رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

خبراء يرسمون خريطة الاستغلال الأمثل لها

30 مليون طاقة معطلة فى.. إجازة صيف

تحقيقات وملفات

السبت, 18 يونيو 2022 09:36
30 مليون طاقة معطلة  فى..  إجازة صيف
تحقيق – دعاء مهران:

إجازة نهاية العام الدراسى، أو إجازة الصيف معادلة شديدة التعقيد.. أغلب الآباء والأمهات يرونها عبئًا كبيرًا عليهم..

وكثير من الأبناء يعتبرونها موسماً للنوم واللعب والأكل والفسحة، وأشياء أخرى من دفتر أحوال « تضييع الوقت»..

بينما هى فى حقيقتها كنز ثمين لو تم استغلاله، خاصة أن تلك الإجازة تمتد لـ4 شهور كاملة ويحصل عليها نحو 30 مليون طفل وشاب فى جميع المراحل التعليمية

الواقع يقول إن غالبية طلاب المدارس والجامعات يقضون شهور الإجازة الصيفية فى مشاهدة التليفزيون واللعب الإلكترونى، والتواصل فى العالم الافتراضى عبر جميع وسائل السوشيال ميديا، والسهر حتى أوقات متأخرة من الليل

وعدد غير قليل من البيوت تتحول إلى ساحات معارك بين الأشقاء الصغار، أثناء وجود الآباء فى أعمالهم بسبب صراع الصغارعلى لعبة أو مشاهدة فيلم أو حتى على أسبقية تناول الطعام!

 وهكذا تتحول الإجازة إلى وقت ضائع وممل يتمنى الآباء أن ينتهى سريعاً، ليتخلص الأبناء من حالة الملل والكسل التى تسيطر عليهم أغلب أيام الإجازة.

ودعت الكثير من الأمهات عبر مواقع التواصل الاجتماعى إلى نزول طلاب الجامعات والمرحلتين الثانوية والإعدادية لسوق العمل، طوال شهور الإجازة الصيفية، ليتدربوا على تحمل المسئولية، فيما طالب عدد كبير من الخبراء بضرورة وضع مشروع قومى لاستغلال طاقات طلاب المدارس والجامعات خلال شهور الصيف، خاصة أن أعدادهم يفوق عدد سكان دول بأكملها، فطلاب المدارس والجامعات فى مصر يزيد على ضعف عدد سكان هولندا، ويوازى 3 أمثال عدد سكان البرتغال، و3 أمثال عدد سكان السويد، وضعف عدد سكان رومانيا، بل إنه يفوق عدد سكان 6 دول عربية مجتمعة، وهى الكويت وقطر والإمارات وعمان والبحرين والأردن.

وقال الدكتور مجدى حمزة، الخبير التربوى، إن كل الآباء يجب أن يضعون تصوراً لكيفية استغلال أوقات إجازة أبنائهم، لافتاً إلى وجود الكثير من الأفكار التى يجب تطبيقها للاستفادة من الإجازة، خاصة أن الإجازة فى مصر تصل إلى أربعة أو خمس شهور، مضيفاً أنه لا توجد دولة فى العالم تصل بها الإجازة لكل هذه الشهور، وبالتالى فإن أغلب الطلاب ينسون خلال الإجازة ما درسوه طوال العام الدراسى.

وقال «حمزة» ممارسة الرياضة من الأشياء المهمة التى يجب الحرص على أدائها فى الإجازة هى الصيفية، مطالباً الأمهات والآباء بتشجيع أبنائهم على ممارسة الرياضة المفضلة لأبنائهم، وكذالك تشجيعهم على المشاركتهم فى معارض الرسم، أو جلب قصص لقراءتها، وتعليمه كتابة خواطره، أو تعليمه فنون الموسيقى، لتطوير مهاراتهم الشخصية، كما يجب اصطحابهم فى زيارات للمتاحف والتعرف على الآثار المصرية، لتنمية روح الوطنية بداخلهم.

وطالب «حمزة» الآباء بإبعاد أبنائهم عن الألعاب الإلكترونية قدر الإمكان.. وقال «يجب تخصيص وقت محدد لهم للألعاب الإلكترونية، لكيلا يعتاد الطلاب على السلبية والانطواء، فالتواصل المباشر مع الآخرين تزيد من تحمل المسئولية»

وأوضح أن الطلاب يستطيعون العمل من أول المرحلة الإعدادية وذلك فى العمل المناسب لقدراتهم، مثل العمل فى مكتبة أو سايبر أو العمل فى نادى أو نزول العمل

مع والده، مضيفاً أن العمل للطلاب فى تلك المرحلة ليس الهدف منها جمع المال فقط، ولكن لتحملة المسئولية والاحتكاك بالبيئة المحيطة به فى سوق العمل، وتعلمة ثقافة الحوار مع الآخرين.

وأكد أن هناك الكثير من الآباء يرفضون نزول أبنائهم فى تلك المرحلة العمرية، ولكن الأفضل نزول الطالب لكى يحتك بالشارع ويتعلم من هذا الاحتكاك، تنمية مهارات التواصل والتعامل مع الناس، وكيفية مواجهة المشكلات الحياتية، كما يستطيع الطالب رؤية البيئة المحيطة به من خلال العمل وتزويد تحملة للمسئولية حتى فى الدراسة.

وطالب «حمزة» الآباء بإعطاء أبنائهم جرعات من ثقافة التعامل مع سوق العمل والتعامل مع الناس، ويجب عدم فرض أسلوب معين معه، لكونه سوف ينزل سوق العمل، ويتعرض لمواقف يستطيع أن يأتى لك لعرض تلك المواقف التى حدثت معه من أخطاء أو خطوات سليمة قام بها، وما على الآباء سوى النصح والإرشاد لتنمية قدراته العقلية وعلى الطالب الاختيار سواء إن كان نجح أو فشل، وإن فشل فسوف يتعلم وينجح فى التجربة القادمة، وسوف ينمى قدراته الخاصة، كما يمكن أن يتم أعطاؤه كورسات تنمية الذات، أو إعطاؤه كورسات تنمية القدرات العقلية.

 

المشاركة المجتمعية

 

طالبت الدكتورة ولاء شبانة، استشارى الصحة النفسية والخبير الأسرى، الأمهات والآباء بتشجيع أبنائهم على المشاركة المجتمعية فى العمل الاجتماعى، وتعلم أبنائها القيام بدور اجتماعى سواء داخل الأسرة أو خارجها، فى فترة الإجازة لتنمية قدراتهم الذاته وتنمية روحهم والوطنية، واستغلال أوقات الفراغ لدى الأبناء فى تلك الإجازة.

وأضافت: فترة المدارس للأسف تكون فترة هدوء نسبى للآباء والأمهات، وللأسف هناك الكثير من الآباء ليست لديهم ثقافة استغلال الإجازة تربوياً، ويجب على الأسرة أن تعلم أبناءها القيام بدور اجتماعى سواء داخل الأسرة أو خارجها.

وأكدت أنه يجب أن يتعلم الأبناء مساعدة آبائهم فى العمل أومساعدة أمهاتهم فى أعمال المنزل تقديراً لجهود والديهم، مضيفة أنه يجب أن يرى أبناءنا قدر المجهود الذى يبذل فى أعمالنا، لكى يكون هناك تقدير للمسئولية وتقدير للأموال التى يصرفها، وهو ما سيعلمه كيفية الإدخار وكيفية إدارة أمواله.

كما يجب أن يسعى الآباء لمشاركة أبنائهم فى الخدمات العامة التى وضعتها الدولة فى خطتها بشكل ينمى لديه الانتماء للوطن، مثل مشروع حياة كريمة التى يسعى لتطوير القرى والمدن، ومحو أمية بعض المواطنين الذين حرمتهم ظروف حياتهم من مواصلة التعليم، أو تحفيظ القرآن أو المساعدة فى رفع مستوى القراءة والكتابة عند الأطفال فى مرحلة الروضة.

كما يجب أن يتعلم التلميذ المشاركة فى المبادرات مثل مبادرة زراعة الأشجار، لافتة أنه

مهم جداً أن يزرع الطالب شجرة تحت منزله ويهتم بها، لكى يشعر بأنه فعل شيئاً جميلاً، مؤكدة أن المشاركة المجتمعية شىء مهم جداً نفسياً وتربوياً للطفل، مضيفة أن فكرة أن يزين الطالب منزله من الخارج أو الداخل أو دهان البيت يعتبر مشاركة مجتمعية.

وطالبت «شبانة» جميع أولياء الأمور استغلال المواهب التى تراها فى أبنائهم وتنميتها، والاستفادة منها فى المشاركة المجتمعية، مضيفة أن كل هذه العوامل تنمى الروح الوطنية لدى الأطفال وتؤدى فى النهاية إلى تنشئة مواطن سوى قادر يحب أسرته ووطنه.

كما يجب تقسيم الطلاب حسب الفئة العمرية التى يستطيع أن يشارك فيها، لافتاً إلى أن الأطفال الأقل من الصف الثالث الابتدائى يمكن عمل لهم مشاركة اجتماعية لهم داخل الأسرة، مثل مساعدة الأمهات فى أعمال المنزل، ويجب تنمية مهاراتهم سواء فى الرسم أو القراءة أو موسيقى، أما الأطفال الذين ليست لديهم مواهب ظاهرة ولديهم كبت مستمر، يجب أن يمارسوا رياضة جماعية وليست فردية لكى تفيدهم اجتماعياً ونفسياً.

كما يمكن أن يشارك الطلاب فى الأنشطة المدرسية أثناء الإجازة، مثل رسم الجدران أن نظافة المدرسة، مضيفة أنه ليس هناك حجة لدى أولياء المور فى عدم استغلال وقت أبنائهم فى إجازة الصيف بحجة أنه مشغول أو أى حجة أخرى، وسهل جداً أن يكون فى رقابة سواء من المؤسسة التى سوف يتدرب ابنك بها أو من المدرسة أو من خلال الأقارب.

تنمية المهارات

الدكتور حسن شحاته، الخبير التربوى، قال إن إجازة نهاية العام تكون فى الغالب للاسترخاء من عناء ومذاكرة طول العام، لافتا إلى أنه يجب على الأهل عدم ضغط الطلاب من أول أسبوع فى الإجازة، ومطالبتهم بالاستعداد للعام الدراسى القادم، مضيفاً أن الطالب سوف يتأثر نفسياً، ويبعد عن المذاكرة، مؤكداً أن الطالب يدخل فى حالة استرخاء بعد نهاية الامتحانات، ويجب على الأسرة مراعاة ذلك، كما يجب الاستمتاع بالجلوس مع أبنائنا وخلق أحاديث لتنمية حالة الحب والصداقة بينهم، كما يجب استغلال وقت من الإجازة للزيارات العائلية والتقرب من الأقارب.

كما يجب على الآباء أن يشجعوا أبناءهم على تنمية مهاراتهم، وتحفيزهم لإعطائهم كورسات فى تنمية المهارات، مثل كورسات تقوية فى اللغة الإنجليزية وكورس تقوية فى اللغات الأخرى، وربما تكون هناك شهادات دولية تمنحها بعض المؤسسات الكبرى، ومثل هذه الشهادات تعتبر مساعداً كبيراً فى المجال الذى يدرسه الطالب، فمهما كانت كفاءته الدراسية لن تغطى جميع الجوانب الأكاديمية والتعليمية والتطبيقية فى تخصصهم، وكثير من الشهادات المميزة تمنحها شركات ومؤسسات صناعية عن طريق استغلال الإجازة الدراسية وهذه الشهادات يمكن أن تفيدهم فى المستقبل.

وكذلك كورسات لتنمية مهارات فى التكنولوجيا والتواصل عبر الإنترنت، مؤكداً أن تلك المهارات ستساعدهم على تحقيق طموحاتهم فى الدراسة والعمل، وأضاف «من أفضل طرق استغلال العطلة المدرسية على أحسن وجه هى قراءة الكتب فهذا سيثرى الرصيد العلمى والثقافى وتطوير الذات، وقراءة كتب تطوير الذات وغيرها من الكتب تجعل الطلاب أفضل فى التعامل مع الحياة وكيفية تسييرها لتحقق أحلامهم والأمور التى يريدونها فيها، لذلك يجب على الآباء وضع هدف يومى لأبنائهم وهو قراءة عدد معين من الصفحات على حسب استطاعتهم فى الجدول اليومى ومحاولة تطبيقها بجدول تغير كبير فى حياتهم بعد البدء فى قراءة هذه الكتب والمطالعة، وهى من أكثر الأشياء التى تزيد من تطوير الأهداف التعليمية.

وأوضح أن تطوير مساعدة الأهل الطلاب على استغلال الإجازة الصيفية للطلاب وتوفر لهم فرصاً للمشاركة فى هواياتهم، تطوير الأهداف التعليمية عن طريق استغلال الإجازة الدراسية فى الهوايات المفيدة.

 

كلام صور

الدكتور مجدى حمزة الخبير التربوى

الدكتورة ولاء شبانة استشارى الصحة النفسية والخبير الأسرى

 

الدكتور حسن شحاته الخبير التربوى

كيف نستغل إجازة نهاية العام للطلاب