رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر أمانة في أعناقكم جميعا

لقد تغير المشهد تماما في مصر والمنطقة العربية بعد الثورات التي أطاحت بعدد من الأنظمة العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن والعراق التي سبقتهم بأعوام ومازالت سوريا تعاني من الربيع العربي الذي انقلب الي خريف يأكل الأخضر واليابس في الوطن العربي حيث دمر الربيع العربي الاقتصاد والاستقرار وحول عدد من الدول مثل ليبيا واليمن وسوريا والعراق الي معاقل للتيارات الإرهابية التي لا تعرف معني كلمة دولة ولا تعرف غير أهدافها واهداف الدول التي تقف ورائها لتدمير المنطقة العربية .

وقد كانت مصر كانت لولا العناية الإلهية تسير في نفس الطريق بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011م بعد ان قفزت جماعة الاخوان الإرهابية علي  الثورة وقضت علي حلم الشباب الواعد الذي كان يريد العيش والحرية والعادلة الاجتماعية ليجد نفسة امام جماعة لا تريد الا السلطة للأهل والعشيرة وبيع الوطن بأبخس الاثمان وقد تناست الجماعة ان شعب مصر لا يستسلم ولا ينخدع ولا يقهر علي مر التاريخ كما تناست الجماعة الإرهابية ان في مصر خير اجناد الأرض رجال القوات المسلحة حماة الوطن في كل زمان ومكان .

وقد قامت ثورة الثلاثين من يونيو عام 2013م لتقضي علي حلم الجماعة الإرهابية واعوانها في ان تلحق مصر بالربيع الذي تحول الي خريف مظلم في الوطن العربي ونجاح الثورة المصرية ستجني ثماره مصر والمنطقة العربية في الأعوام القادمة لان قوة العرب في قوة مصر بحكم التاريخ والجغرافيا ولكن يجب ان ندرك ان 30 يونيو بداية يجب ان يتم استثمارها بشكل جيد لكي نعبر الي المستقبل الذي نريده وليس المستقبل الذي تريده لنا قوة الشر وتحقيق ذلك يتطلب ان يعمل كل مصري بجهد وإخلاص مع تحمل المصاعب والعقبات التي يتم وضعها عن عمد لكي لا تحقق مصر أهدافها .

ورغم ذلك نجحت مصر بعد ثورة الثلاثين يونيو ان تحقق الكثير من النجاحات بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي علي الأصعدة المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية خلال العامين الماضين حيث أسس الرئيس منذ بداية حكمة لدولة المؤسسات من خلال اجراء انتخابات نزيهة لمجلس النواب لتكتمل مؤسسات الدولة علي أسس ديمقراطية كما حرصت الدولة المصرية علي الحريات رغم خطر الإرهاب المنتشر في سيناء والعديد من المحافظات المصرية بعد سقوط الجماعة الإرهابية والذي تم السيطرة علية بشكل جذري وقد قدمت القوات المسلحة والشرطة عدد كبير من الشهداء من خيرة رجالها الابطال بعد ثورة الثلاثين من يونيو   .

أخيرا ... مصر بتقول لكم أنا أمانة في رقبتكم ... لكل المصريين ... مصر تقول لكم أوعوا تختلفوا يا مصريين ...  مفيش سبب يدعونا للاختلاف... أوعوا حد يضحك عليكم ويخدعكم يا مصريين  ... أوعوا حد يضيع بلادكم ... كلمات صادقة لخص بها الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسس التي تبني مصر في الحاضر والمستقبل خلال الكلمة التي القاها بمناسبة الذكري الثالثة لثورة 30 يونيو ...  ولكن في نفس الوقت يجب ان ندرك ان الطريق مازال طويل ويتطلب ان نتكاتف جميعا من اجل مصر التي نريدها ونحلم بها .

[email protected]