للمحافظات المختلفة لتحديد الاحتياجات المطلوبة، فلترسل لجنة من مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية لتحديد الاحتياجات فى بورسعيد، ومن القنطرة لتحديد الاحتياجات فى شمال سيناء، وهكذا مع باقى المحافظات، سيؤدى هذا الإجراء إلى ضمان الحيادية والموضوعية.

أرجوك يا سيادة الوزير هناك الآلاف من الشباب ينتظرون هذه الوظائف، مثل هذا الإجراء البسيط سيضمن رضا الجميع من الشباب حتى من لم يعلن عن تخصصه لأنه يعلم جيداً أن الإعلان الداخلى قد تم تحت إشراف جهة أخرى. هذا الإجراء البسيط سيكون مقابله الانتماء، فى ظل وقت عصيب نحتاج أن نتكاتف فيه معاً للحفاظ على وطننا الغالى. وأجد خبراً منشوراً أن مديريات التربية والتعليم قد بدأت فى تلقى طلبات الراغبين فى الوظائف على موقعها الإلكترونى وأؤكد لسيادتكم أننى تصفحت بعض المواقع فى المحافظات ولم أجد أى ذكر لهذا الأمر. وبناء عليه، أرجو أن يتم إعلان التخصصات المطلوبة على الموقع الرسمى للوزارة، وأن يكون التقديم إلكترونياً كما حدث فى مسابقة 30 ألف معلم.

سكرتير الهيئة الوفدية

مدرس مناهج وطرق تدريس اللغة الإنجليزية، كلية التربية، جامعة العريش