رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

يوليو التحرير من الاحتلال والإرهاب

ستظل ثورة 23 يوليو هى ثورة كل المصريين وهى الثورة التى نجحت  لانه قام بها أبناؤها الاحرار من رجال القوات المسلحة والجيش «الضباط الاحرار» ابناء مصر الحقيقيين لتحريرها من الاستعمار الذى جثم على انفاسها آلاف السنين فلا يستطيع احد أن ينكر أن الملك فاروق ووالده الملك فؤاد هما من سلالة اسرة محمد على ولكنهم ليسوا فى الأصل مصريين هذا بخلاف الاحتلال الانجليزى الذى جسم على صدور المصريين والاحتلال الفرنسى الذى وضع يده على قطعة غالية من ارض مصر ووضعها تحت سطوته وهى «قناة السويس» وهو ما لم يرضه أبناء مصر الاوفياء الاحرار ان تظل الحبيبة مصر طوال دهور كاملة تأن تحت وطأة الاحتلال مهما اختلف شكله او مسمياته وخاصة انهم خير اجناد الأرض فكيف اذن ان يسمحوا ان تظل امهم ووطنهم الغالى تحت وطأة أى احتلال مهما كان؟ وفكروا فى تحريرها فكانت ثورتهم ضد الملك والانجليز ووقف الشعب بجانبهم لأنهم حرروه من الاستعباد والاقطاع وآمن بهم وبثورتهم لانها كانت ثورة خالصة من أجل الوطن وتحريره ولم يكن لهم اطماع فى سلطة سوى سلطة الشعب على قراره وأرضه.. ولذلك ظلت ثورة يوليو وبالرغم من مرور 63 عاما على قيامها هى ام الثورات المصرية لانها نجحت بالفعل فى طرد الملك والمحتل وأصبحت مصر ولأول مرة منذ آلاف السنين يحكمها أبناؤها الحقيقين وكذلك نجحت فى تأميم قناة السويس المصرية وتحويلها الى شركة مساهمة مصرية.

والآن نجنى نحن وأبناءنا ثمار تلك الثورة التى أتت بثورات من رحمها قام بها الشعب المصرى حيث ثار على الفساد والافساد وقام بثورة 25 يناير.. ثم ثار على الاتجار بالدين من اجل السلطة وثار على خطف البلاد من جانب جماعة كانت ستعيد مصر من جديد الى نيران الاحتلال فكانت ثورته فى 30 يونيه والآن الشعب يعيش ثورة جديدة ضد الارهاب والداعمين له ويقوم بها ايضا ابناء مصر المخلصون من الجيش ولانها ثورة وحرب ضد الارهاب وخالصة لوجه الله فإن ايمانا خالصا تجده من ابناء مصر لتلك الثورة ووقوفا فى ظهر جيشه وشرطته .. ومهما فعل المغرضون سيظل الشعب فى ظهر جيشه كما وقف فى ظهره فى 23 يوليو 52 لتحريره من الاحتلال والانجليز الآن يقف فى ظهره لتحريره من الارهاب والارهابيين وجماعات المتاجرة بالدين.

همسة طائرة.. تهنئة للمصريين بثورة 23 يوليو وثورة 26 يوليو وهى ثورة التفويض ضد الارهاب ونحن جميعا فى انتظار جنى ثمار ثوراتنا بافتتاح قناتنا الجديدة «قناة السويس» هذا العرس التاريخى الذى سيحبط كل مخططات الدول من اجل افشال مصر ولتحيا مصر وثورات ابناء مصر وتحية لشهر يوليو شهر الثورات ضد الارهاب والاحتلال.