رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

ضياء عبدالخالق: سعدت بشخصية «غاشي» فى «جزيرة غمام»

ثقافة وفن

الثلاثاء, 21 يونيو 2022 10:30
ضياء عبدالخالق: سعدت بشخصية «غاشي» فى «جزيرة غمام»
حوار- علاء عادل:

 ضياء عبدالخالق.. فنان تألق فى تجسيد شخصيات الشر فى الدراما والسينما، كانت بداية شهرته خلال فيلم «أمير الظلام» مع الزعيم عادل إمام، الذى شاركه فى عدد كبير من الأعمال السينمائية، منها «الإرهابي، بخيت وعديلة، رسالة إلى الوالي، هاللو أمريكا»، وغيرها من الأفلام.

 شارك ضياء عبدالخالق هذا العام فى الموسم الرمضانى المنصرم خلال عملين، الأول «جزيرة غمام» مع الفنان طارق لطفي، مى عز الدين، رياض الخولي، أحمد أمين، تأليف عبدالرحيم كمال، إخراج حسين المنباوي، العمل الثانى كان مسلسل «توبة»، بطولة الفنان عمرو سعد، صبا مبارك، أسماء أبو اليزيد، ماجد المصري، محمد لطفي، حسن أبو الروس، محسن منصور، تأليف ورشة ملوك، إخراج أحمد صالح.

 تحدثت «الوفـد» مع الفنان ضياء عبدالخالق حول مشاركته فى العمل، والتحضير له، وردود الأفعال التى وصلته، وتكرار شخصية زعيم العصابة، أو كبير مطاريد الجبل فى مشواره، ومدى نجاح تجربة تصوير أعمال بطابع مصرى فى لبنان، وغيرها من الأمور التى تناولها اللقاء خلال السطور التالية..

 

<< كيف جاءت مشاركتك فى «جزيرة غمام»؟

ـ تلقيت اتصالًا من الشركة المنتجة أنهم يريدون مشاركتى كضيف شرف فى مسلسل جزيرة غمام، تأليف عبدالرحيم كمال، وإخراج حسين المنباوي، فتحدثت مع مؤلف العمل لأطرح عليه عددًا من الأسئلة حول الدور، ومدى تأثيره على الدراما، فقال لى إن تلك الشخصية سوف أسعد بها، فوافقت على الفور لثقتى الكبيرة فى عبدالرحيم كمال، والمخرج حسين المنباوى الذى سبق وإن تعاونت معه فى مسلسل «الفتوة».

<< هل كانت توجد نصائح محددة وجهها إليك المخرج أو المؤلف قبل التصوير؟

عندما قرأت الشخصية وجدت بها الكثير من الأحاسيس، وهى كانت المحرك الأساسى فى تكوين الشخصية وآدائها.

<< تردد على مواقع التواصل الاجتماعى أن تلك الشخصية «غاشي» تشبه إبليس، مثلما جاء فى الإنجيل؟

ـ أنا لست مع تشبيه أى عمل

فنى أو إرجاعه إلى أصول دينية أو تاريخية، لأن العمل دائمًا يفسر حسب خيال المتلقي، بل أنا مع الاستمتاع بالعمل الفنى كعمل فني، خصوصًا أن شخصية عرفات ليست المسيح، ولكن وارد أن يكون المؤلف له خلفية فى ذلك، وأنا كممثل قدمت الشخصية مثلما كُتبت.

<< لكنك سبق وأن قدمت شخصية رجل المطاريد العام الماضى فى مسلسل موسى، لماذا كررتها؟

ـ شخصية «غاشي» فى مسلسل «جزيرة غمام» مختلفة عن شخصيتى فى مسلسل «موسى» التى قدمتها العام الماضي، ربما الشخصيتان مطاريد فى الجبل لكن هذا له خط درامي، وهذا خط آخر، لكل منهما مواقفه الخاصة به، التى لا تتشابه مع الآخر.

 

<< هل تنظر إلى من قدم مثل تلك الشخصية من قبل لعدم تكرارها؟

ـ أنا لا أفكر فيمن قدم هذه الشخصية من قبل، فمرجعيتى تقوم على الورق وخبرتى فى الحياة فقط.

<< لماذا دائمًا يضعك المخرجون فى أدوار الشر؟

ـ لا أعلم، ربما يرون فى ملامحى شخصية الشرير، فهو أمر لا يوجد لى دخل به، ولكن فى جزيرة غمام كان يوجد تحول فى الشخصية وهو المختلف عما سبق، وكانت ردود الأفعال عظيمة حوله.

<< قدمت خلال السنوات الأخيرة مساحات أدوار أكبر من دورك فى جزيرة غمام، هل يوجد سبب وراء ذلك؟

ـ أنا لا يوجد لدى مشكلة فى حجم الدور، فمنذ عامين قدمت مسلسلي «الفتوة» و«الاختيار»، وكانت ردود الأفعال كبيرة جدًا، العام الماضى قدمت «موسى» ربما لم يأخذ الصدى نفسه، فهذا أمر وارد أن يحدث مع كبار النجوم، وليس أنا فقط، وهذا

يتوقف على الدور المكتوب للممثل.

<< ألم تفكر فى البطولة المطلقة؟

ـ بالتأكيد الجميع يفكر فى البطولة المطلقة، لكن الوقت لم يأتِ بعد.

<< هل الأدوار أصبح يتم تقسيمها بمن أكثر فعالية على السوشيال ميديا؟

ـ أنا حاولت أوجد على السوشيال ميديا، ولكن وجدت العمل عليها يحتاج إلى طاقة، فقررت توفير تلك الطاقة للعمل، فالسوشيال ميديا مهمة لكن ليس كل جمهور السوشيال ميديا هو جمهور الدراما، فالجمهور يختار الذى يشاهده، والعمل الجيد والممثل المتميز يفرض نفسه.

<< عادل إمام كان له فضل كبير على شهرتك، اشرح لنا ذلك؟

ـ الزعيم عادل إمام له فضل كبير فيما وصلت إليه، حيث إننى كنت أقدم مشهدًا فى فيلم «الإرهابي» وبعدها «بخيت وعديلة»، أدوار صغيرة، وفى فيلم «رساله إلى الوالي»  قال لى الزعيم «أنا محتاجك فى دور أكبر»، وبالفعل بعدها طلب منى العمل معه فى المسرح، وبعدها شاركت فى فيلم «هاللو اأمريكا»، وشاركت بعد ذلك فى «أمير ظلام»، الذى اعتبره بداية معرفة الجمهور بي.

<< لديك مشوار فنى طويل.. هل حققت فيه ما حلمت به؟

ـ أنا حتى الآن لم أحقق جزءًا من طموحاتى وأحلامي.

<< شاركت خلال هذا الموسم أيضًا فى مسلسل «توبة» للنجم عمرو سعد.. لماذا لم يحقق الصدى نفسه؟

ـ توجد أعمال جيدة كثيرة لم تشاهد بشكل جيد، فيوجد لدينا تخمة فى الدراما، حيث إنه يوجد كم كبير من الأعمال على الجمهور، مما يترتب عليه أنه توجد أعمال يتم ظلمها، فيجب إعادة توزيع هذه الأعمال على مدار العام كله.

 

<< هل تصوير أعمال مصرية فى لبنان أمر ناجح؟

ـ يوجد بعض السلبيات، لكن لا نستطيع أن نقول إن التجربة ليست ناجحة، الصعوبة كانت فى المشاهد الخارجية فقط، لأننا فى مصر نقوم بالتصوير داخل بلاتوه، فأصبح لا يوجد فرق بين التصوير فى بلاتوه فى مصر أو لبنان.

<<  شاهدنا أخيرًا إعلانات عودة مسرحية «زقاق المدق» لكن لم نجد اسمك؟

ـ هذا حقيقى، لقد اعتذرت أخيرًا عن الموسم الجديد من زقاق المدق، فهى تجربة سعدت بتقديمها خلال الموسم الأول لكن لظروف خاصة بى اعتذرت عن الموسم الثاني.

<< هل لديك أعمال جديدة خلال الفترة المقبلة؟

ـ لقد انتهينا من التصوير قبل العيد بساعات قليلة، لذلك فإننا فى فترة الراحة الآن، وبعدها سوف نرى ما يمكن تقديمه.

 

 

أهم الاخبار