رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصراحة راحة

المستشار العجاتي المفترى عليه!!

 

 

ثروت الخرباوى المحامى والقيادى السابق بجماعة الإخوان المسلمين التى انفصل عنها، وأيضاً زميلنا الصحفى حمدى رزق، يبدو أنهما يتجاهلان عمداً أصالة وأمانة المستشار الجليل «مجدى العجاتى» الابن البار لمجلس الدولة المصرى، وصاحب الأحكام الرائعة والساطعة.. للأسف بوصلة الحوار والكتابة لديهما فقدت الأمانة والأدب دون مراعاة للهامة والقامة العالية لمستشار جليل تشهد أحكامه بأنه القاضى العادل الذى لا يخالف ضميره، ودون محاباة أو نفاق أو رياء، لأنه صاحب الضمير القضائى الشريف وبدون تزييف.. كيف يجرؤ الاثنان على صب غضبهما ونقدهما السخيف على المستشار الشريف؟.. هل هما يمتلكان ناصية الحق والفضيلة القضائية.. للأسف ما سطراه من كتابات يؤكد أنهما يجهلان الحقائق! كيف تتهمان المستشار «العجاتى» بأنه مناصر للإخوان ويطالب بعودتهما؟! ولأن ذاكرتهما ضعيفة فقد تناسيا أن المستشار «العجاتى» هو الذى أصدر الأحكام بحل مجلس الشعب الإخوانى ومجلس شورى الإخوان أيضاً.. وهو الذى أصدر الحكم بحل وإلغاء الحزب الوطنى.. ناهيك عن المئات من أحكام لا حصر لها والناصعة والساطعة التى يفخر بها سجل مجلس الدولة المصرى ثانى أقدم مجلس دولة فى العالم بعد مجلس الدولة الفرنسى.. الهجوم على المستشار «العجاتى» غير منطقى أو مبرر وغير مسبوق لمجرد شرحه لما نص عليه الدستور من وجوب إصدار قانون العدالة الاجتماعية ليحدد ماذا حدث ومن أضير وكيفية تعويض ووضع أطر للمصالحة بين فئات الشعب المختلفة حتى لا تكون هناك صراعات وانقسامات، ولم يكن يدعو المستشار «العجاتى» إلى عودة الإخوان أو المصالحة معهم والأمر فى النهاية متروك للشعب وليس لثروت الخرباوى أو حمدى رزق، ولممثلى الشعب فى البرلمان كذلك ومن ثم فلم يأت الوزير بمقترح من عندياته!! وهذا الرأى لم يلق قبولاً من إخوانى صميم منشق عن جماعته الإرهابية فوجد فيما قاله المستشار «العجاتى» مادة للهجوم عليه متناسياً تاريخه القضائى الناصع وإصداره لأحكام يفخر بها مجلس الدولة، ومع ذلك يتم اتهام المستشار «العجاتى» بأنه يجهل القانون!! خسئت وخاب ظنك.. وأقول ماذا فعلت أيها «الخرباوى» لمصر غير انضمامك لجماعة إرهابية وبالطبع جندت المئات من عناصرها وروجت لصلاحها من قبل رغم فساد أغراضها ومطامعها؟.. ثم أذكرك بأن أول مسمار فى نعش الإخوان دقه المستشار «العجاتى» عندما أحال نصوص قانون مجلس الشعب إلى المحكمة الدستورية العليا فأصدرت الحكم بعدم دستوريته وتم حل مجلس إخوان «الكتاتنى»! يا سادة لغة الحوار تدنت بألفاظ وقحة وسافلة ولا تليق بقامة قضائية كبيرة على مدى تاريخها الطويل.. عفواً.. «الخرباوى» وأيضا «حمدى رزق» بيهاتى و«العجاتى» دوماً فى العلالى.. ثم من ينكر دور الفقيه المستشار الجليل «طارق البشرى» يا خرباوى أتوصم المستشار «العجاتى» بأنه كان تلميذه مع أنه كان زميله! وكيف تخاطبه بكلمة يا أخ «مجدى» وأنت لم تصل إلى درجته القضائية.. لا عتاب ولا ملامة لمن فقد الحياء ويقول الآن واء .. واء.