5 أفلام تتنافس نجوم «السامبا» و«التانجو» و«الفراعنة»

فن وثقافة

الأربعاء, 13 يونيو 2018 19:06
5 أفلام تتنافس نجوم «السامبا» و«التانجو» و«الفراعنة»

كتبت - دينا دياب:

 

محمد منير مفاجأة خالد يوسف.. السبكى يراهن على آدكنز.. ومحمد إمام ينافس بكرم جابر

ياسمين عبدالعزيز ترفع شعار الطفولة تكسب.. وغادة عبدالرازق بدورين فى موسم الفطر

 

لأول مرة تشتعل المنافسة فى موسم عيد الفطر الجماهيرى، ولكن هذه المرة ليست بين الأفلام وبعضها، لكنها منافسة كروية سينمائية بسبب تزامن هذا الموسم مع المونديال الكروى والذى أدى التخوف منه إلى خروج عدد كبير من الأفلام من العرض، فى حين قرر البعض دخول السباق.

5 أفلام قرر منتجوها المنافسة أمام نجوم السامبا والتانجو والفراعنة التى انطلقت مساء اليوم وتشهد نسبة مشاهدة قوية جداً بسبب مشاركة مصر فى هذه الدورة.

الأفلام التى تشارك هى «حرب كرموز» و«كارما» و«قلب أمه» و«الأبلة طم طم»، و«ليلة هنا وسرور»، ورغم أن هذه الأفلام يعتبر منتجوها من المغامرين بسبب طرحها الآن، فإن قوة المشاركين فيها كانت سبباً فى قرار المغامرة.

أول الأفلام هو «حرب كرموز»، بطولة أمير كرارة ومحمود حميدة وغادة عبد الرازق ومصطفى خاطر وبيومى فؤاد، فتحى عبدالوهاب، روجينا، محمد على رزق، محمود حجازى، محمد عز، مايان السيد، وإيمان العاصى، وجميعهم يظهر فى أدوار مختلفة عن تلك التى اعتاد الجمهور متابعتهم فيها لأن أحداث الفيلم تدور فى السبعينات عن قصة محمد السبكى وسيناريو وإخراج بيتر ميمى، يشارك فى بطولته نجم الأكشن العالمى سكوت آدكنز، الشهير بـ«بويكا» فى سلسلة الأفلام التى حملت نفس اسم الشخصية، ويواجهه أمير كرارة بطل الفيلم خلال الأحداث، كما يظهر فى الفيلم عدد من النجوم كضيوف شرف، منهم أحمد السقا، وعمرو سعد، ويخرجه بيتر ميمى الذى كانت أعماله الأخيرة منافساً قوياً سواء على مستوى الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل «الأب الروحى، وكلبش»، أو فى السينما بتصدر فيلميه «الهرم الرابع»، و«القرد بيتكلم» شباك التذاكر وقت طرحهما، وهو شريك أمير كرارة فى نجاح كلبش 1 و2 الذى اعتلى قائمه الأعلى مشاهدة فى رمضان، ويعتبر المنافسة القوية لأمير كرارة وفريق عمله بعد النجاح الكبير الذى حققه العمل فى رمضان.

قصة الفيلم التى كتبها منتجه محمد السبكى بعيدة عن أغلب الأعمال التى قدمها من قبل، حيث تدور حول ضابط شرطة يدعى الجنرال يوسف المصرى، ويسكن فى حى «كرموز» بالإسكندرية، وتعود أحداث الفيلم لفترة حكم الملك فاروق ما قبل ثورة 1952 فى وقت الاحتلال الإنجليزى لمصر، ويدخل يوسف المصرى فى معارك ويحاول إنقاذ فتاة من تعرضها للاغتصاب.

ثانى الأفلام هو «كارما» التى دخلت المنافسة بطولة عمرو سعد، غادة عبد الرازق، زينة، وفاء عامر، ماجد المصرى، حسن الرداد، خالد الصاوى، دلال عبد العزيز، وعدد آخر من النجوم، وهو من إخراج خالد يوسف.

الفيلم واجه أزمة قبل عرضه بساعات بعد أن أصدرت الرقابة قراراً بوقف عرض الفيلم فى قاعات العرض، وتدخلت وزارة الثقافة بعد حالة الغضب التى أثارتها لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة وجبهة الإبداع ومجلس النواب تم حل الأزمة فى الساعات الأخيرة التى سبقت عرض الفيلم، وحظى العرض الخاص

للفيلم حضور عدد كبير جداً لشخصيات سياسية وفنية، كما حظى بدعاية ضخمة الأولى برصد له ميزانية ضخمه ويعتبر أول أعمال شركة «حتحور» للإنتاج الفنى فى مصر، وهو عودة لخالد يوسف للعمل السينمائى بعد انشغاله بالعمل السياسى لـ7 سنوات متتالية وآخر أفلامه «كف القمر» 2011، ويمثل التعاون السينمائى الرابع بين المخرج خالد يوسف، وعمرو سعد، بعد نجاح فيلمى «دكان شحاتة» إنتاج عام 2009، وقبله «حين ميسرة» عام 2007، وحقق العملان نجاحاً ساحقاً على المستويين النقدى والجماهيرى، وقبلهما قدما معاً فيلم «خيانة مشروعة».

ويظهر عمرو سعد بشخصيتين ضمن أحداث الفيلم، الأول شاب يعيش مع والدته دلال عبدالعزيز، فى حارة شعبية وهى منطقة بولاق، ومتزوج من زينة، التى تحمل اسم «مدينة» وديانتها مسيحية خلال الأحداث وتعيش فى حارة شعبية، ويهاجم بسبب هذا الزواج، بينما الشخص الآخر الذى يجسده هو ملياردير ويعيش فى التجمع الخامس ورجل أعمال معروف ومشهور، ويقع فى غرام مديرة أعماله وتجسدها النجمة غادة عبدالرازق وتدعى «نهلة» ضمن الأحداث ومن طبقة أرستقراطية.

أما خالد الصاوى، فيجسد طبيباً نفسياً صوفياً ضمن الأحداث، يخوض الإعلامى يوسف الحسينى تجربته التمثيلية الثانية خلال «كارما»، بعد ظهوره فى مسلسل نيللى وشريهان، ويضم دوره العديد من المفاجآت، وجمعته مشاهده مع الفنانة غادة عبدالرازق، وأخرى مع الممثل الشاب محمد يسرى نجل الفنان الراحل إبراهيم يسرى.

تم طرح دعاية للفيلم بأغنية «أنا من سكة» للمطرب الشعبى شيبة، حيث أحداث الفيلم تدور حول الفوارق الطبقية فى المجتمع، ويغنى تيتر الفيلم محمد منير فى عودة لغناء التيترات، كما يغنى داخل سياق الأحداث، ويتعاون من خلالهما الأغنيتين مع الشاعر جمال بخيت، ليجمع الفيلم بينهما بعد غياب دام 38 عاماً من آخر أغنية قدماها سوياً وهى «أتحدى لياليك»، والتى صدرت ضمن ألبوم «وسط الدائرة» عام 1980.

الفيلم سيعرض فى 4 ساعات على الفضائيات، لكنه سيعرض 140 دقيقة بالسينمات ليصبح الأطول فى مدة عرضه.

الفيلم الثالث «ليلة هنا وسرور» بطولة محمد عادل إمام، ياسمين صبرى، فاروق الفيشاوى، بيومى فؤاد، رحاب الجمل، محمد سلام، وتدور أحداثه حول رجل أعمال يدعى «سرور»، وحبيبته وتدعى «هنا» وهى الفنانة ياسمين صبرى، يقعان فى عصابة ما، ويضطر للهرب، ويلتقى رئيس العصابة والذى يجسده الفنان فاروق الفيشاوى، وتبدأ الصراعات بينهما، وتتوالى الأحداث، والفيلم من تأليف مصطفى صقر ومحمد عز الدين وإخراج حسين المنباوى.

وتسبب الفيلم فى خروج بطله محمد إمام من موسم المنافسة الدرامى فى رمضان، وهو ثانى مشاركة بين صناعه بعد نجاح فيلم «جحيم فى الهند» والذى حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه،

ويشارك فى الفيلم « كرم جابر» بطل المصارعة العالمى، والذى يظهر ضمن الأحداث كضيف شرف ومدرب لبطل الفيلم ويعتبر أول ظهور فنى له، كما يشارك أحمد فهمى وأحمد صلاح السعدنى كضيفى شرف، ويشارك فيه خالد الذهبى نجل الفنانة أصالة بدلًا من ياسين السقا نجل الفنان أحمد السقا لارتباطه بعمل فنى آخر، ويعتبر الفيلم أول مشاركة للذهبى فى عمل فنى، ويجسد شخصية ابن الفنان فاروق الفيشاوى ضمن أحداث الفيلم، حيث إنه شاب مندفع، ويحاول إثبات شخصيته أمام والده «رئيس العصابة» الذى يجسده الفيشاوى، ويقوم بأفعال غير مرضية أمام والده.

الفيلم الرابع هو «الأبلة طمطم» فيلم ينتمى إلى «سينما العائلة» وتراهن ياسمين عبدالعزيز فى تقديمها بروح كوميدية، تدور أحداث الفيلم حول أستاذة موسيقى تعمل فى مدرسة خاصة اسمها «طم طم» معروفة بشخصيتها الضعيفة أمام الطلبة وخوفها الدائم بالإضافة إلى ترددها فى اتخاذ القرارات مما يدخلها فى مشكلات مع الطلاب وأهاليهم وإدارة المدرسة والمدرسين، تتصاعد أحداث الفيلم عندما يحدث هروب لمجموعة من المساجين بقيادة بيومى فؤاد من خلال نفق سرى تحت الأرض، ثم يفاجأون أنهم داخل المدرسة، ليقرروا محاولة احتلالها حتى إشعار آخر، فى ظل مقاومة من «الأبلة طم طم» التى تُجسد شخصيتها «ياسمين عبدالعزيز والضابط حمدى الميرغنى الذى يحاول إلقاء القبض على بيومى وعصابته بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الأطفال الذين تحدث بينهم وبين العصابة الكثير من المواقف الكوميدية.

يشاركها من نجوم الكوميديا شادى ألفونس، خالد منصور، سامى مغاورى، مصطفى أبوسريع أيمن وتار الذى قام أيضًا بتأليف العمل، وإخراج على إدريس.

الفيلم الخامس هو «قلب أمه» هو الثانى فى السباق الكوميدى الوحيد المشارك فى الموسم» تدور الأحداث فى إطار كوميدى حول زعيم عصابة يُدعى (مجدى تختوخ) يدخل فى مشاجرة يُصاب على أثرها؛ وينُقل إلى المستشفى فى حالة خطيرة حيث يحتاج إلى نقل قلب، وفى ذات الوقت تتوفى والدة الشاب (يونس)؛ فيلجأ اﻷطباء إلى نقل قلب والدته إلى (تختوخ) ﻹنقاذ حياته، فيتعامل مع (يونس) بطريقة حنان الأم وخوفها عليه. ورغم أن قصته شبيهة بفيلم أبطال العمل «بنات العم» السابق والذى تتغير فيه معالمهم من الذكورة للأنوثة لكنهم يراهنون على كفاءة العمل.

بطولة شيكو، هشام ماجد، بيومى فؤاد، محمد ثروت، محمود الليثى، نور قدرى، محمد أسامة، ومن إخراج عمرو صلاح.

<< يذكر أن المواهب الكوميدية الشابة التى تألقت فى «مسرح مصر» و«snl بالعربى» تظهر فى أكثر من عمل فى عيد الفطر، ومنهم أحمد سلطان ومحمود الليثى ومحمد أسامة فى «قلب أمه» ومصطفى خاطر فى «حرب كرموز» ومحمد عبدالرحمن فى «ليلة هنا وسرور» وحمدى الميرغنى فى «الأبلة طم طم».

<< بيومى فؤاد يظهر فى فيلمين وهما «الأبلة طم طم» و«حرب كرموز»، لكنه ليس وحده فقط الذى يظهر فى عملين بل أيضًا غادة عبدالرازق التى تظهر فى «كارما» و«حرب كرموز».

<< ضيوف الشرف حاضرون بقوة فى الموسم ومنهم أحمد السقا فى «حرب كرموز»، وهشام إسماعيل فى «الأبلة طم طم» وأحمد فهمى فى «ليلة هنا وسرور»، وحسن الرداد فى «قلب أمه».

<< بعض الفنانين يشاركون بأكثر من دور فى أفلام عيد الفطر، فالمنتج محمد السبكى هو مؤلف «حرب كرموز»، كما أن مخرج الفيلم بيتر ميمى كتب السيناريو للعمل، كما أن شيكو وهشام ماجد هما مؤلفا «قلب أمه، والمخرج خالد يوسف هو مؤلف فيلم «كارما».

 

الأرقام

35 مليون جنيه.. حققها فيلم «جحيم فى الهند» وهو آخر أفلام محمد عادل إمام 2016.

18 مليون جنيه.. حققها فيلم «مولانا» لعمرو سعد عام 2017.

15 مليوناً و400 ألف.. حققها فيلم «أبوشنب» لياسمين عبدالعزيز 2016.

23 مليوناً.. حققها فيلم «هبوط اضطرارى» لأمير كرارة وأحمد السقا 2017.

16 مليوناً و300 ألف.. إيرادات فيلم «حملة فريزر» لهشام ماجد وشيكو2016.

أهم الاخبار