رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزيرة الصحة فى لقائها برؤساء تحرير الصحف:

د. هالة زايد : حزمة إجراءات إصلاحية للنهوض بالخدمات الصحية

أخبار وتقارير

الأربعاء, 11 يوليو 2018 19:58
د. هالة زايد : حزمة إجراءات إصلاحية للنهوض بالخدمات الصحيةد. هالة زايد وزيرة الصحة

كتب: وجدى زين الدين

 

أعلنت اليوم الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بدء تنفيذ حزمة الإجراءات الإصلاحية للنهوض بالخدمات الصحية المقدمة لغير القادرين طبقًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى هذا الصدد، وقالت الوزيرة فى مؤتمر صحفى بحضور رؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والمستقلة إن حزمة الإجراءات تتضمن 8 محاور رئيسية وهى المشروع القومى للتأمين الصحي، ومشروع القضاء على قوائم الانتظار ومنظومة القضاء على فيروس «سى» والمشروع القومى للمستشفيات النموذجية، وإطلاق البرنامج التحفيزى للمتميزين فى مجال الصحة وخفض النمو السكانى وتحسين بيئة العمل للأطقم الطبية وتحسين الصورة الذهنية، وتوفير الاحتياطى الاستراتيجى من الأمصال واللقاحات والألبان الصناعية.

وأوضحت الوزيرة أنه بنهاية هذه الإجراءات تكون محافظة بورسعيد مؤهلة للبدء فى تطبيق التأمين الصحي، وأشارت الوزيرة إلى أنه سيتم البدء فى كل محافظة بالتطبيق على 47 مستشفى فى 27 محافظة، وأشارت الوزيرة إلى أن المحاور الثمانية تهدف إلي:

التحول الجذرى العلمى التدريجى نحو إصلاح النظام الصحى بإشراك جميع الفاعلين من قطاع حكومى  وأهلى وخاص بما يحقق رضاء المواطن المصرى عن مستوى الخدمات الصحية.

وإحداث تحسن سريع وملموس لدى المواطن فى عدة ملفات صحية على المستوى القومى والتعليم والتدريب الطبى المستمر لجميع مقدمى الرعاية الصحية بما يعزز مكانتهم الإقليمية والدولية. والعمل على تحسين الصورة الذهنية لمقدمى الرعاية الصحية لدى المجتمع بما يتناسب مع جهودهم الوطنية والإنسانية والعمل على خفض معدلات النمو السكانى بما يساهم فى رفع النمو الاقتصادى للدولة.

وقالت الوزيرة إن هذه المحاور تبلغ 18 مليارًا و200 مليون جنيه، وأشارت الوزيرة إلى مشروع القضاء على قوائم الانتظار لمرضى الجراحات الحرجة والتدخلات المتقدمة بتكلفة تقديرية 606 ملايين و910 آلاف جنيه، وحول الإجراءات التى تم اتخاذها تقرر تشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة المشروع يومًا بيوم.

تشكل لجنة لمتابعة التشغيل وتشكل لجنة للميكنة وتشكل لجنة للتنسيق بين وزارة التعليم العالى ووزارة الصحة.

تشكل لجنة فنية لكل تخصص للإشراف الفنى للتخلص من قوائم الانتظار وتبلغ التكلفة التقديرية لتطوير المستشفيات النموذجية 6.1 مليار جنيه.

وقالت الوزيرة هالة زايد إن المحاور الرئيسة لمشروع القضاء على فيروس «سي» تتضمن خفض معدل انتشار التهاب الكبد والحالات المصابة، والمسح الشامل للمواطنين المستهدفين، وعلاج المصابين المكتشفين وإنهاء قوائم الانتظار الحالية.

وهذا بإجمالى التكلفة التقديرية اللازمة لتنفيذ المشروع 5 مليارات و600 مليون جنيه وترتكز المنظومة علي: منع انتشار فيروس سي، وفحص 45 مليون مواطن بالكاشف السريع بتكلفة 2 مليار و322 مليون جنيه وعلاج حوالى 2٫150٫000 مواطن «بنسبة 5٪ من إجمال المفحوصين بتكلفة 3 مليارات و250 مليون جنيه.

وقالت الوزيرة إن هناك تأمينًا للاحتياطى الاستراتيجى من الأمصال واللقاحات والألبان الصناعية بإجمالى القيمة التقديرية: 94 مليون جنيه وتم اتخاذ عدة إجراءات بشأن الألبان الصناعية وهى التعاقد مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية على توريد 22٫5 مليون عبوة «عبارة عن 12 مليون تحت سن 6 أشهر، بالإضافة إلى 3 ملايين كمخزون استراتيجي، و6 ملايين فوق 6 أشهر، بالإضافة إلى 1٫5 مليون مخزون استراتيجي».

وتم التأكيد على أن يكون التوريد بمتوسط 1٫5 مليون عبوة لبن شهريًا من جهاز المشروعات الوطنية.

تم التوجيه على التعاقد فى التخزين بالمخازن الإقليمية للشركة المصرية للأدوية، وذلك لتسهيل التوزيع على المديريات.

وتم توفير جميع الاحتياجات من الأمصال واللقاحات عن طريق التعاقد وإصدار جميع أوامر التوريد للأمصال واللقاحات بإجمالى 2.5 مليار جنيه والتى بها نقص عالمى وذلك بالتعاون مع اليونسيف والسفارات المصرية بالخارج: وهى لقاح سحائى رباعي، ولقاح سحائى ثنائى ومصل تيتانوس 1500 وحدة ومصل تيتانوس 30000 وحدة ومصل الكلب ومصل الثعبان 10 سم وتم توفير

جميع الاحتياجات لمدة ثلاثة أشهر على الأقل من الأمصال واللقاحات بخلاف الاستهلاك السنوى الروتينى وسيتم هذا العام لأول مرة إضافة طعم السولك وذلك ليتم إعطاؤه للأطفال عند عمر 4 أشهر وكذلك توفير لقاح الحصبة والحصبة الألمانية بعدد 16 مليون جرعة، وقالت الوزيرة هالة زايد إن هناك مشروعًا مهمًا لتحسين بيئة العمل، ويهدف المشروع إلي:

تُبنى فلسفة هذا المشروع على نتائج الدراسات العلمية الخاصة بأهم العوامل التى تؤثر على أداء مُقدمى الرعاية الصحية بشكل إيجابي، والتى أكدت أن بيئة العمل من أهم هذه العوامل.

مدة المشروع: المرحلة الأولى سنة ومستمر، وقامت وزارة الصحة بإطلاق المشروع القومى لتحسين بيئة العمل لمقدمى الرعاية الصحية، وسيتم تنفيذه على مراحل تبدأ بمشروع تحسين سكن الأطباء والتمريض بمستشفيين بمحافظة بورسعيد والمستشفيات النموذجية تباعًا.

وسيضم المشروع أيضًا مكونًا خاصًا بالعيادات الخارجية يستهدف تحسين أماكن الانتظار، وتنظيم الدخول، والنداء الآلى لتسهيل وتنظيم دخول المرضى وصرف الأدوية.

الخطوات التنفيذية للمشروع.

وتم تعيين مدير للمشروع وفريق لإدارة المشروع وتم الاتفاق مع شركة أكاديما لتمويل المشروع من بند المسئولية المجتمعية، تم الإعلان عن مسابقة لأفضل فريق من طلبة الجامعات المصرية يقوم بوضع تصور للتصميم الداخلى لسكن الأطباء والتمريض بالمستشفيات الحكومية بشكل علمى، مسترشدا بالمعايير الدولية فى هذا الشأن، وجار تشكيل لجان التقييم للبدء فى التنفيذ.

وقالت الوزيرة إنه تم إطلاق برنامج الرئيس التحفيزى للمتميزين فى مجال الصحة والتعليم على مستوى الجمهورية: من خلال تقديم كأس الجدارة وأوسمة ومنح تعليمية شهريًا لإبراز النماذج الإيجابية فى المجتمع والعباقرة - ملائكة مصر: برنامج يهدف إلى تحسين الصورة الذهنية عن مهنة التمريض والممرضات على غرار برنامج العباقرة المذاع على إحدي القنوات الفضائية ويشمل الموسم الواحد دورتين تنافسيتين وتحسين الصوة الذهنية عن الأطباء، تم صدور تعميم بإذاعة السلام الجمهورى وقسم الأطباء يوميًا بالإذاعات الداخلية بالمستشفيات للتذكير بالقيم الإنسانية للمهنة ولتعزيز الانتماء لدى الأطقم الطبية.

وقالت الوزيرة إن المحاور الرئيسية للوصول للمستهدف فى الخطة السكانية تعتمد على الارتقاء بالخصائص السكانية، وضع سياسات تحفيزية للتشجيع على تنظيم الأسرة وتأهيل وحدات الرعاية الصحية الأساسية فى جميع أنحاء الجمهورية وتوفير وسائل تنظيم الأسرة بشكل مستمر وزيادة معدل الاستخدام

الشراكة بين جميع الوزارات والمجتمع المدنى والقطاع الخاص لتحقيق الهدف القومى لخفض معدل المواليد والارتقاء بالخصائص السكانية والتوعية المستمرة من خلال الحملة الإعلامية فى كل الأماكن وكل المجالات.

 

أهم الاخبار