رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس شركة الدلتا للسكر لـ"الوفد": لا أزمات قادمة.. والمخزون يكفي ٥ شهور

اقتصاد

السبت, 08 فبراير 2020 16:06
رئيس شركة الدلتا للسكر لـالوفد:  لا أزمات قادمة.. والمخزون يكفي ٥ شهورمحرر الوفد مع رئيس شركة الدلتا للسكر
حوار- مصطفى شاهين: تصوير- محمود سالم:

تمثل صناعة السكر في مصر إحدى أهم الصناعات الوطنية التاريخية التى نتميز بها ولا غنى عنها، وبخاصة انتاج سكر البنجر الذي يمثل محصولاً استراتيجيًا داخل مصر، وعملت الحكومة على تطوير محور زراعة البنجر، والتوسع فى المساحات المزروعة بالطرق والتقنيات الحديثة التى تحقق عائدًا اقتصاديًا.

وفي هذا الصدد كان لـ"الوفد" لقاء مع رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر، الدكتور أحمد أبو اليزيد، الذي الذي كشف عن وجود خطة واضحة لتطوير وتشجيع الاستثمارات في صناعة السكر، لزيادة الإنتاج وتقليل الاستيراد من الخارج والوصول إلى اكتفاء ذاتي بنسبة 85% خلال 5 سنوات، مشيرا إلى وجود مخزون من السكر يكفى احتياجات المواطنين عدة أشهر بجانب إنتاج السكر المحلي حاليا.

وإلى نص الحوار:-      

هل هناك مميزات تقدمها الدولة لتشجيع المزارعين على زراعة بنجر السكر؟

تم تقديم مجموعة من الحوافز التشجيعية للمزارعين لحثهم على زراعة بنجر السكر من خلال الزراعة التعاقدية وهو نموذج جيد للزراعة، فتقوم شركة الدلتا للسكر بتسليم "تقاوي البنجر" للمزارعين بسعر مدعم يصل إلى 85٪‏ من قيمتها، والتي تجعل سعر التقاوي رخيصا للغاية وهي إحدى وسائل تشجيع الفلاح، إضافة إلى أنه يتم مساعدة المزارعين بتجهيز التربة بالميكنة مثل تسوية الأرض وحرثها بالليزر أو الحصادات، كما ندعهم ماديًا على تكلفةخدمات الأرض والزراعة، وتصل المخصبات والمبيدات بسعر رمزي مدعم، فضلا عن تقديم الخدمات الإرشادية من خلال المهندسين الفنيين، وتتم عملية نقل المحصول مجاناً من الأرضي المزرعة إلى المصنع مجانًا، وفي إطار الحوافز التشجيعية، يتم السماح بتوريد المحصول بنسبة شوائب 8%، ويتم تقديم حوافز أخرى على نظافة المحصول، إضافة إلى حافز الجودة، الخاصة بزيادة نسبة السكر في المحصول، وكلما زادت نسبة السكر في المحصول زاد سعر الطن، كل تلك الحوافز يجعل زراعة سكر البنجر بالنسبة للمزارع زراعة رابحة، ويزداد الإقبال كل عام على زراعة بنجر السكر.

ما هو سعر طن البنجر هذا العام؟

وصل سعر الطن الأساسي إلى 600 جنيه، ويدخل عليه علاوة تبكير وعلاوة نسبة السكر وعلاوة الجودة، ليصبح السعر في بداية الموسم من 650 إلى 700 جنيه، وفي آخر موسم التوريد، يصل السعر إلى 550 جنيها؛ حيث أعلى نسبة شوائب مسموح بها في بنجر السكر 8%، فكلما كانت أقل، كلما استحق المزارع أو المورد علاوة؛ وهو ما لم يتم العمل به في عمليات توريد قصب السكر.

ما سعر توريد طن السكر للمستهلكين؟

يعد سعر كيلو السكر أرخص أنواع السلع الإستراتيجية الخاصة بالطاقة، فيتراوح

سعره للمستهلك ما بين 8 إلى 9 جنيهات للكيلو، مقارنة بأسعار السلع الأساسية الأخرى كالزيت، واللبن واللحوم وغيرها، كما أن سعر كيلو السكر في أوروبا يباع بما يعادل 40 جنيها مصريا، بينما سعر كيلو السكر في مصر في متناول الجميع، ووصلت فجوة إنتاج السكر إلى مليون طن، واليوم انخفضت لتصل إلى 600 ألف طن من السكر، ولأول مرة يكفي إحتياطي مصر  من السكر لمدة 8 شهور.

كيف يتم تحديد أسعار بيع السكر سواء للموردين أو سعر بيعه للمستهلكين؟

شركة الدلتا للسكر شركة عامة مدرجة بالبورصة المصرية، وبالتالي فإن أسعار البيع تتحدد وفقًا للبورصة، خاصة أن السكر سلعة عالمية مثل القمح، يتم تحديد أسعاره السنوية من خلال البورصات العالمية، وبناء عليه يتم تحديد سعر البيع المحلي، إضافة إلى أسعار مدخلات الإنتاج.

متى نصل إلى الاكتفاء الذاتي من السكر؟

نحن حاليا لدينا اكتفاء ذاتي بنسبة 76 %، ونعمل على تقليل الفجوة الاستيرادية، والوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي بنسبة 85 %، خلال 5 سنوات، ووصل سعر متوسط استهلاك الفرد من السكر من 34 إلى 36 كيلو جرام سكر سنوي، ومع الزيادة المضطربة في السكان يقابلها زيادة في الإحتياجات، وكلما زاد الوعي الغذائي والثقافي تقابلها انخفاض في نسبة الاستهلاك،  في حين أن مصر أنتجت 2.5 مليون طن سكر خلال العام الماضي، ووصلت مصر إلى 82 % من الاكتفاء الذاتي ويعد اثباتًا هامًا على نجاح مصر في الاكتفاء الذاتي.

ما هي الزيادة المتوقعه من محصول البنجر هذا العام؟

هناك زيادة ملحوظة بمحصول البنجر تزيد كل عام، نظرًا لأنه يعد محصول استراتيجيا بفصل الشتاء، ووصلت كمية  الزيادة إلى 115 ألف فدان هذا عام،  ليصبح إجمالي المناطق المزروعة هذا العام 600 ألف فدان، كما تم التعاون مع وزارة الزراعة، إنتاج  بنجر السكر بنحو 650 فدان بمشروع الـ 20 ألف فدان غرب المنيا، وتستهدف الشركة خلال العام المقبل التوسع في في التجربة لتصل إلى 3500 فدان، وإعطاء محصول بجودة عالية وبمتوسط إنتاجية يقترب من 21 ألف فدان.

هل ستشهد مصر أزمة نقص سكر في الأسواق أو ارتفاع أسعاره كما

حدث العام الماضي؟

لن نشهد أزمات نقص في سلعة السكر أو نقص في المعروض بالسوق المحلي مثل العام الماضي، والاحتياطي الإستراتيجي من السكر يكفي لمدة 5 شهور، أما بالنسبة لسعر السكر الحر، فهو متغير ويتأثر بأسعار البورصة العالمية للسكر، ولكن سعر سكر التموين ثابت وفقا للسعر الذي يحدده وزير التموين.

كيف يتم انتاج التقاوي وتوزيعها على المزارعين؟

تقاوي البنجر يتم استقبالها من الهيئة الزراعية المصرية التابعة لوزارة الزراعة بعد اتمام عملية المناقصة على التقاوي وبعد ذلك يتم توزيعها على الشركات الخاصة بالإنتاج حتى تعمل الشركة على توزيع تلك التقاوي على المزارعين وبدعم من شركة الدلتا بـ85 % من سعر التقاوي الأصلي.

ويوجد نوعين من التقاوي، أحدهما "عديدة الأجنة"، تعطي متوسط إنتاجية من 18 إلى 20 طنا للفدان، والأخرى "أحادية الأجنة" تعطي متوسط إنتاج من 25 إلى 35 طنا للفدان، حيث أنه تم زراعة 750 فدانا من تقاوي "أحادية الأجنة" بأراضي الدلتا بمحافظة كفر الشيخ، وذلك لتوعية الفلاحين بالأنواع الجديدة من أجل تعميمها فيما بعد.

كم تبلغ حصة مصر من إنتاج السكر؟

تصل كمية التوريد السكري داخل إلى 3.3 مليون طن من السكر سنويا، لتنتج مصانع السكر المحلية 2.4 مليون طن، وباقي الحصة تتم إصداراتها من الخارج في هيئة سكر خام يعاد تكرير أو في هيئة فركتوز.

ما هي المشاكل التي تواجه المزارعين؟

لا توجد أي مشاكل تواجه المزارعين بل أن المصنع يقدم للمزارع مميزات وتسهيلات تساعده في الزراعة والإنتاج، ومن ضمن تلك المميزات أن المصنع يقدم للمزارع البذور بتخفيض 85في المائة من ثمنها الأصلي وتحت إشراف الدول، فضلا عن أن العروة أو المرحلة المبكرة يتم صرف مكافأة لها وصرف التقاوي مجانا وتمثل 30 ألف فدان على مستوى شركة الدلتا للسكر، وصرف خدمات إرشادية على هيئة دعم نقدي وقت استلام ثمن المحصول وتصل قيمته 300 جنيه للفدان، فضلا عن أن الشوائب الناتجة من المحصول يتم أخذها على هيئة 8 في المائة بنجر، والميزة الأخرى أن المصنع يقوم بنقل المحصول من الأرض الزراعية مجانا لا توجد أي تكاليف على المزارع، وفي حين أنه إذا علت نسبة السكر المحصول تزيد نسبة العلاوة بمقدار يتم تحديده وقت التوريد، وتصل نسبة السكريات إلى 16 في المائة وهو ما يتم صرف حافز أو مقابل عليه بقيمة تصل إلى 30 جنيها للطن الواحد، فضلا عن أن المصنع يصرف مخصبات زراعية في هيئة مبيد زراعي للمحصول من غير مقابل

ما هو موعد استقبال الموسم الجديد من محصول البنجر؟

يبدأ موعد استقبال الموسم الجديد من محصول البنجر خلال 20/2/2020، وأن الشركة تعاقدت هذا العام على مساحة 110 ألف فدان بمحافظة كفر الشيخ، ليتم توريد 2 مليون طن من البنجر، بطاقة انتاج 280 ألف طن سكر، والإستفادة الناتجة منه في بعض عمليات التصنيع الأخرى كمولاس والكحول وانتاج الخميرة بأنواعها المختلفة، هذا وقد تم وضع خطة شاملة لعمليات التوريد والمساحات التي تم ذكرها.

وتزداد مساحات الأراضي الزراعية من البنجر كل عام لتعمل على الاكتفاء الذاتي للفجوة السكانية التي تزداد عن يومًا عن يوم.

أهم الاخبار