رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جمهورية.. "الشيخ الأخرس طرابيك عكاشة"

تمكن المصريون المحبون لوطنهم من إنجاز قناة السويس الجديدة في وقت قياسي.. هذا ليس نفاقاً إعلامياً ولا حكومياً، ولكنها شهادة عالمية انتشرت في وسائل إعلام تابعة لدول لا تزال تصف ما حدث في 30 يونيو بأنه "انقلاب عسكري".

وبعد الفرحة التي اجتاحت المصريين المخلصين في السادس من أغسطس، فإن الواقع تحوّل مرة أخرى ليمضي بنا نحو مزيد من "العته" و"السخف" الرياضي والشعبي والإعلامي، ليتحول التركيز نحو قضايا لا تسمن ولا تغني من جوع.
الشيخ ميسي
أحمد ميسي.. عذراً.. أحمد الشيخ، لاعب مصر المقاصة المنتقل حديثاً إلى الأهلي، كان ولا يزال معركة مستعرة بين قطبي الكرة المصرية واتحاد الكرة.

اعترف الشيخ بالتوقيع للزمالك، وتوعده رئيس الأبيض مرتضى منصور بالإيقاف، وخرج المشرف العام على كرة القدم بالنادي الأهلي علاء عبدالصادق ليلعب بورقة الجماهير وثورتها إذا تعرض لاعب الأحمر للعقوبة، وتحولت القضية إلى زلزال كروي استغلته برامج "التوك شو" في الحوارات والمشاحنات، وظهر الكابتن زيزو حبيبي، وقلب الأسد مرتضى، ومحمود طاهر الذي يدير مجلسه "القلعة الحمراء" على طريقة "كابوهات الألتراس"، في معركة ينطبق عليها المثل الشعبي الشهير "الجنازة حارة.. والميت كلب".

الأخرس ونقابة الصحفيين

أماني الأخرس أمنجية.. "هاشتاج" اجتاح موقع "تويتر" بعد اتهام الزميلة أماني الأخرس صحفية "اليوم السابع" بالوشاية على زميلها أحمد رمضان مصور جريدة "التحرير" بأنه ينتمي لجماعة الإخوان الإرهابية...
ولمن يريد أن يتابع كيفية إدارة الأمور من زملاء يستأسدون في نقد الحكومة على إدارتها للأزمات المتراكمة منذ 30 عاماً انظروا إلى كيفية إدارة مجلس نقابة الصحفيين للأزمة...

أولاً.. الزميلان ليسا عضوين في نقابة الصحفيين..
ثانياً.. أصدرت النقابة قراراً بمنع الأخرس من دخول النقابة، علماً بأنها ليست صحفية نقابية حتى الآن، وكذلك الحال بالنسبة للزميل رمضان..

ثالثاً.. طالبت صحيفة اليوم السابع بتحقيق مستقل وشفاف في الواقعة، وحتى الآن لم تستجب نقابة الصحفيين.

رابعاً.. بعد الأزمة بأيام عدة، تبرّأ عضوا المجلس حاتم زكريا ومحمد شبانة من قرار منع الأخرس من دخول النقابة، وطالبا بالتحقيق أولاً، ثم أكد خالد البلشي، صاحب القرار، بأن منع الزميلة جاء بناءً على مذكرة وقّع عليها 30 صحفياً، ثم تحدّث عن "هيافة" القضية، وأنها يجب ألا تصرف الأسرة الصحفية عن أمور أكبر وأخطر بكثير من تلك الواقعة..

خامساً.. لا حول ولا قوة إلا بالله....

زواج ملكي

تحوّل زواج الفنان سعيد طرابيك من الممثلة المغمورة سارة طارق إلى قضية الساعة.. محركات البحث على "جوجل" تشكو مُر الشكوى من البحث عن طرابيك وسارة.. مواقع التواصل الاجتماعي لا تتوقف عن الحديث عن الزواج الملكي.. الإعلام يتناول الزواج بصورة لم يحظ بها زواج القرن بين الأمير تشارلز والأميرة الراحلة ديانا..

"هيافة" لم يسبق لها مثيل...

المناضل عكاشة

"سجنك بيحرر وطن".. هكذا هتف أنصار الإعلامي توفيق عكاشة بعد سجن الأخير على خلفية دعوى قضائية رفعتها مطلقته.. وبعد أن صدر حكم المحكمة بقبول الاستئناف صرخت المُطلقة وقالت إنها ستلجأ إلى الرئيس السيسي..

أما الأدهى من كل ذلك فهو تصوير بعض المنتمين إلى الطابور الخامس، ومن بينهم أنصار الإخوان بالطبع، أن الرئيس السيسي هو الذي يقف وراء كل هذه الأحداث من أجل تمرير قانوني مكافحة الإرهاب والخدمة المدنية..

ووفقاً لهذا الطرح "عميق الفكر" فإن السيسي هو وكيل أعمال الشيخ الذي حرّضه على التوقيع للأهلي والزمالك معاً، وهو مأذون الزواج المبارك بين طرابيك وسارة.. و"مُشعل" فتنة الأخرس في نقابة الصحفيين.. وأخيراً "الراجل اللي واقف ورا عكاشة"...

ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا....