رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النظام

 

 

النظام في أى شيء في حياتنا اليومية يأتي بنتائج باهرة، فإن قمت مثلا ببناء عمارة حتي تبدأ ببنائها نقوم أولا بشراء الأرض ثم نقوم بعمل ترخيص ثم إعداد الأرض من حفر وخلافه ثم نقوم بوضع اللبشة المسلحة وهكذا يبدأ النظام حتي تنتهي العمارة من البناء كذلك الحال في شوارعنا المحروسة لا يوجد نظام مطلقا والدليل علي ذلك ما نراه من مصائب ومهازل في شوارعنا لا يوجد احترام ولا قواعد للسير أو المرور إنما الحابل في النابل والضحية المواطن البائس والذي ضاعت حقوقه بين سائق الميكروباص غير الملتزم وغير المهتم بأحوال غيره في الشارع وربما يكون في غيبوبة عقلية فلا يهمه من أمامه حتي لو مر علي جثته دون اكتراث لأنه في غيبوبة ولا يشعر بأحد فما بالك بأطفال التكاتك وما أدراك ما التكاتك.. نرجو أن يكون هناك نظام مروري صارم يرحمنا من هذه الأهوال بقوة الردع وتطبيق القانون علي الجميع سواسية.

 

عضو الهيئة العليا بحزب الوفد