رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

نسيان كمال بشر

وصلتنى هذه الرسالة من ابن شقيق العالم الجليل الدكتور كمال بشر أمين عام  مجمع اللغة العربية الذى رحل عن دنيانا فى هدوء دون أن يلتفت أحد لغياب هذا العلامة الكبير الذى أثرى المكتبة العربية.. رسالة الأستاذ السيد مرعى هزتنى من كل وجدانى، لعدم اهتمام وسائل الإعلام بهذه الشخصية المصرية التى أسهمت إسهامات كبيرة فى مجال اللغة والأدب،  وفيما يلى نص الرسالة: السيد/....

شاءت الأقدار أن توفى العالم الجليل خالد الذكر الأستاذ الدكتور/كمال بشر العميد الأسبق لكلية دار العلوم والأمين العام لمجمع اللغة العربية.. إلخ مع توقيت وفاة الفنان/ نور الشريف ودائماً يكرم الإنسان بعد وفاته وهذا إن دل فإنما يدل على أصالة المكَرم للمكْرم فوجدنا الإذاعة والتليفزيون بجميع قنواته حتى الأولى تقدم للفنان ما يتناسب معه ولفنه وهذا شىء جميل لتكريم الفنان والفن ولكن أين تكريم مثل هذا العالم بما يتناسب مع علمه لمصر والعرب والعالم أجمع فى علمه؟

فهذا العالم حائز لجائزة الدولة التقديرية وجائزة رئاسة الجمهورية وجائزة صدام حسين فى اللغة العربية، والمنتدب فى جميع جامعات العالم تقريباً لإلقاء محاضرات ومناقشة رسائل علمية «ماجستير ودكتوراه» فى تخصصه وأفاد العالم أجمع بعلمه فى تخصص له ولم يبخل بشىء مع بلده مصر بل كان يعطى بما يحتاج الموقف وسمعت منه ذات مرة بأنه لا يحصل على شىء من المال فى مقابل علمه سوى ما يسمى بمال نظراً لظروف بلدنا وقتها وهذا الكلام كان قبل عام 2010م، بمناسبة إلقاء محاضرة للمذيعين بمبنى الإذاعة والتليفزيون ويمكنكم أن تسألوا زملاءه بذات الكلية عن مؤلفاته وما قدمه من علوم لصالح المجتمعات والبشرية والسؤال: أليس مثل هذا الانسن يحق له ان يكرم مثل ما  كرم الفنان/ نور الشريف فهذا قدم للفن والآخر قدم للحياة والبشرية أجمع علوماً شتى فى تخصصه تفيد العالم الى ان تقام الساعة والسؤال: متى تنتبه الدولة لمثل هذه الأمور مثلما كانت سابقاً تكرم لاعب الكرة وتترك البطل أو الشهيد وتم تعديل ذلك الآن.

والسؤال: متى ينصلح هذا الموضوع بأن كل عامل يحصل على حقه بما يتناسب معه كعلم كل فى مجاله «اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون» فهل مثل هذا العالم يترك هكذا فى بلده وتمجيد آخرين؟ ليس هذا انتقاصاً من الآخر ولكن مبدأ المساواة مطلوب كى نشعر كبشر بأننا آدميون  حقوقنا مصونة ومحفوظة وليست فى حاجة لمن يطالب بها هذه خاطرة طرأت بذهنى ليست من باب العاطفة لأننى ابن شقيقته فحسب بل استخدام العقل والضمير هو أفضل ميزان لتقييم الأمور ووضعها فى نصابها نأمل من الله سبحانه أن يوفق المسئولين بوضع الأمور فى نصابها وإعطاء كل ذى حق حقه.

السيد محمد مرعى

محلة دياى ـ دسوق ـ  كفر الشيخ

ونضم صوتنا الى صوت السيد مرعى بأنه عيب كل العيب أن ننسى تكريم هذا العلامة بهذا الشكل المحزن.

 

[email protected]