رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نور

الفساد.. أسلوب حياة!

< اقرأ هذا الخبر العجيب..لتعرف أن الفساد فى مصر «أسلوب حياة»..قالت مريم ملاك، طالبة بالثانوية العامة، إنها في الصف الثالث الثانوي شعبة علمي علوم فى أسيوط، وأنها أدت جميع الامتحانات، وكانت واثقة من نفسها وتتوقع أن تحصل على الدرجات النهائية في جميع المواد، نظراً لتفوقها المعتاد فى مراحل الدراسة المختلفة.. وقالت «مريم»، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي «يوسف الحسيني» في برنامج «السادة المحترمون» المذاع عبر فضائية «أون تي في» أنها فوجئت يوم إعلان النتيجة أنها حصلت على صفر في جميع المواد ماعدا اللغة العربية حصلت على 1.5 درجة من مجموع 80 درجة!

«مريم» قالت إنها قامت بتقديم تظلم وعندما ذهبت إلى المدرسة، وجدت أن «التيكت» المخصص لكتابة رقم الجلوس والاسم على الورقة من الخارج يحمل خطها، ولكن المكتوب داخل ورقة الإجابة، ليس خطها!

وقالت إن رئيس الكنترول قام بتحرير مذكرة بهذه الواقعة، وتم تحرير محضر بقسم شرطة أسيوط، وتم إرسال فاكس إلى رئيس الجمهورية بالواقعة، وإنها ستتقدم بشكوى لوزير التربية والتعليم الخميس المقبل!

< إذا ثبت صحة هذه الواقعة،قل لى من فضلك،كيف نحقق نهضة وطن فى ظل فساد منظومة التعليم! هل يمكن أن نتقدم، وهناك فساد لهذه الدرجة داخل مؤسسة تعليم وتدريب الأفراد على العمل والإخلاص والوطنية؟! طبعاً الشخص «الفاسد» الذى ارتكب هذه الجريمة، هو فاسد «غشيم» لأنه اختار بنت بعينها لكى يحصل على كل أوراق إجاباتها ليمنحها لغيرها،لكن زملاءه وأقرانه من الفاسدين فى نفس المجال، يسرقون إجابات مادة واحدة، حتى لا ينكشف المستور،ولذلك أؤكد أن هناك آلاف الحالات التى تحدث كل عام، ولا يتم كشفها،وهناك عشرات الآلاف من المظلومين- خاصة فى الأقاليم- الذين يفقدون مكاناً طبيعياً كان يمكن أن يحصلوا عليه داخل كليات تتناسب مع قدراتهم، وتغيرت حياتهم، وتبدلت طموحاتهم،بسبب سرقة جهودهم ودرجات تحصيلهم المعبرة عن ميولهم وأفكارهم الذهنية! 

< ولأن الفساد مستشرى داخل المنظومة، استطاع فرد أو فردين، ممن يحملون أمانة حماية أوراق الإجابة من العبث داخل الكنترول، أن يقوموا بتغيير أوراق الإجابة وتبديل بيانات الطالبة مع بيانات أخرى دون أن يراجع عليهم أحد، لأن الصرامة غائبة،والمتابعة غير حاضرة، والرقابة نائمة!

< نفس المحاولة تمت فى دولة النمسا منذ شهرين، لكن هناك يعرفون أن منظومة رقابة وتوصيل وتوجيه أوراق الإجابة، سهى عبارة عن عمل صارم لا يسمح بالهزل الذى حدث فى أسيوط، فلم يجد اللصوص سوى حل واحد.. هو سرقة كل أوراق الأسئلة! الخبر الذى بثته وكالات الأنباء العالمية منذ شهرين يقول: قام لصوص بسرقة أوراق مادة اللغة اللاتينية لامتحانات الثانوية العامة في النمسا، مما ترتب عليه إعادة الطلاب لكتابة الامتحان النهائي في هذه المادة.. وكان اللصوص قد اقتحموا مدرسة ثانوية في مدينة «سالزبورج» وقاموا بتمزيق المظروف الذي يحتوى على أوراق الامتحان- حسبما أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط.. وقد أكدت وزارة التعليم النمساوية أن امتحان مادة اللغة اللاتينية المقرر اليوم 13 مايو سيجرى في موعده، ولكن سيتم إعطاء التلاميذ أسئلة مختلفة عن تلك التي سرقت.

< لكن فى مصر- كما قلنا- البعض يتعامل مع الغش والتزوير والفساد باعتباره أسلوب حياة.. وعندما يبدأ طالب فى الثانوية العامة حياته بالغش.. قطعاً سيصبح موظفاً فاشلاً.. ومسئولاً فاسداً! هذا ما يعبر عنه الخبر الذى نشرته «المصرى اليوم»، الأربعاء الماضى، وقالت فيه، إن مبادرة «ويكي فساد» رصدت 71 واقعة فساد مختلفة شهدتها البلاد في شهر يونية 2015، معتبرة انه الرقم الأكبر على الإطلاق مقارنة بالتقارير السابقة لها، وعلى أثرها بلغ حجم الفساد في مجمله 3,496,823,672 جنيهاً مصرياً من أموال الدولة..‫ وذكر التقرير الصادر عن مركز هارود التقنى أن أشكال الفساد داخل الدولة قد تنوعت بشكل أكبر في هذا التقرير وانضم إليها أنواع جديدة من الفساد مثل غسيل الأموال والنصب واستغلال المنصب الوظيفي، مشيراً إلى أن شهر يونية في مصر لم يقتصر على جرائم الاختفاء القسري والعمليات الإرهابية المسلحة فقط، بل امتد لجميع قطاعات الدولة..‫‫ وأفاد التقرير بأن أهم القطاعات الفاسدة في الدولة تصدرت القائمة في هذا التقرير، وزارة التموين في المرتبة الأولى للفساد بعدد 10 وقائع شهدتها المخابز والجمعيات التعاونية ومستودعات السلع التموينية، جاءت بعدها في المرتبة الثانية المحليات بعدد 7 وقائع، ثم في المرتبة الثالثة للقطاعات الأكثر فسادا كانت وزارتا الزراعة والتربية والتعليم بعدد 5 وقائع لكل منها، أما في المرتبة الرابعة بعدد 4 وقائع جاءت وزارة الداخلية داخل أقسام الشرطة، ووزارة النقل في هيئة الطرق والكباري ومكاتب البريد ووزارة الإسكان في الإدارات الهندسية وقطاع مياه الشرب، بالإضافة إلى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة وأيضا الهيئات المستقلة...‫وفى المرتبة الخامسة بعدد 3 وقائع كانت وزارة الإعلام في ماسبيرو ووزارة التعليم العالي في الجامعات، ثم جاءت في المرتبة السادسة كل من وزارتي الصناعة والاستثمار ووزارة الأوقاف التي انضمت مؤخرا لقطاعات الفساد بعدد واقعتين لكل منها..‫ وفي المرتبة الأخيرة للفساد جاء بعدد واقعة واحدة فقط كل من وزارة المالية والقوى العاملة ووزارة العدل والتطوير الحضري، بالإضافة إلى الخارجية ووزارة الصحة متمثلة في نقابة الأطباء، وأيضا وزارة التنمية الإدارية ووزارة الشباب والرياضة.

< واقعة تزوير أوراق إجابة مريم فى أسيوط هى بداية صناعة جيل جديد من الفسدة ومعدومى الضمير.. واستمرار لمنظومة صناعة الفاسدين الذين بدأوا بتعلم السرقة والاختلاس من المدرسة لينقلوه إلى باقى الوطن!

• ألم أقل لكم أن الفساد فى مصر أسلوب حياة؟!

[email protected]