رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

بسبب الروتين وتعقيدات الموظفين

بطاقات التموين.. فى السوق السوداء

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 09 مارس 2021 19:49
بطاقات التموين.. فى السوق السوداء

تحقيق- محمود هاشم:

سماسرة يستخرجون بدل الفاقد بـ150 جنيهًا وإضافة المولود بـ200 جنيه وتحديث البيانات بـ10 جنيهات!

مروة: الموظفون دوخونى 3 أشهر لاستخراج بدل فاقد.. وفى 48 ساعة أنجزها المخلصاتى

محسن: ساعى مكتب التموين نصحنى باللجوء إلى سمسار ليساعدنى فى سرعة ضم أولادى على بطاقتى!

 المتحدث الرسمى باسم وزارة التموين: نطارد السماسرة.. والوزارة تعمل على تسهيل الإجراءات الإلكترونية عبر بوابة مصر الرقمية وموقع دعم مصر

 

أمام مكاتب التموين يتزاحم الناس على رجل يجلس على كرسى وأمامه طاولة خشبية وجهاز «لاب توب» وكأنه أحد موظفى مكتب التموين، ولكن الحقيقة أن الجالس على المكتب، ليس له علاقة بأى جهة حكومية، ومع ذلك يصنع «الهوايل»!..

إنهم «المخلصاتية» أو السماسرة الذين يستغلون روتين الموظفين، وتعقيدات العمل الحكومى، ويعرضون على الناس إنهاء مصالحهم، مقابل سداد مبلغ مالى.. فاستخراج بدل فاقد لبطاقة التموين يلزمه سداد مبالغ تتراوح من 70 إلى 150 جنيهًا وتحديث البيانات بـ10 جنيهات.. والغريب أنهم بعد أن يحصلوا على ما يطالبون من رشاوى، ينهون مصالح الناس، التى أكد الموظفون استحالة تحقيقها!

«مروة ابراهيم»- ربة منزل- من سكان منطقة إمبابة، عاشت تجربة مريرة من خلال أحد السماسرة المتواجدين أمام مكاتب التموين، وتؤكد أنها لم تستطع الحصول على بطاقة تموين بدل فاقد طوال ثلاثة أشهر.. وتقول «بعد شعورى باليأس من روتين موظفى التموين، اضطرت للجوء إلى السماسرة المتواجدين أمام مكتب التموين».

وتضيف «الأستاذ المخلصاتى» كما يطلقون عليه، يجلس بجوار مكتب تموين الشرابية، وأمامه طاولة خشبية منذ ما يقارب من 10 سنوات لاستقطاب المترددين على شبابيك المكتب وحل المشكلات المعقدة التى تواجههم وإنهاء إجراءات البطاقات التموينية، وبعد توضيح المشكلات التى واجهتها طوال ثلاثة أشهر، انتهى الأمر سريعًا جدًا بعد دفع 150 جنيهًا سمسرة وتمكنت من استعادة بطاقتى المفقودة فى يومين».

واقعة أخرى يرويها «محسن محمود» 61 عاماً - من سكان الزاوية الحمراء، مؤكدًا أنه لاقى معاناة شديدة من أجل إعادة أولاده على بطاقة التموين، بعدما تمت إزالتهم بدون سابق إنذار.. ويقول «بدأت معاناة يومية مع موظفى مكتب التموين بمنطقتى ولم أجد من يساعدنى وعند التوجه إلى مدير المكتب لعرض مشكلتى يكون رده، هو أنه غير قادر على إضافة الأفراد الذى تمت إزالتهم فى التحديثات الأخيرة فى الوقت الحالى، ونصحنى بأن أنتظر حتى بدء الموازنة الجديدة الخاصة بوزارة التموين لإضافة المواليد الجديدة، وإعادة تقديم طلب جديد بعدها».

يواصل «محسن»: عند الانصراف من مكتب التموين اقترب منى أحد الساعاة وقال هامسًا عليك وعلى «أحمد مصلحة» المتواجد خلف مكتب التموين سيساعدك فى إضافة أولادك، ووقتها لم أكذب خبرًا وذهبت مسرعاً خلف مكتب التموين ووجدت أحد السماسرة وعرضت عليه مشكلتى فوعدنى

بحلها بشرط سداد مبالغ تتراوح بين 100 و150 جنيهاً للفرد الواحد دون فصال والاستلام بعد سبعة أيام من تاريخ دفع العمولة»!

حكاية ثالثة بطلها عبدالرحمن إبراهيم 34 عاماً من سكان الزاوية الحمراء، الذى يعانى من تعطل بطاقة التموين بسبب تلف شريحة البطاقة، ولما اتجه إلى مكتب التموين التابع للمنطقة وجد طابورًا طويلًا، لاستخراج بطاقة تموين بدل تالف، وبعد ساعات من الانتظار وصل إلى شباك مكتب التموين وطالب استخراج بطاقة بدل تالف، وعلى الفور نصحه الموظف بالتوجه للسمسار الجالس أمام المكتب مباشر بداعى أن تلك الخدمات تقدم من خلال موقع «دعم مصر»، ولم تعد تقدم من خلال مكاتب التموين ولما ذهب للسمسار، طلب منه البطاقة التموينية وعمولة 200 جنيه مقابل استخراج بدل تالف سريع لاستلام بعد 24 ساعة، وبالفعل، اتصل به السمسار فى اليوم التالى وطلب حضوره لاستلام بطاقته الجديدة!

ولا تخفى «سماح عبده»- موظفة فى إحدى المدارس بمنطقة الشرابية، من انتشار السماسرة وجلوسهم أمام المصالح الحكومية منذ سنوات طويلة، دون أن يطاردهم المسئولون أو يعاقبه القانون، كأنهم يشغلون وظيفة مشروعة بينما يزداد زبائنهم يومًا بعد يوم.

رغم الجهود التى تبذلها وزارة التموين، فإن بعض المواطنين لا يجيدون التعامل عبر الحاسب الآلى وأجهزة المحمول لتسجيل شكواهم وبياناتهم على سيستم الوزارة عبر الإنترنت، وهناك أيضًا عدد كبير من المتعاملين مع مكاتب التموين يعانون من مشكلة السيستم، ومنهم أحمد حسين مواطن من امبابة الذى قال: «تقدمت لاستخراج بطاقة تموينية لأسرتى المكونة من 4 أفراد منذ 4 أشهر، إلا أننى كلما أتوجه لمكتب التموين يكون الرد فى كل مرة البطاقات فى الشركة المسئولة عن إصدارها ولسه موصلتناش، وبقالى فترة كبيرة على هذا الحال وخليت أحد أقاربى يسجلى شكوتى وبياناتى عبر البطاقة التموينية على النت ولكن معرفش هو عمل ايه والموظفين بيقولولى إحنا لينا ورق بس ملناش علاقة بتسجيل شكوتك على الموقع بتاع الوزارة وهتجيلك رسالة على موبايلك».

وفى هذا السياق قال يوسف عبدالفتاح مواطن من الزاوية الحمراء، إنه لديه ثلاثة أبناء، إضافة إلى زوجته، وتسلم البطاقة التموينية، واستخدمها لمدة 8 أشهر فقط، وفجأة توقفت عن العمل، ولا يستطيع البقال التموينى، إدخال الرقم السرى، وعند الذهاب لمكتب التموين، حاول الموظف إعادة تعيين كلمة السر مرة أخرى،

إلا أن البطاقة لم تستجب، فطلب منى كتابة طلب بإعادة إصدارها ومنذ 4 أشهر لم يتم إصدار غيرها وأدخلت رقم موبايلى والموظفين فى المكتب بيرفضوا يساعدونا فى أى حاجة.

 

الوزارة ترد

فى مقابل شكاوى الكثيرين أمام مكاتب التموين، أكد المكتب الإعلامى لوزارة التموين، إن الوزارة اتخذت اجراءات ضد سماسرة مكاتب التموين، من خلال إصدار تعليمات فورية بشن حملات من جانب مباحث التموين، على عدد من المكاتب التموينية لضبط هؤلاء السماسرة، وللقضاء على هذا الأمر تمامًا.. وقال أحمد كمال المتحدث الرسمى باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية، إن وزارة التموين تعمل على تسهيل الإجراءات الإلكترونية عبر بوابة مصر الرقمية وموقع دعم مصر حتى تتم الاستفادة الحقيقية للمواطنين الذين يحتاجون لتحديث البيانات الخاصة ببطاقات التموين مؤكداً أن هناك مراقبين على جميع مكاتب التموين بصفة مستمرة حتى لا يتم التلاعب من «سماسرة استخراج بطاقات التموين» الذين يعرضون أنفسهم للمساءلة القانونية عند ضبطهم أثناء التلاعب فى بيانات بطاقات التموين لغير المستحقين للدعم مطالباً من الموطنين فى أنحاء الجمهورية الإبلاغ فوراً عن سماسرة استخراج البطاقات التموينية قائلاً: «لا توجد موازنة متاحة حالياً لإضافة مواليد جدد».

وقالت النائبة هند حازم عضو لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إن أصحاب الهمم يحق لهم الحصول على بطاقات تموينية بدون أى شروط.

وواصلت تعمل جميع الوزارات المختصة لتسهيل جميع الإجراءات الأزمة لأصحاب الهمم، ووزارة التضامن الاجتماعى تعمل على الفئات الأكثر احتياجاً وتعلم جيداً أن هناك فئات كثيرة من المجتمع فى حاجة لصرف الدعم لافتة إلى أن جميع الوزارات تأمل أن تكون الأفضل فى تقديم خدمات المواطنين ولكن نحن فى دولة مواردها ضعيفة والنهج المتبع حالياً هو توفير الأكثر احتياجاً، ثم الذى يليهم وهكذا.

وأكدت عضو لجنة التضامن بمجلس النواب، أن انتشار سماسرة تخليص المصالح أصبح أزمة ويمثل تعديًا على اختصاصات الحكومة ويجب القضاء عليه بتشديد العقوبات القانونية، ولاحظنا فى الآونة الأخيرة أن السماسرة متواجدون فى المجالس الطبية الخاصة بسيارات ذوى الإعاقة وفكرة سماسرة تخليص المصالح أصبح شيئًا متداولًا بين المواطنين، واللوم على المواطن الذى يلجأ إليه.

وأكد على الإدريسى الخبير الاقتصادى، أن النظام الإلكترونى داخل المنظومة التموينية لم يكن هو الرهان الوحيد على نجاحها بل تنفيذ آليات المتابعة المستمرة للمواطنين وشكواهم، فإن هذا الملف يمس حياة كثير من المواطنين، والوزارة بذلت جهودًا كبيرة خلال الفترة الماضية.

وأضاف الخبير الاقتصادى، أن تقديم الخدمات الأساسية لمستحقى السلع التموينية كان غير دقيق من قبل، فلم تكن هناك بيانات واضحة وكان هناك الكثير من المظالم، التى لم تجد من يرد عليها أو يعيرها اهتمامًا.

يُشار إلى أن عدد البطاقات التموينية الذكية يصل إلى 21 مليون بطاقة، يستفيد منها ما يقرب من 70 مليون مواطن على مستوى الجمهورية، وذلك لصرف المقررات التموينية، والخبز المدعم، وفارق نقاط الخبز المدعم وتم تسجيل 15 مليون بطاقة إلكترونياً خلال عام 2020 فقط طبقاً لوزارة التموين والتجارة الداخلية.

 

إنفوجراف

- 85 مليار جنيه هو مبلغ دعم السلع التموينية فى موازنة الحكومة لعام 2020 - 2021.

- 89 مليار جنيه هو مبلغ دعم السلع التموينية فى موازنة الحكومة لعام 2019 - 2020.

- 21 مليون بطاقة تموينية يستفيد منها 70 مليون مواطن طبقاً لوزارة التموين لعام 2020.

- 15 مليون بطاقة تموينية إلكترونية تم تسجيلها خلال عام 2020 طبقاً لوزارة التموين.

 

أهم الاخبار