رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ع الطاير

كول تون حبنا !!

آه   لو لعبت يازهر... أكثر نغمات وأغاني الكول تون مبيعا خلال الفترة الاخيرة باعتبار انها أمنية  وأمل لكل الناس  متخطيا الاغاني العاطفية والأدعية الدينية  التي يتوقع أن تشهد رواجا كبيرا خلال الايام القليلة القادمة بمناسبة شهر الصيام وخاصة ابتهالات النقشبندي وأدعية الشعراوي وتتراجع الى حد كبير مبيعات اغاني الحب والشوق التي يحلو لفئة معينة من المواطنين  مخاطبة بعضهم من خلالها  على اساس انه  كول تون حبهم واذا تخاصموا  تسمعه كول تون اوعي تكلمنى ..ولكن يبدو ان جهاز حماية المستهلك قد رأى ان الكول تون ضار جدا بالصحة   وان شركات المحمول تفرض على الناس سماع اعلانات عن كول تون سخيف واخر غير مناسب فقرر احالة الشركات الى النيابة فى اطار مسئولياته  عن حماية المستهلك المصري من كل ما يضر صحته ويهدد حياته وبعد ان فرغ الجهاز من حماية الناس من الاطعمة الملوثة والمياه غير الصالحة وارتفاع اسعار  الارز والزيت والسكر والادوية والسيارات  وعدم التزام  شركات  المقاولات بتسليم العقارات  للحاجزين قرر ان يواصل مهمته فى حماية الناس من اعلانات الكول تون  ورغم ان شركات المحمول لديها جهاز متخصص اسمه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات  ولديه لجنة حقوق المستخدمين  ولديه خط ساخن هو 155 لتلقي شكاوى الناس من شركات الاتصالات  وهو المنوط بتنظيم العلاقات داخل القطاع  وتعاملات الشركات مع الناس ومع بعضها.. تماما مثل الجهاز المصرفي الذي لديه البنك المركزي حكما واذا صادف احد من العملاء مشكلة ما مع اى بنك مصري او اجنبي لا يلجا بالطبع الى جهاز حماية المستهلك انما الى البنك المركزي ولكن  حماية المستهلك راي التدخل بنفسه وابلاغ النيابة ضد استغلال شركات المحمول لاذن المشترك وفرض اعلانات سخيفة   دون استئذان.

والسؤال الآن هل يتدخل المشرع فورا لوضع حد لتداخل وتضارب الاختصاصات بين الاجهزة  خاصة ان مشكلة جهازي الاتصالات وحماية  المستهلك أبدية  وهل من حق جهاز حماية المستهلك ان يتدخل ضد شركات  المحمول والانترنت  الثابت والمحمول   في ظل وجود جهاز قومي لتنظيم الاتصالات ؟

 

[email protected]