رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أفلام السير الذاتية تحصد جوائز جولدن جلوب في دورته الـ76

فن

الاثنين, 07 يناير 2019 21:20
أفلام السير الذاتية  تحصد جوائز جولدن جلوب في دورته الـ76
حنان أبوالضياء تكتب

تابع عاشقي السينما  فجر أمس حفل توزيع جوائز جولدن جلوب في دورته الـ76، وصعد على المسرح كل من برادلي كوبر وليدي جاجا لإعلان جائزة أفضل ممثل في مسلسل موسيقي/كوميدي، والتى فاز بها مايكل دوجلاس عن دوره في مسلسل The Kominsky Method، ويدور المسلسل عن (ساندي) وهو ممثل مشهور سابق وصديقه (نورمان) والخيارات التي يجب عليهم اتخاذها بعدما تقدم بهم العمر، والقرارات المصيرية حول العائلة، الصداقة، العمل، فلا شيء يبقى كما كان سابقًا؛ ولقد اقتنص مايكل دوجلاس تلك الجائزة  متفوقا على جيم كاري، وساشا بارون، ودونالد جلوفر، وبيل هادر. وهى رابع جائزة جولدن جلوب يقتنصها دوجلاس، ومن  المعروف أن الجائزة الاولى عام 1988 عن فيلم Wall Street.

أما جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، فقد قدمها أبطال فيلم Black Panther، معلنين عن فوز فيلم سبايدرمان: إنتو ذا سبايدر-فيرس (Spider-Man: Into the Spider-Verse) هو فيلم رسوم متحركة مقتبس عن شخصية مايلز مورالس / سبايدرمان من قصص مصورة لمارفل كومكس.والفيلم من إخراج بوب برسيتشيتي ، و‌بيتر رامسي، و‌رودني روثمان، وهو مبني عن سيناريو بقلم فِل لورد وروثمان، بطولة شامايك موور بدور شخصية مورالس، بجانب هيلي ستاينفيلد، و‌ماهرشالا علي، و‌جيك جونسون، و‌ييف شرايبر، و‌براين تايري هنري، و‌لونا لورن فيليز، و‌ليلي توملن. وفي هذا الفيلم يكون مورالس واحد من شخصيات سبايدرمان من العولم البديلة..

وحصل فيلم افتتان البوهيمية (Bohemian Rhapsody) على أهم جائزتين في حفل الدورة الـ76، وهما أفضل فيلم وأفضل ممثل للأمريكي من أصل مصري رامي مال، وهو فيلم سيرة ذاتية عن فرقة الروك البريطانية كوين،يركز الفيلم على حياة المغني الرئيسي للفرقة فريدي ميركوري ، ولقد كان أداء الممثل رامي مالك ذي الأصول المصرية سببا رئيسيا فى الفوز ؛ والطريف أن «أن كاشميرا كوك»، شقيقة فريدي ميركوري، كان لها رد فعل مفاجئ؛ فقد رأته في هيئة فريدي اليافع بشعره الطويل والأسنان، والماكياج، وكل صيحات السبعينيات، ومظاهر فناني موسيقى الروك (Glam-Rock) ؛و يوثق الفيلم أحداث السنوات التي قادت فرقة كوين لظهورها الأسطوري بالحفلة الموسيقية التابعة لإذاعة (Live Aid) عام 1985؛ ومن المعروف أن فريدي ميركوري، واحدٌ من أبرز مغني الروك، وأكثرهم موهبةً على الإطلاق. تميّز ميركوري بالنّشاط والحركة على المسرح. كما أنتج الكثير من الأعمال النّاجحة خلال مسيرته الفنّية، أشهرها أغنية Bohemian Rhapsody التي سُمّي الفيلم على اسمها.وُلِدَ المغنّي وكاتب الأغاني فريدي ميركوري Freddie Mercury في الخامس من سبتمبر عام 1946، في مدينة زنجبار تنزانيا. وكان اسمه عند الولادة «فاروق بولسار». تعلّم ميركوري العزف على البيانو في مدرسةٍ داخليّةٍ في الهند، وصادق العديد من الموسيقيّين خلال دراسته في كليّة الفنون في لندن. أنشأ ميركوري لاحقاً بالتّعاون مع عددٍ من زملاء دراسته فرقته الخاصة والتي حملت اسم Queen، الفرقة التي سُرعان ما احتلّت المراكز الأولى لتصنيفات الأغاني في كلّ من بريطانيا والولايات المتّحدة الأميركيّة. تُوفّي ميركوري وهو بعمر الخامسة والأربعين بتاريخ الرابع والعشرين من نوفمبر عام 1991، وذلك إثرَ إصابته بمرض نقص المناعة المُكتَسب (الإيدز). ولقد تفوق مالك في فئة أفضل ممثل على كل من برادلي كوبر وجون ديفيد واشنطن ولوكاس هيدجز وويليم دافو.ورامى مالك ممثل أميركي من أصول مصرية، اشتهر في الآونة الأخيرة من خلال مسلسل من بطولته «السيد روبوت» في العام 2015. درس مالك التمثيل في جامعة ايفانسفيل وبدأ مسيرته الفنية في هوليوود، مثّل في العديد من الأعمال بأدوار صغيرة قبل اتخاذ دور كبير له لأول مرة في فيلم ليلة في المتحف (2006). وفي 2015 بدأ مالك بلعب دور إليوت آلدرسن في مسلسل السيد روبوت الذي حقق نجاحاً كبيراّ وترشح لجائزة الجولدن جلوب، وفاز بجائزة إيمي لأفضل ممثل.ولعب دور عازف الجيتار برايان ماي، الممثل جويليام لي، ويقدم دور عازف الدرامز روجر تايلر، الممثل بن هاردي، ويتولى دور عازف الباص جيتار جون ديكون، الممثل جوزيف مازيلو.

ولقد تمكنت جلين كلوز التى أبهرتنا عندما شاهدنا فيلمها فى مهرجان القاهرة السينمائى من اقتناص الجائزة عن دورها في فيلم The Wife. وقالت كلوز في كلمتها، إنها معجبة بأداء جميع الممثلات اللاتي تنافسن في هذه الفئة، مؤكدة أن عليهن مشاركتها الصعود على المسرح. وطلبت من الجميع ضرورة متابعة أحلامهم دون خوف أو تردد، مفقام جميع الحضرين في القاعة تحية لها. كان أداء جلين كلوز مثيرًا للإعجاب، في عمل فنّي ممتع في كوميدية مشوبة بالكآبة في فيلم «The Wife» من إخراج بيورن

لونج؛ نص الفيلم من كتابة جين أندرسون التي اعتمدت فيه على رواية للكاتبة ميج وليتزر. ربما يكون فيلم «The Wife» أهم عمل وأبرز محطة في مسيرة جلين كلوز الفنيّة، فقد كانت في غاية الدقّة في أدائها، وهادئة بغموض ، وممتلكة لذاتها بأقصى درجة. كانت شخصيتها في الفيلم بوابة تنفتح على عوالم واسعة من الحسرة ووجع الزواج الهشّ، والخداع، والكواليس الجنسية  ومن الصعب مشاهدة فيلم «The Wife» دون أن تصبح واحدًا من المعجبين بهذه الممثلة وهو أفضل ما قدمته في مسيرتها ؛ والذى تناول الحياة الموازية أخرى بين زوجين في سلسلة من اللقطات الماضية من علاقتهما وتفاصيلها، قبل أن نتعرف إلى الحقيقة في هذه التحفة الفنية التي أثارت إعجاب نقاد السينما، والذين أجمعوا تقريبًا على أنّه فيلم بارع وموزون عن حياة الغرور والخداع بأداء مذهل من طاقم الفيلم، لذلك استحقت جلين كلوز، الجولدن جلوب وربما تنال الأوسكار.

 وكما كان متوقعًا فاز فيلم Green Book للمخرج بيتر فاريلي، بجائزة أفضل فيلم موسيقي/ كوميدي، وجائزتين أخريين هما أفضل سيناريو وأفضل ممثل مساعد لصالح ماهرشالا علي. ولقد كان الكتاب الأخضر فيلم افتتاح مهرجان القاهرة السينمائى ؛«كتاب أخضر» للمخرج الأمريكي بيتر فاريلي، أحد افلام ما يطلق عليه Road movie وفكرة الفيلم يتم تناولها من خلال السائق الذى بدأ رحلته كرجل أبيض متعصب وانتهت بمراجعة أفكاره عن الفروقات بين الأعراق.وهى قصة حقيقية عن عازف البيانو «دون شيرلى» الذى اشتهر فى الخمسينيات والستينيات،  ليقدم مباراة فنية بين تمثيل مبهر من قبل اثنين من أفضل الممثلين آلان فيجو مورتينسين المرشح مرتين لجائزة الأوسكار ؛الذى لعب دور السائق الإيطالي الأمريكي فرانك أنتوني فايالونجا، المعروف لدى الجميع باسم توني ليب، المتقن لعملية الابتزاز الذاتي، والراكب الجامايكي؛ الممثل «ماهرشالا» الفائز بأفضل ممثل مساعد (أول مسلم يفوز بجائزة الاوسكار كافضل ممثل مساعد لعام 2017 عن فيلم « مون لايت »الذى أدى دور الدكتور دون شيرلي ، الرجل ذو الكرامة والذى يمتلك الموهبة والحكمة والمال ومعاناته تكمن من خلال النظرة العنصرية له؛ الجميل فى  الفيلم أن الممثلين جميعاً يكتسبون قوة من بعضهم البعض الى حد إقناع  المشاهد بأن هذه الصداقة التي كانت مستبعدًة إلى حد كبير؛ أصبحت قاب قوسين أو أدنى من أن تحدث؛ وخاصة فى ظل وجود مخرج مدهش قادر على توجيه الفيلم نحو تفاعل المشاهد بموضوع خطير مثل العنصرية في امريكا.. ويبدأ التصاعد الدرامى فى فيلم «الكتاب الأخضر» عندما يتم إغلاق «كوبا» لمدة شهرين بسبب أعمال التجديد ، ويصبح توني في حاجة ماسة إلى وظيفة ؛ويتم استدعاؤه إلى شقة فوق قاعة كارنيجي حيث يلتقي بالدكتور دون شيرلي ، وهو شخص لم يتخيله أبداً؛يتميز بذكاء ومتطور ، ويتقن العديد من اللغات ويحمل درجات الدكتوراه ، وهو أيضاً عازف بيانو موهوب بأسلوبه الخاص الذي يقابل توني ليب وهو يرتدي زيه الأفريقى ويجلس على عرش أفريقي.د. شيرلي  على وشك الدخول في جولة موسيقية ستأخذه إلى الجنوب العميق فى أمريكا . فهو لا يحتاج فقط إلى سائق قادر على التعامل مع الكاديلاك كوبيه دي فيل الجديدة التي توفرها له شركة التسجيل الخاصة به ، بل يحتاج أيضاً حارسًا شخصيًا يتمتع بمهارات لفظية وجسدية يمكن أن يقدمها توني.ولمساعدته في تقديم الخدمات اللوجستية، يقدم الدكتور شيرلي نسخة من كتاب Negro Motorist Green Book ، المعروف باسم «الكتاب الأخضر» ، هو دليل السفر السنوي الذي يقدم الطعام للمسافرين السود في القرن العشرين ؛ وهو نتاج الانقسامات العرقية العميقة التي تسببها قوانين جيم كرو. ويبدأ الصراع الدرامى بين التكوينة الشخصية للبطلين مع تقدم الرحلة، فنحن أمام طبيعة  الدكتور شيرلي النقية التي تشعر باشمئزاز من توني شيب الذى يأكل الدجاج المقلي دون الاستفادة من الأطباق وأدوات الطعام أو أوعية القمامة. ولكنه أيضا يكتشف قلبه الطيب

ومهاراته الخاصة، وتوني ليب يبهر بأدائه الموسيقى ويتعاطف مع مأساته من المعاناة مع العنصرية  التى تبدو بوضوح مع تعامل الشرطة العنصري معه أثناء هطول الأمطار ؛واذا كان مورتنسن يسيطر على المشاهد فى بداية الفيلم ، إلا أن دكتور شيرلي في النهاية الشخصية الأكثر انخراطًا في التعامل مع تعقيدات الرجل الذي لا يبدو مقبولًا تمامًا في العالم الأبيض أو الأسود. ومع أن دكتور شيرلى علمه كيف يكتب خطابات أكثر رقيا وشاعرية لزوجته وبأسلوب أدبى مميز ؛إلا أن توني ليب كان فيلسوفه الذى غير حياته عندما قال «أياً كان ما تفعله ، فافعل ذلك بنسبة 100٪»؛ لتصبح فلسفة ابطال «الكتاب الأخضر» وأجمل ما فى الفيلم أنه ينقلك الى أدق التفاصيل فى الستينيات من القرن الماضى، من خلال الرحلة ؛ ولقد حاول المخرج بنعومية ودون إقحام على الأحداث والسيناريو إظهار مدى براعة « دون شيرلى » التى أظهرت فى تسجيلاته في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين  مع التركيز فى الحوار على إبراز تأثير التدريب الكلاسيكي الذي تلقاه فى طفولته لينتج موسيقى جمعت أصواتًا شعبية وكلاسيكية.

وتوجت الممثلة أوليفيا كولمان بجائزة أفضل ممثلة في فيلم موسيقي/كوميدي عن دورها في The Favourite، متفوقة على إيملي بلانت وإليسا فيشر وتشارليز ثيرون وكونستانس؛ وفيلم المفضل  The Favourite من إخراج يورجوس لانثيموس وتدور أحداثه فى إنجلترا في بدايات القرن الثامن عشر، حيث تعتلي الملكة آن العرش وتصير صديقتها المقربة الليدي سارة هى حاكمة المقاطعة، لكن مع وفود خادمة جديدة تدعى أبيجيل إلى القصر، تنقلب الموازين تمامًا. ومن المعروف أن أوليفيا كولمان ممثلة بريطانية حصلت على جائزة البافتا 3 مرات، مثلت في فيلم المرأة الحديدية حيث مثلت دور الملكة إليزابيث الثانية وفازت بالجولدن جلون عن لعبها دور الملكة آنّ التى أصبحت ملكة إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا ؛وحين توليها المنصب، فضّلت آن حزب المحافظين المعتدلين الأكثر قربًا لمشاركة آرائها وأفكارها الدينية عن معارضيهم في حزب اليمينيين. وقد أصبح اليمينيون أكثر قوة خلال فترة حرب الخلافة الإسبانية إلى عام 1710م الذي استَبعَدَتْ فيه الملكة آن كثيرا منهم من منصبهم. وقد تدهورت صداقتها الوطيدة بسارة تشرشل، دوقة مارلبورو، نتيجةً للخلافات السياسية.ابتُليت الملكة آن بصحة معتلة طول حياتها، فبداية من ثلاثينيات عمرها وفيما فوق أخذت تعاني بشكل متزايد من العرج والسمنة. ومع أنها حمَلَتْ سبع عشرة مرّة من زوجها جورج، أمير الدانمارك، إلا أن أبناءها ماتوا جميعا في حياتها.

حصل الممثل كريستيان بيل على جائزة أفضل ممثل عن فيلم Vice، يأتي ذلك بعدما نجح في تغيير شكله الخارجي حتى يتشابه وزنه وملامحه مع السياسي الشهير «ديك تشيني». نافسه على الجائزة لين مانويل ميراندا، وفيجو مورتينسين، وروبرت ريدفورد، وجون ك. يدور الفيلم حول كيفية مساعدة تشينى لجورج بوش ليكون «أقوى رجل فى العالم»، ويلعب دور الرئيس فى الفيلم سام روكويل.الفيلم من تأليف وإخراج آدم مكاى، كاتب السيناريو الحائز على جائزة الأوسكار عن «The Big Short»،وكريستيان بيل جذب الانتباه له لأول مرة في عمر الـ13، عندما تم اختياره لفيلم إمبراطورية الشمس للمخرج ستيفن سبيلبرج، وفي 2004 فقد 27 كليوجرامًا من أجل فيلم الميكانيكي. زادت شعبية بيل بشكل كبير بعد أدى دور باتمان في ثلاثية المخرج كريستوفر نولان اختير بيل لتجسيد شخصية النبي موسى في فيلمٍ يحمل عنوان خروج: الآلهة والملوك من إخراج ريدلي سكوت.

وبعد تتويجه بالأسد الذهبي في مهرجان فينسيا السينمائي، اقتنص فيلم Roma للمخرج المكسيكي ألفونسو كوارون، جائزة أفضل فيلم أجنبي ومن بطولة ياليتزا أباريسيو، مارينا دي تافيرا، دييجو كورتينا أوتري، أنت هنا أمام تجربة مختلفة تماما للمخرج ألفونسو كوارون  فيلم قائم على سيرة ذاتية لطفولة المخرج المكسيكي وتم تصويره بالأبيض والأسود ليعود ألفونسو كوارون الى ذكرياته عن نشأته في مكسيكو سيتي في أوائل السبعينيات. ومع أن الإبداع مقترن دائما بالحرية ؛لكن حين يكون السينمائى بصدد تقديم عمل ينتمي إلى أفلام السير الذاتية، فإنّ أول ما يقوم به هو التخلي عن تلك الحرية،  واضعًا سقفًا لخياله وطاقاته الإبداعية ؛ وبفضل الحساسية الشديدة الاستثنائية لحياة ألفونسو كوارون، فإن فيلم روما هو فيلم ذاكرة لجمال غير عادي يدفع إلى الأمام فيما اعتدنا أن يبقى عادة في الخلف؛  لذلك نجده  يأخذ من الأحداث البسيطة بذرة لبنائه الدرامي، بل ويستثمره ويطوره وفق المقومات الأساسية للعمل الفني السينمائي، مؤسسا عملًا استثنائيا مبنى على أقصوصات يومية تقليدية  لتفاصيل الحياة البسيطة، وبالتالى نحن فى فيلم روما امام عمل درامي متعددة الطوابق، السطحي منه هو الجانب الشخص، وما مر به من أحداث والأكثر عمقًا  قدرته للتعبير عن الرؤية الفنية لما يريد قوله واختتم به فيلمه وهو حريتك وانتزاعها من براثن الوهم وخاصة العاطفى! وركز فيلم روما الدراما المستوحاة من السيرة الذاتية لفونسو كوارون، على إنشاء حي مكسيكو سيتي الفكري في الفترة بين عامي 1970 و 1971، مثل بعض أفلام السيرة الذاتية المنطلقة من الخاص إلى العام، ولكنه هنا يركز على جدلية فلسفة الاختيار من خلال المواقف النسانية التى تمر بها بطلتى الفيلم الأم والخادمة  مع تركيز ألفونسو كوارون بشكل أقل على الأطفال أكثر من التركيز على السلوك غير المتزن  أحيانًا للكبار من حولهم بسيطرة مطلقة لمخرج واثق في ما يفعله. وهو ينظر إلى وجهة نظر غير عاطفية وغير متوقعة لقضايا الأسرة التى قاربت على الانهيار والمثيرة دوما للضجيج.

فازت ليدي جاجا بجائزة أفضل أغنية في فيلم بحفل توزيع جوائز جولدن جلوب الـ76 عن أغنية Shallow من فيلم A Star Is Born. التى بكت بسببها  أثناء جلوسها.

أهم الاخبار