رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من الإسكندرية... للدرب الأحمر

أنقذوا ثروة مصر...

ذهبت إلي الاسكندرية في اجازة  العيد.. ذهبت إلي منطقة المندرة.. ليس جديداً علي مشاهدة تلك الأبراج الشاهقة التي اخترقت عنان السماء وحجبت الهواء عن الاسكندرية واحتكرت بحرها وهواءها... المؤسف والمذهل تلك الزيادة الجنونية في تلك الأبراج في المنطقة الممتدة من المندرة إلي ميامي وسيدي بشر وشارع خالد بن الوليد وما حوله من شوارع وحوار... الأبراج احتلت كل خن ودخلت كل حارة وحلت محل البيوت القديمة الصغيرة...  الحواري التي لا يزيد عرضها علي أربعة أمتار تقف الأبراج شامخة علي جانبيها تنظر بعجرفة وابتذال لقاطني الاسكندرية ولكل مسئولي هذا الوطن... الأبراج ذات أربعة عشر دوراً وستة عشر دوراً في حارة وعطفة في استهزاء بالغ بقواعد ومخططات البناء وقدرة المياه  والصرف الصحي واحتياطات الأمن الصناعي!!

< الأبراج غزت كل كورنيش الاسكندرية والباقي من بنايات وعمارات في سبيلها للتخلص منه وإحلال برج جديد مكانه... العمارة التي كان يقطن بها ابراهيم باشا فرج أمام محل لابوار سبابا باشا  شاهدتها وقد تم إخلاؤها وتبدو كشبح مظلم مهجور في سبيلهم  للقضاء عليها... المجموعات المدافعة عن الاسكندرية يتعالي صياحها ولا من مجيب... الإغارة قادمة علي فيلا عفيفي بمنطقة ستانلي بشارع مسجد الهدايا... فيلا عبود تم القضاء عليها بمنطقة زيزنيا... القضية حائرة ما بين جهاز التنسيق الحضاري... وقانون البناء، والجزء الخاص بالمباني التاريخية، والقانون 144 الخاص بالمباني التاريخية... وهناك القرار المريب الصادر من وزير الاسكان رقم 577 لسنة 2013 والمنشور في الوقائع المصرية في 14 ـ12 ـ2013، والذي قام بحذف العديد من المباني التاريخية بمصر من قائمة التراث ضمن المباني ذات الطابع المعماري المميز... ويقال ان هناك خطأ في نشر القانون 144 لسنة 2006 بالوقائع المصرية هذا الخطأ متعلق بحرف أو كلمة هي «أو» لم تنشر بالوقائع ما أدي الي  لبس ساهم في صدور أحكام من القضاء الإداري... حيث جاء  بالمادة الثانية من القانون «يحظر الترخيص بالهدم أو الإضافة للمباني  والمنشآت ذات الطراز المعماري المتميز المرتبطة بالتاريخ المقوس أو بشخصية تاريخية أو التي تعتبر مزاراً سياحياً... إلخ المادة» استبدلت «أو» بـ «و» وعليه يستحيل أن يحمل مبني واحد كل تلك الخصائص... هل هناك فضيحة أكبر من ذلك!!!

< الاسكندرية تحمل عبقها من ذلك الاختلاط الحضاري الواضح في بناياتها المختلفة فهو شاهد علي اختلاط الطرز المعمارية والحضارات المختلفة التي تركت بصماتها علي عمران الاسكندرية فأصبحت مدينة حاضنة للحضارات كل هذا يحتضر ويختفي علي وقع البلطجة والتسيب واختفاء  الدولة وفساد المحليات... فهل من مجيب...

< والقاهرة بالطبع غارقة في نفس الأمر  ويبقي الدرب الأحمر شاهداً علي حجم  التعديات البالغة المؤسفة... فالأبراج الشامخة غزت الدرب الأحمر وقامت علي أكتاف سور صلاح الدين في درب المحروق ودرب شغلان... رئيس الوزراء ذهب إلي هناك ثلاث مرات بجوار الجامع الأزرق... شاهد بيت المهندس الذي تم هدمه وشاهد تلال القمامة... ولكن هؤلاء المسئولين لم يتركوه ليري فضائح الأبراج والبنايات التي قامت  علي الأثر نفسه لتشوه درة القاهرة الإسلامية التاريخية منطقة الدرب الأحمر...

< مؤسسة الأغاخان  وغيرها من المؤسسات الدولية المعنية بالحفاظ علي التراث الإنساني أعادت الحياة لمنطقة  جامع خاير بك والجامع الأزرق وجامع أصلان وسور صلاح الدين ولكن البلطجة والفساد لهما رأي آخر... والدولة غابت... لقد أرسلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» خطابا  رسميا للخارجية المصرية تهددها بأن المنظمة سوف تخرج منطقتي القاهرة والأقصر من المناطق المسجلة لديها ضمن قائمة مناطق التراث العالمي لفرط التعديات الواقعة واستمرارها بلا رادع...

< لا يخفي علي الجميع ما تحويه محافظات مصر من عمارات وبنايات تاريخية، هناك في المنصورة وطنطا والمحلة وأسيوط والأقصر والفيوم... كافة محافظات مصر تحفل بالقصور والبنايات التاريخية ذات الملمح بالطراز المعماري المميز... وأعمال الهدم والاعتداء تتم بلا توقف وهذا يحدث من زمن بعيد وزادت وتيرته في الأعوام الأخيرة في ظل سيادة البلطجة والكسب السريع واختفاء القانون والقائمين عليه...

< أعتقد أن تصويب الخطأ المادي الحادث في القانون 144 بحاجة عاجلة لقرار بقانون  فوراً... وتفعيل جدية الضبطية القضائية لمفتشى الآثار... جهاز التنسيق الحضاري لم يقم بالتسجيل للمباني التاريخية سوي لسبع محافظات فقط!! تفعيل دور جهاز التنسيق الحضاري وبالطبع  إعادة بناء المحليات وتحديد الوظائف وضرب أوكار الفساد...  هناك قضية التعويضات لأصحاب تلك البنايات  وهذا أمر شديد الأهمية ففي ظل هذا التفاعل يبقي صاحب الأثر ينعي حظه لأنه يمتلك مبني تاريخياً بينما جاره يستطيع أن يفعل ما يشاء... منظومة  المواجهة منظومة متكاملة متسقة يلزمها أول ما يلزم الإرادة السياسية للمواجهة.