رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال: أنا أكثر الفنانين شعوراً بنبض الشعوب العربية

هانى شاكر: عدد مفتشى النقابة لن يغطى عدد حفلات ابير السلمب

فن

الأربعاء, 05 ديسمبر 2018 21:46
هانى شاكر: عدد مفتشى النقابة لن يغطى عدد حفلات ابير السلمب
حوار: علاء عادل

محمد رمضان سعى للتصالح.. وإذا قرر إقامة حفلة فمنه إلى الجمهور

السوشيال ميديا من مساوئ العصر

عملى النقابى صعب جداً  وأخذ من وقتى وحياتى الكثير

 

هانى شاكر.. فنان فى زمن قل فيه مفهوم الفن عند الكثيرين ممن يعملون فى الوسط الفنى، فهو من القليلين المتمسكين بتقاليد الفن الجميل فى اختيار اللحن والكلمة، وبرغم من تغير الزمان والمناخ الموسيقى إلا أنه مازال لديه اللون الغنائى الذى يميزه عن غيره من أبناء الجيل الحالى.

تولى أمير الغناء العربى منصب نقيب الموسيقيين منذ سنوات، لتحقق النقابة نجاحات كثيرة، فيرى أن ما وصل إليه من إنجازات كانت بمساعدة أعضاء المجلس الحالى له، وعلى الرغم من أن معظمهم كان من مجالس سابقة إلا أن ما وصل إليه معهم بتوفيق من الله.

تحدثت االوفـدب مع هانى شاكر عن أهم المشكلات التى تواجه النقابة الفترة الأخيرة، وكيف يمكن مواجهة حفلات بئر السلم التى انتشرت، وخطر السوشيال ميديا على المجتمع، وغيرها من الأمور التى تناولها فى هذا الحوار.

● استطاعت النقابة إيقاف حفلات حمو بيكا كيف يمكن السيطرة على مثل تلك الحفلات؟

- مهما كان عدد مفتشين الحفلات بنقابة الموسيقيين لن نستطيع الوصول للأماكن التى يقام فيها مثل تلك الحفلات، والتى تقام، فى شوارع وحوارى بعيدة عن متناولنا، وهؤلاء لا يسعون من البداية إلى استخراج تصريح لحفلة سوف يقيموها، فلن نستطيع السيطرة على ذلك.

● انتقد البعض موقف النقابة من حمو بيكا وتصالحها مع محمد رمضان؟

- محمد رمضان سعى للتصالح مع النقابة بعد أن تحدثت معه الشئون القانونية، ووسط بيننا الدكتور أشرف زكى نقيب الممثلين لكى يتم ذلك الصلح، فلم نرفض طلب شخص يريد أن تتم أموره بشكل قانونى، فنحن صرحنا له بالغناء ولم نصرح له بإقامة حفله، وإذا قرر فعل ذلك فمنه للجمهور حينها.

● هل الشكل الذى يظهر به فى أغانيه هو الذى تسعى إليه النقابة ليكون متواجداً؟

- نحن نحكم على الموسيقى فقط وليس الشكل الذى يظهر به سواء ممسكاً بسيف أو «يخبط ويشتم»، فيوجد رقابة على المصنفات الفنية مسئولة عن حسابه على هذا الشكل، أما الغناء فللنقابة لها حق يجب الحصول عليه، مثله مثل غيره من الفنانين الذين يغنوا ومنهم أحمد مكى على سبيل المثال.

● ما الذى أخذه العمل النقابى من هانى شاكر؟

- عملى النقابى صعب جدًا، وأخذ من وقتى وحياتى الكثير، ولكن فى النهاية أقول ربنا يوفقنى أنا ومجلس الإدارة الحالى على مساعدة الزملاء الموسيقيين، والوصول لهذه الإنجازات التى وصلنا إليها، فهناك مجهود كبير بذله أكثر من شخص فى المجلس،

وليس بمفردى، ويكفينى أن أرى شخصاً واحداً يدعى لى، أو يقول كلمة جيدة فى حقى، فما وصلنا إليه فى هذا المجلس من إنجازات لم تحدث من قبل برغم وجود أعضاء كثيرة فى هذا المجلس كانوا فى مجالس سابقة، ولكن ربنا وقف بجانبنا لعلمه بمدى صفاء نيتنا للوصول لحل لكل الأزمات.

● مازالت هناك أزمة كبيرة تواجه الموسيقيين فى مشروع العلاج ما الذى وصلتم إليه فى حل تلك المشكلة؟

- بالفعل مشروع العلاج أزمة كبيرة، لأن سقف العلاج قمنا برفعه إلى 25 ألف جنيه للعمليات الكبيرة، وهذا غير كاف، خاصة أنه يوجد الكثير من الأعضاء ليس لديهم القدرة على تحمل نفقات العلاج تلك الفترة، فأحاول جاهداً ومعى عدد من القادرين فى النقابة مساعدتهم، على قدر المستطاع، بجانب السعى لرفع السقف الخاص بالعلاج، والذى للعلم كان مبلغاً يدعو للسخرية قبل توليتى هذا المنصب، فأنا لا أدخر جهدًا فى تقديم كل شىء لجميع الأعضاء.

● أين وصلت أزمة شيرين عبدالوهاب وكيف يمكن منع تكرار مثل تلك المشكلة؟

- أزمة شيرين بينها وبين القضاء، فلا نستطيع التدخل إلا بعد الفصل فى هذا الأمر من جهة القضاء إذا أراد الطرفان تدخلنا، بجانب أننا نسعى إلى إعادة تفعيل العقود الثلاثية أن تدخل النقابة طرفاً فى العقد مقابل رسوم قليلة، وأنا كنت أفعل ذلك أيام حسن أبو السعود، عندما يأتى لى عقد جديد كنت أذهب للنقابة وأوقع معها مقابل رسوم لحفظ حقوقى.

● شاركت مؤخرًا فى مهرجان الموسيقى العربية؟

- أشعر بسعادة كبيرة كل عام بالمشاركة فى المهرجان، لأنه فرصة جيدة لالتقاء الفن المصرى والعربى، فى دار الأوبرا المصرية وجمهورها العاشق للفن، الذى يحرص على التواجد من أول حفلة إلى آخر حفلة، وأتمنى أن يكون فى مصر أكثر من مهرجان مثل الموسيقى العربية، لأن مصر دولة كبيرة تستطيع تقديم أكثر من 3 مهرجانات فى العام، ليس من المفترض أن تكون داخل القاهرة فقط ولكن خارجها أيضاً.

● كيف يمكن الاستفادة من تلك المهرجانات؟

- من الممكن الاستفادة من المهرجانات فى ترويج السياحة المصرية، ففى الشتاء يجب أن يقام مهرجان فى الأقصر وأسوان، وفى الصيف بالإسكندرية، وأمام سفح الأهرامات، وغيرها من المحافظات، التى

بها أماكن تكشف عراقة مصر، وتاريخها الكبير، وهذه المهرجانات يجب أن تكون دولية، يشارك فيها مطربون من الوطن العربى وأوروبا، وفى العام الماضى أثناء فعاليات مهرجان القلعة قالت الوزيرة إيناس عبدالدايم إنه مهرجان دولى، ولكنه يحتاج فقط أن يتم توفير الإمكانيات اللازمة له، لاستغلال خلفيته التاريخية.

● هل تستطيع النقابة إقامة تلك المهرجانات؟

- نقابة المهن الموسيقية لن تستطيع فعل ذلك إلا بتبنى الدولة لهذا المشروع، حينها فقط يمكننا التدخل والمشاركة، فى مخاطبة النقابات الدولية، والتحدث مع المطربين والموسيقيين فى جميع بلدان العالم، لكن بمفردنا لن يمكننا إقامة مهرجان دولى.

● كيف يمكن للدولة التدخل لإنقاذ الفن؟

- منذ أن تراجعت الدولة عن الإنتاج والفن بدأ فى اتخاذ مسار آخر، وأصبح الجميع يلهث وراء المكسب دون النظر إلى قيمة الفن الذى يتم تقديمه، سواء أغانى أو مسلسلات أو سينما، لذلك فأنا أتمنى عودة دور الدولة من جديد فى الإنتاج، والدور الجديد الذى أتمنى اضافته هو تبنى مهرجانات دولية تقام على مدار العام، وإلقاء الضوء عليها من جانب القنوات الفضائية والوكالات العالمية، لتكون بمثابة رساله قوية أن مصر آمنة، فهذا هو دور الدولة وليس النقابة.

● لكن ما تبنيه الدولة تفسده مواقع التواصل الاجتماعى؟

- هذا صحيح.. ونحن لا نستطيع التحكم فى مواقع التواصل الاجتماعى، فهى نافذة مفتوحة على كل الأشياء السيئة، فى الفن والرياضة والسياسة، وكل الأمور، فهى من مساوئ هذا العصر، فبشكل يومى تجد انتقادات مفجعة، فى كل شئون الحياة اليومية، فكيف سنقوم ببناء جيل جديد من الأطفال وهم يرون على تلك المواقع الفتنة المنتشرة بين جماهير الأهلى والزمالك، وما يحدث من دفاع عن أخطاء، فنحن فى حالة حرب، والسوشيال ميديا تنشغل بأمور أخرى، فأولادنا يحاربوا نيابة عن العالم أجمع، ونحن لا نشعر بهم، فكيف سوف نقف أمام ربنا وأشقائنا يحاربوا ويضحون بدمائهم، ونحن نجلس على السوشيال ميديا نتحدث عن جميع خلق الله.

● هذا يأخذنا للسؤال عن الأغنية الوطنية ودورها؟

- أنا أكثر فنان قدم أغانى وطنى فى الـ 8 سنوات الماضية، ولكن لا يوجد إعلام يهتم أو يقوم بإبراز ذلك، فتوجد أغانى يتم إذاعتها وأخرى لا، فأنا بلا فخر الفنان العربى الوحيد الذى قدم أغانى وطنية للدول العربية، مثل اليمن والسعودية وليبيا والعراق وسوريا، فأنا أشعر بنبض الشعوب العربية، وما يتعرضون له من مؤامرات مازالت مستمرة، لذلك حرصت على تقديم أغانى تعبر عن وطنا العربى، والفضائيات حرصت على وضعها فى الإدراج.

● لكن الفضائيات فى الفترة الأخيرة بدأت فى إلقاء الضوء على إنجازات الدولة بشكل كبير؟

- السيد الرئيس قال جملة هامة فى بداية ولايته الثانية، وهى أن الدولة سوف تهتم ببناء الإنسان، لذلك أكرر كلامى أن الدولة يجب أن تعود للإنتاج والوقوف بجانب الفنانين، وجميع النقابات مرحبة بذلك ليس الموسيقيين فقط ولكن كذلك السينمائيين والممثلين.

● ما الجديد لديك الفترة القادمة؟

- استعد لتقديم أغنية منفردة سوف يتم طرحها بعد انتهاء المهرجان كلمات ناصر الجيل، وألحان محمد ضياء الدين وتوزيع باسم منير.

● هناك مشروع عمل درامى مع السيناريست أيمن سلامة أين وصل؟

- مازلنا لم نستقر على شركة إنتاج، والعمل موجود، ولكن لا نريد تقديم عمل لمجرد المشاركة فقط.

أهم الاخبار