رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نعم.. أنا قلقة من «كورونا»

رانيا يوسف: «الآنسة فرح» فكرة خارج الصندوق ولهذه الأسباب تحمست له.. «دماغ شيطان» تعرض للظلم

فن

الجمعة, 13 مارس 2020 21:23
رانيا يوسف: «الآنسة فرح» فكرة خارج الصندوق ولهذه الأسباب تحمست له.. «دماغ شيطان» تعرض للظلم
حوار: بوسى عبدالجواد

«صندوق الدنيا» لا يحتوى على مشاهد خادشة أو عنف ولا أعلم سبب تصنيفه للكبار فقط

مشاركة ابنتى فى «أسوار عالية» بعيدة عن الواسطة والمحسوبية

أدوار الأمومة لا تزعجنى.. وأتعامل مع الشائعات بالتجاهل

أنتظر شخصية «مفرقعة».. وأحترم النقد البناء فقط

شهادتى فى بنتى مجروحة وأقول لها: «ربنا ما يحوجك للحياة الفنية»

 

يبدو أن الفنانة رانيا يوسف قررت أن تنافس نفسها هذا العام، فهى تعيش حالة من الانتعاشة الفنية على صعيد الدراما والسينما، إذ يعرض لها مسلسل «الآنسة فرح»، فيلم «دماغ شيطان» وتنتظر عرض أفلام «صندوق الدنيا»، و«أسوار عالية»، ومسلسل مملكة إبليس.

اشتهرت رانيا بأدوارها الجريئة التى تشبه تصريحاتها الأكثر جرأة، فهى تؤمن بأن الفنان يفترض أن يقدم مختلف الأنماط والشخصيات. فهى لا تخشى من تجسيد الأدوار الصعبة، التى تتجنبها فئة كبيرة من الفنانات، وذلك بسبب خوف بعضهن من أن تلازمهن الشخصية.

لم تعير «رانيا» اهتماماً بأى نقد لمجرد النقد، لكنها مع النقد البناء الذى يحترم الأعمال وينتهج منهجاً علمياً فى نقده للأفلام.

التقت «نجوم وفنون» بالفنانة رانيا يوسف، للوقوف معها على أهم المحطات الفنية فى حياتها، والتحدث عن أعمالها الفنية الجديدة، وحول علاقتها ببناتها، وكشف المعايير الفنية التى تختار على أساسها أدوارها. وإلى نص الحوار:

< للمرة الثانية، تجسدين دور الأم فى مسلسل «الآنسة فرح».. وهو الدور الذى تتجنبه الكثير من الفنانات ألم تخشى من أن تلازمك هذه الشخصية؟

- الفنان يفترض أن يقدم مختلف الأنماط والشخصيات، والدور لا بد أن يكون فيه نوع من التحدى كى تظهر نقاط القوة فى موهبتك الفنية، لهذا السبب أحب الأدوار الصعبة والمركبة، ولا أجد مشكلة فى تجسيد دور الأم، لأننى أعجبت بالسيناريو وبطريقة تناوله، وشعرت بالشخصية.

< دائما أعمال الفورمات الأجنبية تضع صُناعها فى مقارنة.. و«الآنسة فرح» مأخوذ عن النسخة الأمريكية Jane the virgin، ألم تخشِ من ذلك؟

- إطلاقاً، وأنا لم أشاهد النسخة الأمريكية، حتى لا أتأثر بها، كما أن المسلسل أخذ حقوق الملكية الفكرية من النسخة الأمريكية، وهى على علم بالمسلسل، لم أخش من المقارنة لأن قضية المسلسل كانت الأهم بالنسبة لى.

< وكيف تم الاستعداد لشخصية «ديدا» لتخرج بهذا الشكل؟

- الشخصية كانت مكتوبة بشكل جيد جداً، وبها الكثير من التفاصيل الغنية، وكان علىّ أن أحس بها لتكون من لحم ودم

وأصنع لها ملامح روحية خاصة.

< هل هناك تشابك بين شخصيتك بالمسلسل ونظيراتها الأمريكية؟

- هناك تشابه فى التفاصيل فقط، لكن من حيث الأداء أشعر أننى دمى أخف من الشخصية الأجنبية.

< هل توقعتِ نجاح المسلسل؟

- يظل الفنان ينتظر مردود المشاهدين حول العمل، ولكن هناك مؤشرات استباقية يمكنك من خلالها استشراف نجاح العمل من عدمه، وفى «الآنسة فرح» كان هناك مؤشرات تبشر بنجاح العمل، أهمها أن الفكرة جديدة خارج الصندوق وجديدة، وأى مختلفة دائماً ما يكون لها صدى سواء بالإيجاب أو السلب، وفى المسلسل هنا كنت متأكدة أنه سيكون إيجابياً بسبب فريق العمل الذى يتمتع بحسب فكاهى كوميدى، إلى جانب الخطوط الدرامية التى يتضمنها المسلسل، كما أن السيناريو دسم وثرى فى التفاصيل والأحداث.

< ما سر تحمسك للمشاركة فى بطولة المسلسل؟

- كان لدىّ أسباب خاصة للمشاركة فى «الآنسة فرح»، أبرزها أن العمل سوف يتم عرضه أون لاين وسيكون متاحاً للشباب على الهواتف المحمولة والآيباد، بالإضافة إلى أن العمل يناقش شريحة هامة وهى الشباب من سن 12 حتى 22 عاماً، وهى الفئة العمرية التى تهتم بالسينما العالمية أكثر، وتفضل التكنولوجيا على التلفاز، لذا وجدت «الآنسة فرح» فرصة لاتساع قاعدة جماهيريتى، إلى جانب أننى كنت أرغب فى المشاركة فى مسلسل كوميدى لايت، من خلال بطولة جماعية تجمع عدداً من النجوم الموهوبين فى هذا المجال.

< وماذا عن الجزء الثانى من المسلسل؟

قررنا تقديم جزء ثان من العمل، بعد أن نال الجزء الأول إعجاب الجمهور، وتلقينا عليه ردود أفعال إيجابية، والجزء الثانى سوف يضم مفاجآت عديدة.

< لماذا لم يحقق فيلم «دماغ شيطان» النجاح المرجو فى شباك التذاكر؟

- الفيلم اتظلم، لأنه عُرض فى ثلاث قاعات سينمائية فقط، كما أن المنتج لم يصرف عليه بشكل جيد، والمخرج كان أشبه بالشاطر الذى غزل برجل حمار، أتعثر فعلاً فى الماديات وفى الوقت، أعتقد أن المخرج كريم إسماعيل اجتهد وقدم تجربة مميزة.

* تنتظرين فيلم «صندوق الدنيا»

فلماذا تم تصنيفه للكبار فقط؟

- لا أعرف الحقيقة، هذا السؤال يتم توجيهه للمنتج، ولكن أؤكد أن الفيلم لا يوجد فيه ما يُخدش الحياء.

< ماذا عن قصة الفيلم؟

- الفيلم يناقش قضايا إنسانية يمس كل الفئات من مختلف الطبقات.

< عُرض لكِ فيلم «دماغ شيطان» ومسلسل «الآنسة فرح» وتنتظرين عرض فيلم «صندوق الدنيا» و«أسوار عالية» ومسلسل «مملكة إبليس».. هل رانيا يوسف تنافس نفسها فى 2020؟

- لا أطلق عليها منافسة، على قدر ما هو عام مختلف ومميز، وأنا سعيدة بالأدوار التى قدمتها، كما أن الصدفة هنا كان لها دور كبير، لأن الأفلام صورت خلال العامين السابقين، لكن القدر شاء أن يتم عرضهما فى عام واحد.

< وهل يؤثر عرضهما فى نفس التوقيت على رانيا يوسف؟

- لا أهتم إطلاقاً بموعد عرض أى عمل، لأن هذا الأمر يخص جهة الإنتاج فقط، فهذه خطط إنتاجية تديرها الشركات والقنوات معاً، من دون تدخل نجوم الأعمال بها.

وبصفة شخصية، أرى أن عرضهما فى توقيت واحد، أمر عادى ولن يؤثر أى منهما على الآخر، خاصة أن لكل عمل قصة مختلفة تماماً، وأحداث وزوايا مغايرة، والشخصيات التى أقدمها مختلفة كلياً.

< ألم تخشى أن تؤثر التحذيرات المُصاحبة لـ«فيروس كورونا» على نجاح الأفلام المرتقب عرضها؟

- بالتأكيد قلقة بشأن الفيروس، خاصة أن خطير بالفعل، وأطالب الجمهور بالتعامل معه بجدية، لكن الله سبحانه وتعالى لا يضيع مجهود أحد، ونحن اجتهدنا جميعا كفريق عمل سواء فى فيلم «صندوق الدنيا»، أو «أسوار عالية»، ولدىّ أمل أن نتخطى هذه الأزمة قريباً.

< تواجهين ابنتك نانسى لأول مرة أمام الشاشة فى فيلم «أسوار عالية»، مَن صاحب قرار ترشيحها؟

- نانسى موهوبة ولديها شغف كبير بالتمثيل، كما أنها ليست المرة الأولى التى تقف فيها أمام الشاشة، فقد شاركت بدور بسيط وهى صغير فى عملين من إنتاج والدها محمد مختار، فى الفيلم المخرج كان يبحث عن فتاة صغيرة تشبهنى تقدم دورى وأنا صغيرة، فرشحت ابنتى وقُلت إنها الأنسب لأنها تشبهنى، والمخرج أعد لها اختبار كاميرا ونجحت فيه، مشاركة ابنتى بعيدا عن أى واسطة أو محسوبية أنا فقط رشحتها كمجرد اقتراح، والرأى النهائى للمخرج.

< وما رأيك فى أدائها التمثيلى؟

- شهادتى فى ابنتى مجروحة، أنا عرضت على المخرج الفكرة، وهو عمل كاست كاميرا لها ووجدتها موهوبة.

< وما النصيحة التى قدمتها لها فى أولى تجاربها السينمائية؟

ضحكت وقالت: «ربنا ما يحوجك يا بنتى للحياة الفنية». ثم تابعت: «أنا لم أتدخل فى اختيارات نانسى، وأترك لها الحرية كاملة فى اختيار أدوارها والقالب الذى ترغب فى تقديمه، كل ما أقوله لها أن تنصت جيداً لتعليمات المخرج وتنفذه حرفياً».

< بعيداً عن الممثلة.. كيف تتعامل رانيا يوسف مع بناتها كأم؟

- أصادقهن، وأحاول أن أخلق مساحة واسعة من النقاش، كما آخذ برأيهن فى خطوط الموضة الجديدة وفى ملابسى، خاصة أن نانسى متابعة جيداً للفاشون.

أهم الاخبار