رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوليمبيات

كل أربع سنوات وأنتم بخير وكل أوليمبياد والرياضيين بخير. وقبل ما نشد الرحال إلى ريو دى جانيرو بالبرازيل عاصمة السامبا والمهرجانات والكرنفالات.. ومن خلفية اشتراكى بأربع أوليمبياد سابقة من سيدنى 2000 إلى أثينا 2004 إلى بكين 2008 إلى لندن 2012، ثم إلى ريو 2016 وجدت لزاماً علىّ أن أبعث بهمسات إلى من يهمه الأمر..

 

مجلس إدارة اللجنة الأوليمبية

قراركم بحرمان البطل الأوليمبى علاء أبوالقاسم من حقه فى حمل علم وراية مصر فى طابور الافتتاح بريو قرار ليس فى محله، وأن آثاره محبطة جداً لبطل السلاح صاحب الميدالية الأوليمبية بأوليمبياد لندن 2012.

نصيحة ورجاء من رياضى يتمنى لمصر كل النجاح أن ترجعوا عن هذا القرار وتعطوا الحقوق لأصحابها والرجوع للحق فضيلة.

 

رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية

المهندس هشام حطب سفرك إلى الأوليمبياد رئيسًا للبعثة غريب نوعاً ما.

رؤساء وسكرتيرو العموم باللجان الأوليمبية مدعوون ومعهم مرافق لكل واحد ويتم تصنيفهم بدرجة أعلى من رؤساء البعثات وإقامتهم بفندق العائلة الأوليمبية وليس بالقرية الأوليمبية.. كان من الأجدر سفرك كرئيس للجنة الأوليمبية المصرية ونكسب مكاناً لعضو من أعضاء مجلس إدارة اللجنة كرئيس للبعثة.. وأهو كله خير وبركة على رأى الحاج على السرجانى..

 

البعثة الإعلامية

سعدت بسفر بعثة إعلامية كبيرة مرافقة للبعثة المصرية، ولكن الغريب أنى لم أجد أسماء من النقاد الرياضيين الشباب المشهود لهم بالكفاءة مثل الأساتذة بليغ أبوعايد وفاطمة التابعى ودعاء بدر وغيرهم.

 

البعثة الطبية

الدكتور حسن كمال.. وجودك مع الأبطال المصريين طمأننى كثيراً لأنك مش دكتور وبس إنما رياضى ونائب رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد الدولى للتايكوندو.. ربنا معاك، وإن شاء الله لا تحدث أى إصابات لأولادنا.

 

الأبطال المصريون

فى ختام همساتى أهمس فى أذن كل بطل وبطلة من بعثتنا المصرية..

عليكم مسئولية كبيرة جداً.. لتعلموا أن كل المصريين يدعون الله أن يكون معكم ويرعاكم ويوفقكم ويكلل جهودكم بالنجاح، وأن يثمر تعبكم ومجهودات مدربيكم وإدارييكم ورؤساء اتحاداتكم طوال السنوات الماضية وتحصدوا الميداليات وتدخلوا التاريخ الرياضى العالمى، وتسجلوا لبلادكم أكبر انتصار وتسعدوا الملايين التى تتابعكم وأنفاسهم محبوسة حتى تعتلوا منصات التتويج ونحتفل ومعنا الشعب المصرى أجمع ويرتفع علم مصر مع عزف نشيدنا الوطنى.