رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

المصرى.. حازم بطرس

المواطن حازم مكرم بطرس، مصرى يعيش فى اسطنبول بتركيا، ويحمل جواز سفر رقم «A.A101041» صادراً من القنصلية المصرية باسطنبول، ويعمل فى مجال الذهب منذ حوالى 12 عاماً، ويحمل بطاقة رقم قومى «26209030104476»... هذا المواطن داخ السبع دوخات كما يقولون فى المثل الشعبى لتجديد جواز سفره، وتتحجج القنصلية المصرية فى تركيا بحجج كثيرة ولا يستطيع تجديد جوازه.. ويشرح المواطن فى رسالته كل الظروف التى ألمت به والالتماسات الكثيرة التى قدمها الى الخارجية المصرية ووزارة الداخلية ومصلحة الهجرة والجوازات، ولا حياة لمن تنادى، حتى ان الصحف المصرية تناولت قصة هذا الرجل الذى يواجه تعنتاً شديداً فى استخراج جواز سفر بديل للمنتهية صلاحيته، ولا أحد يسأل فيه!!

الأزمة الآن أن هذا المواطن يعول ابناً مصاباً فى إحدى فقرات العمود الفقرى ويحتاج الى معاملة خاصة فى الذهاب الى مدرسته والعودة منها، وهو يعمل مصمم وصانع موديلات ببرامج الثلاثة أبعاد، ومرتبط بعقود عمل فى تركيا، وحياته كلها تعطلت وابنه يواجه الفصل هناك من مدرسته لعدم تجديد جواز سفره!!.. ومن الرسائل المؤلمة التى تقدم بها الى النائب العام يشكو فيها من تصرفات القنصلية المصرية فى تركيا والتماس الى وزارة الداخلية يناشدها تجديد جواز سفره، خاصة أن كل هذه الجهات لا تبدى له سبباً مقنعاً حول عدم تجديد الجواز.. الأغرب من ذلك أن معلومات وصلت الى الرجل عن أن هناك موظفين بالقنصلية لهم صلات قوية بمصلحة الجوازات هم الذين يعطلون تجديد جواز «حازم».

ويكرر المواطن المصرى: عرضت مشكلتى على مسئولين كثيرين فى الخارجية المصرية والقنصلية والسفارة المصرية فى تركيا ووزارة الداخلية ومصلحة الجوازات والنائب العام، وكل الذين يعلمون بذلك يأخذهم الحماس في بداية الأمر وتنتهى الأمور فى نهاية المطاف إلى لا شىء، وتظل مشكلة تجديد الجواز كما هى.. وطبعاً هذا المصرى توقف حاله فى اسطنبول ولا يستطيع التعامل مع البنوك، وابنه تم طرده من المدرسة، وحياته متوقفة تماماً، فهل يرضى المسئولون فى مصر بهذا الوضع الغريب والشاذ، ومن المسئول عن هذه المسخرة، هل هذا المواطن صدر ضده حكم مثلاً بسحب جنسيته المصرية؟!! وما هى الجريمة لا قدر الله.. التى ارتكبها فى هذا الخصوص؟!.. الحقيقة أن هناك فوضى وتعنتاً شديداً مع مصرى مقيم فى الخارج، وأعتقد أيضاً أن وراء الأمر عملية ابتزاز ولا أكثر من ذلك!!..

أريد إجابة صريحة وواضحة بشأن أزمة هذا المصرى الذى على حد علمى يعشق مصر وترابها.

wagdyzeineldeen@yahoo.com