رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

فى نسخته الـ75

حنان أبوالضياء تكتب: «لوكارنو» السينمائى الدولى ينطلق مع «براد بيت» و«ساندرا بولوك»

ثقافة وفن

الجمعة, 29 يوليو 2022 09:16
حنان أبوالضياء تكتب: «لوكارنو» السينمائى الدولى ينطلق مع «براد بيت» و«ساندرا بولوك»فيلم براد بيت
تكتب-حنان أبوالضياء

يقام مهرجان لوكارنو السينمائى الدولى أغسطس من كل عام. بدأ المهرجان فى عام 1946 وعلى مر السنين تحول إلى اسم وموطن الأفلام الفنية والأفلام الطويلة والوثائقية وغيرها. من بين الأفلام أقسام تنافسية وغير تنافسية. الجائزة الأولى للفائزين بالمهرجان هى «النمر الذهبى» الشهير، رمز المهرجان القديم. موقع العرض الضخم فى بيازا جراندى يستضيف 8000 متفرج من سكان محليين، والعديد من الضيوف من الخارج.

 

يقام المهرجان فى هذا العام من 3 -13 أغسطس فى نسخته الـ 75 يترأس لجنة تحكيم المسابقة الدولية المنتج السويسرى ميشيل ميركت وستضم المخرجين لورا سمانى وبرانو بيلى بوند وآلان جيراودى والمنتج ويليام هوربيرج.

 

سيعرض المهرجان 226 فيلمًا وفيلمًا قصيرًا، من 113 دولة، وقد تلقى 4245 مشاركة.

 

يفتتح المهرجان فعالياته بالعرض الأول لفيلم الأكشن الكوميدى «Bullet Train»، الذى كان من المفترض فى الأصل أن يكون فيلم حركة عنيف، لكن المشروع تحول إلى فيلم حركة كوميدى أثناء عملية التطوير. الفيلم من إخراج ديفيد ليتش سيناريو زاك أولكيويتز، بدأ إنتاج Bullet Train فى أكتوبر 2020 فى لوس أنجلوس، خلال وباء كوفيد 19.. مقتبس من الرواية اليابانية (قطار الرصاصة) للكاتب كوتارو إيساكا. نجوم الفيلم براد بيت، جوى كينج، آرون تايلور جونسون، براين تيرى هنرى، أندرو كوجى، هيرويوكى سانادا، مايكل شانون، باد بانى، زازى بيتز، لوجان ليرمان، كارين فوكوهارا وماسى أوكا.

 

تدور أحداث الفيلم حول خمسة قتلة يستقلون نفس القطار فائق السرعة فى اليابان، تتابع القصة القتلة كيمورا والأمير ولادبوح والثنائى الفتاك اليوسفى والليمون وهم يقفزون فى قطار من طوكيو إلى موريوكا. على الرغم من أنه قد يبدو أن كلاً منها موجود لأسباب مختلفة، إلا أنهم سرعان ما يدركون أن مهامهم تشترك فى أمور أكثر مما كانوا يعتقدون.

حنان أبوالضياء تكتب: «لوكارنو» السينمائى الدولى ينطلق مع «براد بيت» و«ساندرا بولوك»

المخرج ديفيد ليتش صاحب الافلام المثيرة للإعجاب مثل John Wick، وAtomic Blonde، وDeadpool 2، وFast & Furious Presents: Hobbs & Shaw..

 

يلعب بيت دور قاتل مدرب لا يريد أن يكون «ذلك الرجل» بعد الآن، وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع طبيعة عمله. بعد أن أرسلته معالجته (ساندرا بولوك) فى رحلة لإحضار حقيبة فى قطار سريع كعمل «بسيط» ليومه الأول فى العودة، توصل إلى استنتاج أنه ليس القاتل الوحيد الذى يبحث عن الهدف.

 

يتضمن المهرجان العرض العالمى الأول للمخرج الروسى ألكسندر سوكوروف من أهم أعماله فيلم روائى طويل، تابوت روسى وتم تصويره فى لقطة واحدة غير محررة، وفاوست، الذى تم تكريمه بجائزة الأسد الذهبى، وهى أعلى جائزة لأفضل فيلم فى مهرجان البندقية السينمائى. وله العديد من الأعمال البارزة. تخرج من قسم التاريخ بجامعة نيجنى نوفغورود فى عام 1974 ودخل أحد استوديوهات VGIK فى العام التالى. هناك أصبح صديقًا للمخرج الكبير أندريه تاركوفسكى وتأثر بشدة بفيلمه المرآة. حظرت السلطات السوفيتية معظم ملامح سوكوروف المبكرة. خلال فترته المبكرة، أنتج العديد من الأفلام الوثائقية. تم ترشيح فيلمه حزين غير مبال لجائزة الدب الذهبى فى مهرجان برلين السينمائى الدولى السابع والثلاثين فى عام 1987.

 

كان فيلم أم وابن 1997 أول فيلم روائى طويل له يحظى بشهرة عالمية. تم إدخاله فى مهرجان موسكو السينمائى الدولى العشرين حيث فاز بالفضية الخاصة لسانت جورج. وقد عكسه الأب والابن (2003)، الأمر الذى حير النقاد بمشاعر المثلية الضمنية (على الرغم من أن سوكوروف نفسه انتقد هذا التفسير الخاص). أدرجت سوزان سونتاج اثنين من أفلام سوكوروف ضمن أفلامها العشرة المفضلة فى التسعينيات، حصل على جائزة ماجستير السينما من مهرجان مانهايم السينمائى الدولي- هايدلبرج.

 

سوكوروف عضو منتظم فى مهرجان كان السينمائى، حيث ظهرت أربعة من أفلامه هناك. ومع ذلك، حتى عام

2011، لم يفز سوكوروف بجوائز كبرى فى المهرجانات الدولية الكبرى.

 

قام سوكوروف بتصوير فيلم رباعى يستكشف التأثيرات المفسدة للسلطة. تم تخصيص الأجزاء الثلاثة الأولى لحكام القرن العشرين البارزين: مولوخ (1999)، عن هتلر، توروس (2001)، عن لينين، والشمس (2005) عن هيروهيتو. فى عام 2011، أطلق سوكوروف الجزء الأخير من السلسلة فاوست، وهو رواية مأساة جوته. الفيلم، الذى يصور غرائز ومخططات فاوست فى شغفه بالسلطة، عرض لأول مرة فى 8 سبتمبر 2011 فى المنافسة فى مهرجان البندقية السينمائى الدولى 68. حصل الفيلم على جائزة الأسد الذهبى، وهى أعلى جائزة فى مهرجان البندقية.

 

تشمل المسابقة الدولية 17 فيلماً، بما فى ذلك 10 عروض عالمية لأول مرة، التى ستتنافس على جوائز Golden Leopard المرموقة. تشمل هذه العناوين Fairytale، وهو إنتاج بلجيكى روسى مشترك كتبه وأخرجه سوكوروف

 

تشمل قائمة المسابقة أيضًا Sermon To The Fish للمخرج الأذربيجانى هلال بايداروف، الذى لعب دوره In Between Dying فى المنافسة فى فينيسيا 2020 وحصل فيلمه الوثائقى When The Persimmons Grew على أفضل فيلم وثائقى فى سراييفو فى عام 2019.

حنان أبوالضياء تكتب: «لوكارنو» السينمائى الدولى ينطلق مع «براد بيت» و«ساندرا بولوك»

تشمل العروض الأولى الأخرى فيلم Matter Out Of Place للنمساوى نيكولاس جيرهالتر، الذى فاز فيلمه الوثائقى Erde بجائزة لجنة التحكيم Ecumenical فى برلين فى عام 2019، والقاعدة 34 من البرازيلية جوليا مورات، التى ظهرت عام 2017 بندولار Fipresci فى برلين عام 2017.

 

وهناك فيلم «Delta» للمخرج ميشيل فانوتشى، الذى يشارك فى بطولته عدد من نجوم السينما الإيطالية أليساندرو بورجى ولويجى لو كاسيو، دلتا هى مكان الصراع بين الصيادين. يريد أوسو إنقاذ النهر من الصيد الجائر على يد عائلة فلوريان، وهى عائلة هاربة من نهر الدانوب. فلورانس معهم إيليا، المولود فى تلك الأراضى. بعد أن تجاوزهما العنف الأعمى والعطش للانتقام، سيواجه الاثنان بعضهما البعض فى ضباب الدلتا، واكتشاف طبيعتهما الحقيقية فى معركة لا أبطال لها. وتدور أحداث الفيلم حول «أوسو»، المتطوع لمراقبة «دلتا»، ولكن عندما تصل مجموعة من الصيادين غير الشرعيين إلى هناك، يحاول الحفاظ على السلام لكن الجرائم الجنائية لعصابة «إيليا»، وعداء السكان يجبرونه على مواجهة شبح أكثر رعبًا من ماضيه.

 

تقدم المنافسة الرئيسية الثانية للمهرجان، صانعو الأفلام فى الوقت الحاضر، عرضًا عالميًا لأول مرة من 15 فيلمًا أولًا أو ثانيًا لمخرجين من الولايات المتحدة وتايلاند وفرنسا وأوكرانيا من بين آخرين.

 

بالإضافة إلى ذلك، يتضمن برنامج Piazza Grande لهذا العام فى الهواء الطلق الذى يضم 17 عنوانًا، قطار Bullet Train، من بطولة براد بيت وفيلم Where The Crawdads Sing (حيث يغنى كوردادس) فيلم غامض أمريكى عام 2022 من إخراج أوليفيا نيومان. السيناريو الذى كتبته لوسى أليبار، يستند إلى رواية 2018 التى تحمل نفس الاسم من تأليف ديليا أوينز. من إنتاج ريس ويذرسبون ولورين نيوستادر، نجوم الفيلم ديزى إدجار جونز، تايلور جون سميث، هاريس ديكنسون، مايكل حياة، ستيرلينج ماكر جونيور، وديفيد ستراثيرن. عن كاثرين «كيا» كلارك هى فتاة صغيرة الحيلة نشأت فى مستنقع كارولينا الشمالية على الساحل خلال الخمسينيات من القرن الماضى. تعيش أسرتها الفقيرة فى كوخ مع والدهم المدمن على الكحول والمسىء الذى يقامر

بأموالهم. نظرًا لأن والدتها وإخوتها الأكبر سنًا، يفرون واحدًا تلو الآخر من سوء المعاملة، تُرك كيا بمفردها. بمرور الوقت، يلين والدها ولكن بعد ذلك هجرها، دون سابق إنذار، بعد أسابيع قليلة من اليوم الوحيد الذى تقضيه فى المدرسة. الآن، فى سن السابعة، أصبحت وحيدة تمامًا، لكنها تتعلم البقاء على قيد الحياة، والطريقة الوحيدة لكسب المال لشراء الغاز لقاربها والطعام هو بيع بلح البحر. سكان بلدة باركلى كوف يعرفون القليل عن كيا، حيث أطلقوا عليها لقب «فتاة المستنقع».

 

فى نفس اليوم الذى غادر فيه والدها، أخذ كيا قاربه بعيدًا حتى المحيط واستدارت لكنها تضيع أثناء محاولتها إيجاد طريقها إلى المنزل. لحسن الحظ، صادفت صبيًا أكبرها قليلًا يدعى تيت ووكر، الذى يرشدها إلى منزلها بأمان. كان صديقًا لأخيها الأكبر جودى، وكان يعرف كيا منذ أن كانت طفلة صغيرة جدًا. ثم بدأت تيت بزيارتها فى المستنقع، وأصبحا صديقين حميمين على مدى سنوات المراهقة. يعلمها القراءة والكتابة والعد وحتى إعارة كتبها. كلاهما يشتركان فى الاهتمام بالطبيعة ويبدآن فى النهاية علاقة رومانسية. ومع ذلك، تُترك «كيا» مرة أخرى عندما تغادر تيت إلى الكلية وتفشل فى الوفاء بوعدها بالعودة إليها فى الرابع من يوليو.على مدى السنوات القليلة المقبلة، مع نمو مهاراتها الفنية ومعرفتها بعلم الأحياء، ترسل «كيا» رسوماتها الطبيعية وكتاباتها البحثية إلى ناشر، كما شجعها تيت سابقًا، ويساعدها الدخل من الكتاب فى الحفاظ على ممتلكات عائلتها. أدى نشر كتاب كيا إلى إعادة اكتشافها من قبل شقيقها الأكبر جودى، وهو الآن محارب قديم. أخبرها بأن والدتها أرادت أن تجد الأطفال الآخرين وتلتقى بهم لكنها مرضت وتوفيت بسبب اللوكيميا. تعد جودى بزيارتها عندما يستطيع ذلك.

 

بحلول عام 1965، وهى الآن تبلغ من العمر 19 عامًا، تنجذب كيا إلى محاولة من تشيس أندروز، لاعب الوسط الشهير باركلى كوف، الذى وعدها بزواجها. عندما تكتشف كيا أن تشيس مخطوبة بالفعل لفتاة أخرى، تنهى علاقتها بشراسة. فى هذه الأثناء، يعود تيت إلى باركلى كوف، راغبًا فى الاعتذار لكيا لتخليها عنها وإحياء علاقتهما الرومانسية، لكن كيا غير متأكدة. يواصل تشيس مطاردة كيا، راغبًا فى مواصلة علاقتهما الجنسية، لكنها ترفضه. ثم يهاجمها بعنف ويحاول اغتصابها لكن كيا نجح فى قتله وتعهد بقتله بصوت عالٍ إذا لم يتركها وشأنها. سمع صياد محلى هذا التهديد.

 

يسلم لوكارنو العديد من الجوائز الفخرية، بما فى ذلك جوائز الإنجاز مدى الحياة للمخرج اليونانى الفرنسى كوستا- جافراس (الحاصل على جائزة الأوسكار، واشتهر بالأفلام الصريحة مع الموضوعات السياسية، معظم أفلامه قدمت بالفرنسية؛ أشهرها فيلم السريع، فى (1969) والمفقودين (1982). فى عام 2019 تم تكريمه من قبل مهرجان البندقية السينمائى الدولى فى دورته الـ 76 لجهوده فى تطوير السينما المعاصرة ).

 

ويكرم أيضا الممثل الأمريكى مات ديلون الذى قدم فيلمه الطويل لأول مرة فى على الحافة (1979) وأثبت نفسه فى سن المراهقة من خلال تمثيله فى الأفلام حارسى (1980), أعزائى الصغار (1980), تكس (1982), الأسماك قعقعة (1983), الغرباء (1983) وطفل فلامنغو (1984). من أواخر الثمانينيات فصاعدًا، حقق ديلون مزيدًا من النجاح، حيث لعب دور البطولة صيدلية كاوبوى (1989), الفردى (1992), سانت فورت واشنطن (1993), للموت من أجل (1995), بنات جميلات (1996), فى خارج (1997), هناك شىء ما عن مارى (1998) والأشياء البرية (1998). فى مقال عام 1991، فى عام 2000، ظهر لأول مرة فى الإخراج مع مدينة الأشباح (2002) واستمر فى التمثيل فى الأفلام Factotum (2005), أنت وأنا ودوبرى (2006)؛ لا شىء سوى الحقيقة (2008)، صن لايت جونيور. (2013) والمنزل الذى بناه جاك (2018). إلى عن على يصطدم (2004)، فاز بجائزة جائزة الروح المستقلة وتم ترشيحه لجائزة جولدن جلوب وجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد. كان قد تم ترشيحه فى وقت سابق جائزة جرامى لأفضل ألبوم منطوق للرواية جاك كيرواك على الطريق. فى عام 2015، قام ببطولة الموسم الأول من فوكس مسلسلات تلفزيونية واورد باينز، والتى تم ترشيحه من أجلها جائزة ساتورن.

 

ويقدم المهرجان جائزة أفضل منتج مستقل لمنتج الأفلام الأمريكية جيسون بلوم وجائزة جولدن ليوبارد الفخرية للمخرج الأمريكى المستقل. كيلى ريتشارت. وتتضمن قائمة التكريمات المخرجة وفنانة الرسوم المتحركة الهندية جيتانجالى راو، بجائزة «Locarno Kids Award la Mobiliare»، ويقام حفل التكريم فى ساحة جراندى، يوم الاثنين 8 أغسطس 2022، بالإضافة إلى عرض فيلمها القصير «Rainbow»، الحائز على ثلاث جوائز فى أسبوع النقد فى مهرجان كان عام 2006، ثم دخل القائمة المختصرة لجوائز الأوسكار لعام 2008.

 

أهم الاخبار