رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

البداية من أمام محطة المترو.. والنهاية فى "العزبة القبلية" بحلوان

الوفد.. تخترق وكر السيارات المسروقة

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 17 فبراير 2022 20:01
الوفد.. تخترق وكر السيارات المسروقةسيارة خردة على الطريق مجهولة

تحقيق وتصوير - محمود هاشم:

ناضورجية «العزبة» يمنعون دخول الغرباء.. والأهالى: نخشى إبلاغ الشرطة خوفًا من البلطجية

جراجات السيارات المسروقة فى حراسة كلاب شرسة.. وحملات الشرطة أجبرت اللصوص على توزيع السيارات فى أكثر من مكان

شهود عيان: لصوص العزبة لا يمكن رصدهم بكاميرات الشوارع!

وآخر: أى شخص معاه صورة سيارته المسروقة ندله على طريقها.. وكله بحسابه

مساعد وزير الداخلية السابق: الجريمة تراجعت بشكل كبير بفضل الجهود الأمنية

عرب الحصار وعرب الشرفاء.. والشوبك الشرقى وسكر وحلوان وأطفيح بالجيزة.. والجعافرة وكوم السمن والقشيش بالقليوبية.. أشهر أوكار عصابات السيارات

 

سرقة السيارات أحد أضلاع مثلث الجريمة فى مصر بعد المخدرات والسلاح.. ورغم تراجع تلك الظاهرة فى السنوات الأخيرة بفضل جهود رجال الشرطة، وانتشار وسائل انذار حديثة داخل المركبات، الا أن بعض العصابات لا تزال تكمن فى مناطق نائية بالقاهرة الكبرى وتمارس جريمتها كلما سنحت لها الفرصة..

الوفد اخترقت أحد أشهر أوكار السيارات المسروقة بالجيزة، ورصدت بالصوت والصورة مفاجآت مذهلة داخله، إحدى هذه المفاجآت هي أن سرقة أى سيارة لا يتم إلا بالتعاون مع قريب أو صديق أو أحد معارف الضحية!

 الوصول إلى وكر السيارات المسروقة يبدأ من أمام البوابة الرئيسية لمحطة مترو حلوان، حيث تقف اعداد كبيرة من «التكاتك» لنقل الخارجين من المحطة إلى حيث يريدون، وعلى الرصيف المواجه لهم، يجلس افراد متفرقون بامتداد الرصيف.. «هشام الأبيض» – وهذا هو اسمه الذى يناديه به سائقو التوكتوك - كان ضمن الجالسين على الرصيف فى مواجهة التكاتك، توجه إليه محرر الوفد وسأله عن سوق للسيارات وقطع غيار، وكان الرد مفاجأة، قال «الأبيض» بصوت هامس « أنت عايز قطع غيار ولا أنت بتبحث عن سيارة مهفوفة منك.. قولى الصراحة وأنا هاساعدك وها أدلك على سائق توكتوك هيوصلك للى أنت عاوزه».

وعلى الفور التقط محرر الوفد طرف الخيط فرد على «الأبيض» قائلا: بصراحة أبحث عن سيارة مسروقة منى.. وعلى الفور رفع «الأبيض» احدى يديه واشار لأحد سائقى التوتوك بأن يأتى فأسرع قائد توكتوك نحونا، فقال له «الأبيض»: «وصله لأول مربع فى العزبة القبلية».. وبعدها التفت إلىّ قائلا: «هيوصلك لمكان وانت تكمل باقى الطريق ماشيا، ومتخافش».

دخلت التوكتوك، وجلست ولكنه لم يتحرك، فتصورت أن السائق لم يلاحظ أننى ركبت معه التوكتوك، ولهذا قلت « توكل على الله يا اسطى» فقال متعجبا: لما تحاسب الراجل ، وعندها تنبهت إلى أن « الأبيض» ما زال يقف بجوار التوكتوك، فقلت: أحاسبه على إيه؟!، فرد سائق التوتوك مندهشا: على النصيحة اللى قالها لك».. فقلت «والنصيحة دى بكام؟» فقال أعطيه 40 جنيه وأنا قبل ما اتحرك بآخد تمن التوصيلة مقدما 10 جنيه، حاولت تخفيض المبلغ ولكن فشلت فدفعت ما طلب، وانطلق بى التوكتوك، وخلال الطريق تحدثت مع سائق التوكتوك عن العزبة ومن فيها، وما يتم داخلها، فأكد أن بها ورشًا متخصصة فى توفير جميع قطع الغيار حتى ولو نادرة وغير متوفرة، مؤكدا أنه إذا تطلب الأمر فإنهم يسرقونها من سيارة فبريكة..

وأضاف «العزبة يعيش فيها شيوخ كبار وهم على معرفة تامة بكل ما يحدث داخلها، وبصراحة بعد انتشار الدوريات الأمنية داخل العزبة أنهت العصابات الاجرامية فكرة تجميع السيارات المسروقة فى مكان واحد، ولكن هذا لا يمنع أن أى شخص سُرقت سيارته ومعاه صورتها، فإن أشخاص معينين فى العزبة يمكنهم أن يدلوه على طريقها، ولكن كله بحسابه».

ومن أجل أن أجعله يتحدث أكثر، قلت له إن كاميرات المراقبة صورت الحرامى الذى سرق سيارتى، فأجاب مسرعا: خلاص كده يبقى الحرامى مش من أهل العزبة، فمش ممكن حرامى من العزبة يتصور وهو بيسرق عربية».

قلت: لماذا؟.. فأجاب: لأن حرامية العزبة معروفين بارتداء «الماسكات» قبل التحرك حتى لا ترصدهم

كاميرات الشوارع.

وتابع «أنا هكشفلك عن سر اللى بيتسرق السيارة منه، دا لازم تكون السرقة عن طريق حد يعرفه شخصياً ومتابع خطواته وبعد ذلك بيحضر للحرامى ويتفق على النسبة التى سيحصل عليها من العملية ويحدد له الوقت المناسب للسرقة، وهذا بالضبط ما حدث مع زوج أختى عندما تم سرقة توكتوكه وظل يبحث عنه برفقة صديقه فلم يعثر على شيء وكانت المفاجأة أن صديقه نفسه هو الذى اتفق مع السارق مقابل نسبة من ثمن بيع التوكتوك حتى يوفر للحرامى الوقت المناسب لسرقته».

وصل بى التوكتوك بالقرب من اول شارع من العزبة، فأكملت الطريق ماشيا وبمجرد أن وطأت قدماى العزبة وجدت شخصا طويلا عريضا يقف حاملا «شومة»، وقال انت مش من العزبة عايز مين هنا، فقلت بهدوء تام «أبحث عن سيارة مسروقة»، فرد بغضب « الورش اللى فى العزبة بتصلح العربيات وبس، وأنت مين اللى دلك على المكان من البداية؟!».

لم يترك لى الرجل فرصة لأرد عليه وتابع كلامه قائلا «معندناش حد بيسرق، واللى سرق عربيتك لازم يكون يعرفك، مفيش حرامى من العزبة بيسرق حاجة ميعرفش سكتها ايه غير بالاتفاق مع الزبون اللى بيجيب الحرامى عشان يسرق، أنا أعرف نص حرامية العزبة ومابنسرقش حاجة منعرفش سكتها أو صاحبها، وعموما خش دور عند «عاطف ظاظا» ولا «محمد النمر» لو العربية موجودة فى العزبة هتجيلك وهتراضى الرجالة قبل خروجك من العزبة. وعند الانتهاء من كلامه طلب 10 جنيه وسيجارة حتى يسمح لى بالمرور، ودخول العزبة!.. ففعلت دون تفكير، ودخلت العزبة.

وكان أول من قابلنى فيها «ح. م» - 65 عاماً صاحب محل بقالة، فقلت له: إننى أبحث عن سيارة مسروقة وياريت تساعدنى»، فقال: العزبة كبيرة وأكثر المساعدين لعودة السيارات المسروقة لاصحابها من جديد هم معلمين كبار أصحاب مقاهى وغرز، ويوجد فى العزبة جراجات متطرفة بعيداً عن الانظار ولكن لا يستطيع أحد الاقتراب منها أو محاولة الدخول بدون إذن المسئول عن الجراجات بسبب امتلائها بالكلاب الشرسة غير المقيدة والجاهزة لأن تنهش لحوم الاغراب قبل أن يكتشف وجود شىء مخالف قانونياً.

وثانى شخص قابلته فى العزبة هو «خ. د» 35 عاماً ميكانيكى، فسألنى: هل حررت محضر بسرقة سيارتك.. فقلت: لا، فقال: أحسن، لأنه إذ حرر صاحب السيارة المسروقة محضرا بالسرقة، فلن يساعده أحد فى العزبة. ويجب مغادرة العزبة للبحث عن ضامن من العزبة تجنباً لاعتراض البلطجية لى إذا ما حاولت السير فى شوارع العزبة، وتابع « جميع السيارات المسروقة متفرقة فى الشوارع ولا يستطيع أحد من السكان أو أصحاب المحلات منع أحد من تواجد اى سيارة امامه بالشهور حتى تتخلص منها عصابات اللصوص».

سيارات.. خردة

ونفى صلاح أحمد ميكانيكى، امكانية بيع السيارة كخردة دون وجود أوراق ثبوتية لها.. وقال «لا يمكن بيع سيارات خردة إلا بوجود اوراق تثبت ملكيتها للشخص البائع حتى لا يقع مشترى الخردة تحت طائلة القانون، خاصة حاليا فى ظل الرقابة الأمنية الشديد على سرقة السيارات ومن يثبت داخل مخازنه أى سيارة بدون أوراق رسمية سيقع تحت طائلة القانون إذا لم يثبت ملكيتها».

عوامل الأمان

حتى لا تكون ضحية لعصابات سرقة السيارات، نصح عادل الكاشف -

الخبير المرورى- ملاك السيارات بتدعيم سياراتهم بأجهزة متطورة لحمايتها من السرقة مثل أجهزة دعم الخرائط واتجاهات السيارة، وأجهزة الإنذار وتحديد الموقع والعازل الحرارى لزجاج السيارات الذى يحميه من عصابات السرقة.. وقال «لا تترك داخل سيارتك أشياء ذات قيمة مثل أجهزة اللاب توب أو محفظة أو شنطة أو هواتف محمولة حتى لا يراها اللصوص وتصبح سيارتك فريسة لهم، فيكسروا الزجاج لسرقة ما فى داخل السيارة».

وأضاف «الكاشف»: يجب عدم ركن السيارة فى شوارع مجهولة والتأكد من سمعة المنطقة التى تترك فيها سيارتك، مع تشغيل جهاز الانذار، ومن الأفضل وضعها أمام كاميرات مراقبة الشوارع، التى توفرها أجهزة الشرطة لضبط الوقائع التى تخالف القانون، وعندما تترك السيارة لشراء بعض المستلزمات الخاصة والسريعة تأكد جيداً من عدم تشغيل محركها وإغلاق الابواب والمنافذ جيداً وتشغيل جهاز الانذار.

 

الجماعة الإرهابية

اللواء محمد نور الدين مساعد وزير الداخلية الأسبق، أكد أن فترة حكم الجماعة الارهابية شهدت زيادة فى البؤر الخاصة بسرقة السيارات، وكانت أشهر البؤر التى يبحث عنها المواطنون أثناء سرقة سياراتهم هى مركز الصف بسبب تواجده بالقرب من الصحراء، ويضم بعض القرى على الأطراف مثل عرب الحصار وعرب الشرفاء، والشوبك الشرقى، ومنطقة سكر، ومنطقة حلوان وأطفيح، ومن المناطق الخطرة أيضا المثلث الذهبى بالقليوبية والذى يضم قرى الجعافرة وكوم السمن والقشيش، موضحاً أن التشكيلات العصابية تستغل فصل الصيف، وإقبال المواطنين على قضاء أيام فى المصايف خاصة فى محافظة الإسكندرية، وهناك ينتشر لصوص السيارات، ويتم إخفاء السيارات المسروقة فى مناطق ببرج العرب وأبو تلات والهوارية والعامرية بالإسكندرية.

وأوضح «نور الدين»، أن مصر أصبحت تحت السيطرة الامنية ولا توجد عصابة لسرقة السيارات فى شبر واحد من أرض مصر بعد القضاء على الجماعات الارهابية.. وقال «كنت رئيس مجموعة مكافحة سرقات السيارات فى الجيزة وكان السارق فى الدائرة الخاضعة لقبضتى الامنية إذا قام بسرقة السيارة كان يستخدمها فى نشل السلاسل ومتعلقات المواطنين فقط وبعد ثلاثة ايام يبتعد عن السيارة بسبب رصدها من الجهات الامنية بعد توزيع ارقام السيارة على اللجان الامنية وبعد القبض عليه، يعترف بأنه يسرق السيارة من يومين إلى ثلاثة أيام ويبحث عن غيرها لسرقتها وقبل ترك السيارة المسروقة يستولى على الكاسيت والعجلة الاستبن وعدة السيارة، وعند القبض عليه والتحقيق يعترف بسرقته للسيارة لهدف نشل المواطنين.

مضيفاً أن حرامى السيارات دائماً محتفظ «بالبوجى» لكسر زجاج السيارة المستهدفة ويمد ايده لفتح اوكرة السيارة ويبحث عن سلكتين أسفل الدركسيون ويقوم بتوصيل السلكة الزرقة بالسلكة الحمراء وتدور مرش ويمشى ولذلك فى جميع اللجان نبحث عن السيارة التى تدور بالاسلاك بدون مفتاح اذا السيارة متدورة بالسلك يبقى حرامى على طول وأخطر الحرامية «حرامى متنوع» يبحث عن السيارات المركونة بدون اهتمام أصحابها ليحضر فى يوم ويسرق جميع عجل السيارة لبيعها مستعمل فى الأسواق الشعبية.

وأشار «نور الدين»، إلى عدم وجود أماكن تجمع السيارات المسروقة فى منطقة واحدة، وهذا كان يحدث فى ايام الانفلات الأمنى فقط، ولكن هذا الأمر انتهى حاليا، فالشرطة الآن اقوى من قبل 25 يناير وتمتلك منظومة تدريب عالية الدقة ومرور وكاميرات مراقبة فى الشوارع بالاضافة لدوريات رباعية واتصالات لاسلكية، بالاضافة لقيادات قوية ورقابة وتفتيش وامن عام وامن دولة يعمل على تقييم الاداء حفاظاً على شعب مصر وتوفير الأمن والأمان ويستحيل وجود بؤرة اجرامية فى أى شبر من أرض مصر، وأى عنصر يبث أكذوبة عن وجود بؤر اجرامية المقصود بيها ضرب ثقة المواطن فى جهاز الشرطة وهو أقوى جهاز شرطة فى الشرق الأوسط جهاز الشرطة المصرية.

وطالب مساعد وزير الداخلية الأسبق، مالك السيارة المسروقة بسرعة إبلاغ قسم الشرطة التابع له، فور تعرضه للسرقة، وعدم التفاوض مع المتهمين خشية تعرضه للنصب، حتى لا يصبح فريسة للعصابات التى تعمل بأفكار هدامة.

اللصوص.. يتساقطون

ويومًا بعد آخر تتساقط عصابات سرقة السيارات فى قبضة رجال الشرطة، ومؤخرا نجحت الحملات الأمنية فى القبض على تشكيل عصابى لسرقة السيارات وتقطيعها بـ5 محافظات وتمكن رجال المباحث بمديرية أمن القاهرة، من القبض على عناصر تشكيل عصابى تخصصوا فى ارتكاب جرائم سرقة السيارات والتلاعب بأجزائها الجوهرية واصطناع مستندات ملكية للتصرف فيها بالبيع بمدينة السلام، وبمواجهة السارقين اعترفوا بارتكاب الواقعة بأسلوب «المفتاح المصطنع، وتوصيل الأسلاك» وخلال مناقشتهم أقروا بقيامهم باصطناع مستندات ملكية للسيارات الملاكى والتلاعب بأجزائها الجوهرية بقصد التصرف فيها بالبيع، وتقطيع السيارات النقل إلى أجزاء والتصرف فيها بالبيع كقطع غيار سيارات، كما أقروا بارتكاب 13 حادث سرقة سيارات بذات الأسلوب، وقيامهم بالتصرف بالبيع لعدد من السيارات المستولى عليها لدى عملائهم «سيئى النية» «6 أشخاص، لهم معلومات جنائية».

أهم الاخبار