رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نافذة

حب نفسك كثيراً

اعتدنا على أن بعض الألفاظ لها إيحاءات معينة في نفوسنا، فتأتي ردة فعلنا سلبية للفظ اعتدنا معناه بشكل سلبي فلا نتمعن في مغزاه الحقيقي الذي لم يتبادر لذهننا.. عندما كنت أقوم بتدريس الترجمة الفورية، كان الدرس الأول للطلاب يتعلق بالسياق، أي أن الكلمة تترجم بأشكال مختلفة اعتماداً على السياق الذي ذكرت فيه.

على سبيل المثال كلمة «man» عادة ما يأتي في بالنا أن ترجمتها "رجل"، بينما يمكن ترجمتها اعتمادا على السياق إلى «إنسان».. هذا مثال بسيط للسياق اللغوي، ولكن هناك سياقات أخرى توضع في الاعتبار مثل الموقف والحالة النفسية والمكان والمتحدث والمخاطب (بضم الميم وفتح الخاء والطاء).. ففي موضع قد تكون الكلمة سباباً وهي نفسها في موضع آخر قد تكون دليل حميمية أو إعجاب والأمثلة كثيرة ومنها عنوان هذه المقالة، والذي قد يشعرك بأنني أطالب الناس بأن تكون أكثر أنانية بينما نشكو من تفشي هذا الشعور في مجتمعاتنا، بينما ما أعنيه هو العكس تماماً.. ما أعنيه هو ما قاله إحسان عبد القدوس، حين كتب "إن حب النفس لا يعني دائماً الأنانية، ولا يعني الفردية ،ولا يعني الانعزالية.. إنك لن تستطيع أن تحب الناس إلا إذا أحببت نفسك أولا.. لو كرهت نفسك أو لو سخطت علي نفسك فستكره الناس كلهم و تسخط علي الناس كلهم".

أضيف على ما كتبه عبد القدوس بعض الأمثلة، مثل أن حبك لنفسك يدفعك للعيش في بيئة نظيفة فلا تلقي بالقمامة في الشارع الذي تمر به أو شارع قد تضطرك الظروف يوماً للمرور به.. كنت في أحد شوارع مصر الجديدة المهمة ووجدت أكواما صغيرة من القمامة ملقاة بجوار الأرصفة دون أكياس أو صناديق.. إن من ألقاها يكره نفسه ويكره الآخرين بدءً من عامل النظافة الذي سيضطر إلى جمعها قطعة بقطعة، مرورا بالجيران وحتى كل من يمر من الشارع.

لو أحب هؤلاء أنفسهم أولاً ما ارتضوا أن يكون هذا هو اسهامهم للمكان الذي يعيشون فيه أو يعملون به، حتى لو كان من قام بإلقاء القمامة حارس العقار، فكان من الممكن أن ينهونه عن ذلك.. إنها ليست مثالية في التفكير ولكن هو حب للنفس يجعلها تأبى اسلوبنا في التعامل مه الأمور التي تضرنا قبل أن تضر الآخرين.. لو أحببت نفسك أكثر، لعاملتها بشكل أفضل ولاستفاد من ذلك الكثيرون.. ابدأ بحب نفسك وباحترام نفسك، يأتيك حب الآخرين واحترامهم.