رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

المشير طنطاوي.. الكنائس تدق أجراس الحزن على رحيل وزير الدفاع الأسبق

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 21 سبتمبر 2021 13:52
المشير طنطاوي.. الكنائس تدق أجراس الحزن على رحيل وزير الدفاع الأسبقالمشير طنطاوي

كتبت – لُجين مجدي

 أسدل الستار على المشهد الأخير في حياة القائد التاريخي المشير محمد حسين طنطاوى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، لتعلن نهاية مسيرة امتدت لقرابة نصف قرن، ورحيله إلى الرفيق الأعلى عن عمر ناهز 86 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

 

المشير طنطاوي

 

 

اقرأ أيضًا..

جنازة عسكرية للمشير طنطاوي بحضور الرئيس السيسي وكبار رجال الدولة

 

 رحل عن عالمنا، صباح اليوم الثلاثاء، القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، وتلتفت الأنظار الشعب المصري وجموع المواطنين في جميع أنحاء العالم إلى لحظات الوداع الأخير لمن قدم الكثير  للوطن في جنازة عسكرية مهيبة الأقرب إلى قلوب المصريين.

المشير طنطاوي

 

الرئيس السيسي عن رحيل المشير طنطاوي:

 "فقدت مصر رجلًا من أخلص أبنائها، وأحد رموزها العسكرية، الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن"، هكذا نعى رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، وتقدم بخالص التعازي لأسرته على رحيل وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي.

المشير طنطاوي

 

 واختتمت رئاسة الجمهورية بيان نعي وزير الدفاع الأسبق: "أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، إذ ينعى للأمة رجلاً كانت له صفات الأبطال، فإنه يعرب باسمه وباسم شعب مصر وحكومتها عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الراحل المشير محمد حسين طنطاوي، ويدعو المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته جزاء صالح أعماله للوطن".

 

معلومات عن القائد الراحل المشير طنطاوي:

 المشير طنطاوي، وُلد في 31 أكتوبر 1935، من أبناء حي عابدين الشعبي لأسرة نوبية في محافظة أسوان، حقق حلمه في الالتحاق

بالكلية الحربية حتى تخرج فيها في أبريل عام 1956، ليمضي في خدمة الوطن من خلال قواتنا المسلحة أكثر من نصف قرن، وهو في عمر 65 عامًا.

المشير طنطاوي

 

الكنيسة الأرثوذكسية عن رحيل المشير طنطاوي:

 ومع دوي خبر رحيله صباح اليوم تقدمت الكنيسة لقيادات وأفراد قواتنا المسلحة ولجميع أفراد أسرته وتلاميذه بخالص التعازي، ونعت الأرثوذكسية على رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني الذي عبّر في بيان خاص، عن مكانة الراحل الذي قدم الكثير في خدمة الوطن بإخلاص حين تولى مختلف المواقع والمناصب.

 

وعبّرت الأرثوذكسية عن حزنها على فقيد الوطن من خلال كلمات الحزن المليئة بمشاعر الأسى، باعتبار المشير محمد حسين طنطاوى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، أحد أعلام الجيش المصري وأقدم العسكريين الذين قدموا للوطن الكثير لمدة 56 عامًا.

المشير طنطاوي

 

 كان من أبرز المشاركين ضمن صفوف القوات المسلحة الباسلة في صد العدوان الثلاثي وحرب الاستنزاف ونصر أكتوبر المجيد وحرب الخليج، وتولى منصب وزير الدفاع لما يزيد على ٢٠ عامًا، ساهم خلالها في تطوير قدرات الجيش المصري، وكان جزءًا من قيادة البلاد في فترة مهمة من عمرها.

 

مواقف من ذهب في حياة المشير طنطاوي:

 على نحو 5 حروب، إبان فترة خدمته في القوات المسلحة، وفور تخرجه انضم المشير طنطاوي القائد

التاريخي، إلى صفوف قواتنا المسلحة وكانت أولى مهامه التي كُلف بها هى القيادة السياسية والعسكرية وكان  قائد "فصيلة مشاه" خلال مواجهة "العدوان الثلاثي على مصر"، كما تولى قيادة "سرية مشاه"، في حرب يونيو 1967.

 

الكنيسة الإنجيلية عن رحيل المشير طنطاوي:

 نعت الكنيسة القبطية الإنجيلية في مصر، رحيل المشير محمد حسين طنطاوى، وقال الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الإنجيلية فى بيان خاص: "قدم الراحل نموذجًا حيًّا للقيادة العسكرية المصرية الوطنية المخلصة، الذي سيظل راسخًا في ذاكرة ووجدان الشعب المصري، لدوره الثمين عسكريًّا وسياسيًّا، والحفاظ على سلامة واستقرار الدولة المصرية".

المشير طنطاوي

 

 ومن خلال كلمات الحزن والأسى، أضاف رئيس الإنجيلية: "بالأصالة عن نفسي، وبالإنابة عن أعضاء المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية بمصر، أتقدم بخالص التعزية لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري، ولأسرة الفقيد، وجميع قادة وضباط وجنود القوات المسلحة المصرية، رحمه الله وألهم أهله الصبر والسلوان".

 

الكنيسة الأسقفية عن رحيل المشير طنطاوي:

 الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية بمصر، رحيل وزير الدفاع الأسبق، وتقدم رئيس الأساقفة بالعزاء للقوات المسلحة المصرية ولأسرته ولجميع محبيه، ونص بيان الكنيسة الأسقفية على بعض الكلمات الحزينة على  فقدان مصر رجلًا من رجالات مصر الذى أفنى حياته فى خدمة ورعاية هذا البلد رافعًا رايات القوات المسلحة المصرية، وأسهم فى تقدمها على مدار نصف قرن.

 

المشير الطنطاوي

 ونعى رئيس الأساقفة في بيان قائلًا: "قاد المشير طنطاوى البلاد فى فترة حرجة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011 ليضرب مثلًا جديدًا فى الحكمة والوطنية وحسن الإدارة، ولا يستطيع التاريخ إنكار الدور المبذول من الراحل في خدمة مصر والتي سترتسم  بين صفحات التاريخ إسهاماته وإنجازاته بحروف من نور".

 

موضوعات ذات صلة:

محافظ الفيوم ينعى وفاة المشير طنطاوي

زاهي حواس ناعيًا المشير طنطاوي: أرسل قوات خاصة لحماية الآثار أثناء أحداث يناير

وداعًا المخلص الوطني| المصريون ينعون المشير طنطاوي

أهم الاخبار