رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكورة والوفد

< نظام مبارك الفاسد هو ووزراؤه ومعاونيه وأولاده كان همهم الأول الحفاظ على الحكم والاستحواذ على مقدرات الوطن.

< وتمكن رجال الأعمال الفاسدون من كل فرص الكسب والتكسب بعد أن اختلط المال بالسياسة وسيطر الفساد على المشهد وسرقت خيرات مصر /وأراضيها لحاشية مبارك وأولاده وطظ في الشعب وطظ في التنمية وطظ في كل شىء.

< الخونة كرسوا الأمن لمصالحهم وكانت القبضة الحديدية فقط للحفاظ على الحكم  وكرسي مبارك وحماية الفساد وتجهيز التوريث.

< ولكرة القدم باع كبير في جذب الجماهير والسيطرة عليها من خلال تنمية التعصب الأعمى وحكاية الأهلي والزمالك مفتاح الفرج للحكومات الفاشلة لجذب نظر الشعب بعيداً عن السياسة والفساد.

< وطبعاً دائما يقع الشعب في الفخ حتي ضربت مصر منذ عام 1952 بعد تكريس الاعلام ودفع الرشاوى ومساعدة تكوين الجماعات الارهابية المسماه بالالتراس التي أصبحت تشكل ضغطاً وعنفاً في سلوكها على الاندية والحكومة.

< جاءت ثورة 25 يناير وسقطت الشرطة وسقطت القبضة الحديدية وبناء عليه كانت الفوضى العارمة انتقاماً من سنوات الكبت وقلة أدب وجبروت وفساد رجال الشرطة وغياب العدل الذي تحول الى خيال مآتة وخلعوا البدلة الرسمي واحتموا بحجرات منازلهم وتركوا المجرمين والهاربين من السجون والبلطجية يعيثون في الأرض فساداً حتى حل الخراب.

< الحمد لله كانت ثورة 30 يونية بمساعدة جيشنا العظيم ورجعت مصر لأبنائها وبدأت الشرطة تتعافى ويعاد هيكلتها وبدأت مسيرة الاصلاح.. ويا هادي يارب.

< أما المنيلة كرة القدم السبوبة مازالت تسيطر على المشهد وبدأت تستغل ليهدم بها التعليم والأحزاب.

< كان سعد زغلول رئيساً للنادي الأهلي وعمره ما أدخل الكورة في السياسة أو في حزب الوفد.

< وكذلك فؤاد سراج الدين طول عمره رئيس شرف النادي الأهلي وعمره ما ذكر اسمه في أي موقف داخل الوفد ولكن خارج الوفد عادي يمارس تشجيعه بغير تعصب أعمى كما نراه الآن.

< الوفد حزب الأمة المصرية.. حزب المصريين جميعاً ويجب أن نفصل بين الاتجاهات ونكون محايدين لأننا نخوض انتخابات الأمة وكل مصر نتمنى أن تقف مع الوفد.

< التعصب لفريق أو دين أو اتجاه في منتهى الخطورة فنحن حزب الوحدة الوطنية في كل شىء.

< شجع يا وفدي زي ما انت عايز.. ولكن خارج أسوار الوفد وليس على صفحات جريدة «الوفد».. لأننا نتطلع لرضاء الجميع وخدمتهم وهذه أحد ثوابت الوفد، ولذلك نتساءل عن بعض بوادر التعصب الكروي مع البعض هل دي مؤامرة جديدة لتفتيت الحزب في مرحلة مهمة من حياته ومستقبله السياسي؟!!.. هل ده نتيجة فلوس الجمعيات التي تشتري بها النفوس الضعيفة والمخترقة للحزب؟!!

< هي دي مؤامرة من أحزاب أخرى ضمن المؤامرات المتكررة ضد الوفد.

< ومؤامرات الستة ونصف المفصولين؟!! وما مدى علاقة توزيع الفلوس على بياض لشراء النواب والذمم لتدمير حزب الوفد الذي يضم خيرة رجال مصر وخبرته التي تقارب المائة عام.. إن الوفد طول عمره قادر على قهر وإجهاض المؤامرات.

< السيد المحترم رئيس الوفد لقد بدأت رياح التطهير في الحزب تصول وتجول لتطهر الأجواء من الفاسدين والمنافقين.

< رجاء اتخاذ الاجراءات الصارمة على كل عضو مستهتر وأي شخص غير عضو ويتواجد ليفرق ويهدم ويكون شللية.. وعلى كل شخص لا يعرف معني الوفاء وينسى أصله وشكله.

< كل شخص فقد الانتماء والثبات علي المبدأ وإنكار الذات كما تعلمنا من زعيمنا فؤاد باشا سراج الدين.

 

المنسق العام لحزب الوفد

رئيس لجنة الثقافة والفنون