رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال الحمد لله على ردود أفعال الناس عن الحلقات الأولى

أمير كرارة: «كلبش3» بعيد عن التكرار.. والجزء الثانى والثالث قدمناه بناء على طلب الجمهور

فن

الأربعاء, 08 مايو 2019 20:17
أمير كرارة: «كلبش3» بعيد عن التكرار.. والجزء الثانى والثالث قدمناه بناء على طلب الجمهور
إشراف : أمجد مصطفي - حوار - حمدى طارق::

سليم الأنصارى نقطة تحول.. أستشعر النجاح من «السوشيال ميديا»

لا أنظر إلى كونى كنت رقم واحد العام الماضى.. والنجاح بيد الله

أفكر فى تطوير نفسى أكثر من التفكير فى المنافسة

 

أمير كرارة، استطاع خلال الثلاثة أعوام الماضية ان يغير مسار مشواره الفنى تمامًا، ليؤكد للجميع انه نجم يستحق الجلوس على مقاعد الصف الأول بين نجوم جيله.

العام قبل الماضى كان الإعلان عن عرض مسلسل «كلبش» لأول مرة، بشخصية سليم الأنصارى ضابط الشرطة، الذى أبدع فى ادائها أمير وأصبحت حديث الشارع المصرى ونموذجا يحتذى به بين الشباب، وأصر الجمهور على مشاهدة جزء ثانٍ من المسلسل وهو ما قام به أمير خلال العام الماضى، وتربع من خلاله على قمة نسب المشاهدة، وهذا العام يدخل كرارة الموسم بالجزء الثالث من كلبش الذى يعرض حاليا، ينتظره الجمهور لمعرفة حكاية سليم الأنصارى الجديدة، وهو ما جعل أولى الحلقات تحقق أعلى «تريندات» على صفحات السوشيال ميديا.

على صعيد آخر يشارك أمير كرارة فى موسم عيد الفطر السينمائى بفيلم «كازابلانكا» بمشاركة العديد من النجوم وعلى رأسهم الممثل التركى «خالد ارجنش» الملقب بالسلطان سليمان.

فى حوار مع "الوفد" تحدث الفنان أمير كرارة عن الجزء الثالث من مسلسل «كلبش» ونظرته لموسم دراما رمضان هذا العام، وحكاية ثانى بطولاته السينمائية المطلقة من خلال «كازابلانكا». وعودته لتقديم البرامج من خلال «سهرانين».

< فى البداية سألته كيف كانت الرحلة إلى «كلبش٣»؟

<< الجزء الثالث من كلبش ٣ لم نقصد من خلاله التطويل فى الأحداث أو المماطلة، ولكن تقديم جزءين ثانٍ وثالث كان بطلب من الجمهور الذى تفاعل كثيرًا مع الشخصية، ولذلك كما شاهد الجميع احداث الجزء الثانى كانت بعيدة تمامًا عن الجزء الأول، وأيضًا سيكون الجزء الثالث مختلفا عن الجزء الثانى، وسنقدم للجمهور حكاية مختلفة تماما، وهذا الانطباع سعيد للغاية بمجرد عرض الثلاث حلقات الأولى من المسلسل، وأشكر فريق العمل على الجهد الكبير وعلى رأسهم المؤلف باهر دويدار والمخرج المتميز بيتر ميمى والفنانون المشاركون، لأن ردود الأفعال الأولية بعد الحلقات الأولى جيدة للغاية، وأتمنى أن تستمر حتى نهاية العمل.

< وكيف لمست مؤشرات النجاح، أو ردود الأفعال الأولية؟

<< الأمر أصبح سهلا للغاية مع تطور «السوشيال ميديا»، فبمجرد عرض بروموهات المسلسل قبل بداية شهر رمضان حققت مشاهدات كبيرة وتعليقات ايجابية، وبمجرد عرض الحلقة الأولى ظهرت تريندات تؤكد إعجاب الناس بالأحداث وتوقعاتهم حولها، وهذا هو التفاعل

الذى يبحث عنه أى فنان مع جمهوره، فسعادتى لا توصف بأن العمل قريب للغاية من قلوب الجمهور واصبح سليم الأنصارى هو حديث الشارع ونموذج للشباب، وهو ما يجعلنى فخورًا دائمًا بتقديم هذه الشخصية.

< هل شعرت بقلق من التكرار وأنت تقدم جزءا ثالثا من مسلسل «كلبش»؟

<< دائما أحرص على الابتعاد عن التكرار لأنه داء خطير إذا أصاب الفنان عجّل بنهايته، وبالنظر للجزءين الماضيين من «كلبش» سنجد انهم بعيدون كل البعد من حيث المضمون والسيناريو، ولكن مواصلة العمل مع «كلبش» وشخصية «سليم الانصارى» هو مطلب من الجمهور، وسعيد للغاية أن الناس ينادوننى فى الشارع باسم «سليم الانصارى»، فهذا هو النجاح الحقيقى وأتمنى من الله ان يكون الجزء الجديد عند حسن ظن الجمهور و ينال إعجابه.

< ابدعت فى شخصية «ضابط الشرطة» ولكن هناك من يقول إنك دائمًا ما تجامل الداخلية، ما تعليقك؟

<< نحن لا نجامل أحدا وقلت هذا الكلام مرارًا وتكرارًا، ولكن نحن نسلط الضوء على المجتمع بكل واقعية ومصداقية، ونعرض نماذج مختلفة منه، وإذا كان هناك غرض للمجاملة ما كان العمل حقق هذا النجاح الكبير.

< هل ترى أن سليم الأنصارى نقطة تحول؟

<< لا شك ان هذه الشخصية نقطة تحول كبيرة فى مشوارى الفنى، ويكفينى كما ذكرت ان الناس ما زالت حتى الآن تنادينى باسم «سليم الأنصارى»، فهى شخصية عبرت لقلوب الجمهور بدون أى حواجز لذلك هى قريبة جدا إلى قلبى.

< و هل هناك تشابه بين صفات سليم الأنصارى  وصفات امير كرارة؟

<< الفنان الجيد هو القادر على تجسيد مختلف الشخصيات، وليس شرطًا تمامًا ان يجسد الفنان الشخصية القريبة من صفاته، ولكن أتشابه مع سليم الأنصارى فى كثير من صفاته، لذلك اشعر ان الشخصية قريبة كثيرا إلى قلبى.

< هل من الممكن ان نشاهد أمير كرارة فى عمل درامى خارج موسم رمضان؟

<< أتمنى أن أقدم أعمالا طوال الموسم، وإذا امكن فعل ذلك من المؤكد سيحدث، ولكن الازمة كما ذكرت سابقا فى ضيق الوقت، فالمسلسل يستغرق تحضيره وتصويره فترة طويلة للغاية، وإذا

قدمت مسلسلا آخر فى العام، أعتقد انه لن يكون بنفس الجودة الذى اريدها وتعود عليها الجمهور منى، إلى جانب اننى أريد أيضًا التواجد فى السينما، فمن المؤكد ان تقديم اكثر من مسلسل خلال العام سيؤثر على اشياء كثيرة.

< هل انزعجت العام الماضى من الحديث عن المسلسل الرقم 1؟

<< تماما، لا افكر بهذا الشكل، فكل فنان يريد ان يكون عمله هو الرقم 1 خلال الموسم، ولكن فى النهاية النجاح من يقرره هو الجمهور بعد الله سبحانه وتعالى، وأتمنى من كل قلبى النجاح للجميع، لأنه دائمًا ليس حكرًا على عمل واحد فقط.

< «كازابلانكا» عمل جديد فى السينما، حدثنا عن رحلته؟

<< السينما لها معايير مختلفة تماما عن الدراما، فلا بد ان يكون المضمون ذا مواصفات معينة حتى تستطيع لفت انتباه الجمهور وجذبه لمشاهدة الفيلم، ولذلك الاختيار دائما لابد ان يأتى بهدوء وبعد قراءة العديد من السيناريوهات، ولكن مع «كازابلانكا» الأمر مختلف لأن العمل مضمون مختلف تمامًا، ويحتوى على العديد من الخيوط الدرامية الضخمة، بالإضافة إلى ان أغلبية المشاهد سيتم تصويرها خارجيا، ولذلك شعرت منذ قراءته لأول مرة انه سيكون علامة مميزة لى فى السينما، وأتمنى ان ينال اعجاب الجمهور.

< وماذا عن قصة الفيلم؟

<< لن أتحدث عن التفاصيل لأن الوقت مبكر للغاية، ولكن الفيلم يحتوى على أكثر من خط درامى فبجانب الأكشن هناك المضمون الإنسانى إلى جانب الطابع الرومانسى، وقمنا بمعاينة أماكن التصوير بالمغرب منذ أيام، ومن المقرر ان نبدأ تصوير أول المشاهد خلال الأيام القليلة القادمة، ويشارك فى البطولة مجموعة كبيرة من النجوم على رأسهم النجم التركى الكبير «خالد ارجنش» بالإضافة إلى الفنان إياد نصار ومجموعة كبيرة من النجوم، ونهدف جميعا لتقديم عمل يمثل نقطة فارقة فى تاريخ السينما المصرية.

< هل هناك موعد محدد لعرض الفيلم؟

<< بالفعل والموعد المحدد هو عيد الفطر القادم إن شاء الله، ولكن سيكون أمامنا جهد كبير، بسبب ضيق الوقت وانشغال الجميع بأعمال أخرى إلى جانب الفيلم.

< دائمًا تكون المنافسة شرسة للغاية بين الأفلام فى موسم عيد الفطر، ما تعليقك؟

<< المنافسة أمر طبيعى فى الفن بشكل عام، ولكن هى منافسة شريفة هدفها فى النهاية هو إسعاد الجمهور، لأن كل فنان يعمل ويجتهد من أجل جمهوره ومن أجل ان يجعل لنفسه مشوارا فنيا كبيرا يليق به أمام أسرته وأبنائه، ولذلك الأفضل من التفكير فى المنافسة هو التفكير فى كيفية تقديم أعمال جيدة ومميزة، لأن فى النهاية العمل الجيد هو من يحقق النجاح.

< تعود لتقديم البرامج من خلال «سهرانين» حدثنا عن هذه التجربة؟

<< تقديم البرامج هو العمل الذى شهد بدايتى مع الجمهور، لذلك أعشقه كثيرًا، وإذا وجدت البرنامج الجيد الذى أظهر به للجمهور، أكون متحمسا للغاية للتجربة، و«سهرانين» هو برنامج خفيف سأقوم من خلاله باستضافة العديد من النجوم وسنتحدث سويًا عن السهر وابرز المواقف التى واجهتنا معه، بالإضافة للحديث فى موضوعات أخرى، فهذه النوعية من البرامج تجعل الفنان قريبا اكثر من جمهوره.

Smiley face

أهم الاخبار