رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وجدى زين الدين يكتب : 30 يونيه وبناء مصر الحديثة

أخبار وتقارير

الاثنين, 29 يونيو 2020 20:03
وجدى زين الدين يكتب : 30 يونيه وبناء مصر الحديثةوجدى زين الدين

تحل اليوم ذكرى أعظم ثورة فى تاريخ البشرية بعد ثورة 1919، والمعروف أن ثورة 30 يونيه تعد ملحمة وطنية مصرية، قامت بفضلها مصر بتحقيق إنجازات ضخمة فى كل المجالات والميادين، سواء داخلياً أو خارجياً.. هذه الثورة المباركة قامت بأعظم إنجاز فى التاريخ المصرى، وهو القضاء على حكم جماعة الإخوان الإرهابية التى وصلت إلى الحكم مدة اثنى عشر شهراً، وأحلت الخراب والدمار بالبلاد بشكل لم يسبق له مثيل، وكان قرار المصريين العظيم ضرورة التخلص من هذا الحكم الفاشستى الذى دمر البلاد وقضى على الأخضر واليابس، ونشر الفوضى والخراب والاضطراب بشكل بشع، وانهارت مؤسسات الدولة المختلفة، وبات المواطن المصرى غير آمن على حياته وممتلكاته، وخلال هذه الفترة العصيبة من تاريخ مصر حولت جماعة الإخوان الإرهابية البلاد إلى ساحة لسفك الدماء والحرب على المصريين من كل اتجاه، ولأن المصرى بطبيعته وبلوغه الفطام السياسى أدرك المؤامرة عليه، كانت ثورة 30 يونيه، وقد فوض الشعب الدولة المصرية ووزير الدفاع آنذاك عبدالفتاح السيسى فى إعلان الحرب على الجماعة الإرهابية ومن وراءها ومؤيديها ومموليها، وكان النصر العظيم للمصريين فى 30 يونيه و3 يوليو، وتحقق

حلم المصريين فى إبعاد هذه الجماعة الإرهابية عن حكم البلاد، حتى إن مصر حاربت ولا تزال حتى كتابة هذه السطور تحارب بمفردها، وحققت نجاحات باهرة فى هذا الملف شهدت الدنيا كلها بها.

وقد تحققت على الأرض منذ ثورة 30 يونيه حتى الآن إنجازات ضخمة على كل الأصعدة فى العديد من المجالات، سياسية واقتصادية وأمنية واجتماعية، وخلافها، فى زمن قياسى قصير، وكان تنفيذها بالمعدل الطبيعى يستغرق عدة عقود زمنية، ويأتى ذلك كله تنفيذاً للمشروع الوطنى المصرى الموضوع بعد ثورة 30 يونيه، الهادف إلى تأسيس وبناء الدولة العصرية الديمقراطية الحديثة، وقد قطعت مصر فى هذا الشأن شوطاً كبيراً وتسير فيه بخطى ثابتة كلها تبشر بكل الخير. هذه الإنجازات على الأرض حالياً فى كل المجالات تشعر المرء بالفخر والفخار لإنجازات الدولة والشعب اللذين التحما وترابطا من أجل خدمة مصر، وذلك كله إيماناً منهم بقيادتهم السياسية الواعية الوطنية الحريصة على بناء الدولة العصرية.

فى ذكرى ثورة 30 يونيه،

لن نعدد الإنجازات فى كل المجالات المختلفة، فكل المصريين يعيشونها يوماً بيوم، لكن المهم فى هذا الصدد هو ضرورة التنبيه لأمر مهم، وهو أن قوى الشر والإرهاب التى ترى هذا الصعود القوى لمصر، تزيد من مؤامراتها ومخططاتها ضد البلاد فى محاولات مستميتة منها لتعطيل المشروع الوطنى المصرى، والأمة المصرية على وعى ودراية كاملة بكل هذه المؤامرات الخسيسة التى تقودها قوى الشر وأجهزة أمنها المختلفة، أمثال تركيا وقطر ومن على شاكلتهما ممن يتزعمون ويمولون الإرهاب، والشعب المصرى الواعى لديه الفطنة الكاملة بكل هذه المخططات الشيطانية التى تواجه الوطن والجميع يدرك كم المخاطر الشديدة التى يتعرض لها الوطن سواء من قوى الشر أو ممن يمولونهم ويعملون لصالحهم، وسواء من قوى إقليمية أو دولية، فالهدف لديهم هو تعطيل مصر عن مشروعها، والعمل بكل قوة على سقوطها فى بحور الفوضى والاضطراب، وهذا لن يتحقق أبداً، لأن هناك شعباً واعياً عظيماً يقف خلف قيادته السياسية الوطنية، وخلف قواته المسلحة التى تخوض الحرب الضروس ضد كل جماعات الإرهاب والتطرف، إضافة إلى التصدى بكل حسم وقوة لمخططات قوى الشر فى الخارج التى تهدف إلى شيوع الفوضى والاضطراب والفتن.

كل الإنجازات التى تحققت خلال السنوات الماضية تؤكد أن ثورة 30 يونيه ناجحة مائة فى المائة، وأنها ثورة ستغير وجه مصر قريباً، والعالم كله حتى الأعداء يشهد بذلك، فتحية للشعب المصرى والقيادة السياسية والقوات المسلحة فى ذكرى الاحتفال بهذه الثورة العظيمة.

 

أهم الاخبار