سنة أولى مونديال.. هدية «الوفد» لمنتخب الساجدين

متابعات

الأحد, 10 يونيو 2018 18:47
سنة أولى مونديال.. هدية «الوفد» لمنتخب الساجدينسنة أولى مونديال

خاص- قسم المتابعات:

 

أنتجت بوابة الوفد، فيلمًا تسجيليًا بعنوان "سنة أولى مونديال"، بمناسبة المشاركة الأولى لمصر في كأس العالم منذ 28 عامًا.

 

ولأنه لا يمكن أن تمر هذه اللحظة التاريخية دون توثيق، وقبل انطلاق البطولة بعدة أيام، يسر بوابة الوفد تقديم "سنة أولى مونديال"آخر إصداراتها بمناسبة البطولة العالمية.

 

وأعد الفيلم قسم المتابعات بالوفد، تحت إشراف محمد النمر وفكرة وإعداد محمد مصطفى موسى، وتنفيذ كل من محمد مصطفى جبر وحسن المنياوي وإيمان مجدي ومنال رضاوي ونور إبراهيم وكريم ربيع، بتصوير دينا الباسوسي ومصطفى مهدي وأحمد بسيوني.

 

قام بالتعليق الصوتي، عمرو فكري، المذيع بشبكة "بي بي سي"، وأحمد عبد الباسط، ومونتاج أحمد إبراهيم، كما أهدى حسام فضل، رئيس قسم التصوير بالمصري اليوم، بأرشيفه في مباراة الكونغو، كما يتوجه فريق العمل بالشكر لماجد المالكي، الصحفي بجريدة اليوم السعودية، كما تم إخراج الفيلم في ستوديو الوفد.

 

"سنة أولى مونديال" يستعرض أهمية الوصول للمونديال لمسيرة كرة القدم المصرية الناجحة بالأرقام على مستوى إفريقيا، ويستعرض ذكريات بعض من عايش لحظة التأهل التاريخية في ستاد برج العرب يوم الثامن من أكتوبر الماضي.

 

وبالنظر لآخر إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة و الإحصاء الذي أظهر أن المصريين من هم دون الخامسة عشر عامًا يُشكلون ما نسبته 34.2% من إجمالي عدد السكان، والفئة العمرية بين 15 سنة وصولاً لتسعة وعشرين عامًا نسبتهم 26.8%، يُمكن التأكيد على أنه في مباراة أوروجواي الافتتاحية لمصر في المونديال صبيحة أول أيام عيد الفطر سيكون أكثر من نصف المصريين يسمعون نشيد بلادهم يُعزف في منافسات كأس العالم للمرة الأولى في حياتهم، وبالتأكيد لهؤلاء قصتهم الخاصة مع حدث الوصول للمونديال نحاول استعراض ملامحها في "سنة أولى مونديال".

 

ولا يُمكن في وسط الحديث عن وصول مصر للمونديال أن نغفل آخر ظهور مصري في البطولة الأقوى في العالم، وبالتأكيد لن نجد أفضل ممن مثل مصر في كأس العالم90 للحديث عن الفارق الذي أحدثه الزمن بين البطولتين، النجم الأسمر و أحد أفضل لاعبي الكرة المصرية ربيع ياسين يُقدم رؤيته عن الفروق بين مونديالي إيطاليا 90 و روسيا 2018.

 

أن نصل للمونديال بعد غياب ثلاثة عقود حدث ليس مبالغة أن نصفه بالاستثنائي، وبالتأكيد سيُحدث زخمًا على أكثر من مستوى، فنجاح المنتخب على سبيل المثال سيُنعش مبيعات قمصانه وسيحرص الكبار قبل الصغار على اقتناءه، وبالتأكيد مشاركة مصر في كأس العالم ستزيد من شعبية البطولة بين المصريين وستزداد بالتالي نسب مشاهدة المونديال في مصر، ومع غلاء تكلفة متابعة البطولة في المنزل فإن ذلك يعد الفرصة الأمثل لملاك المقاهي لاستثمار شغف المصريين بكرة القدم، خلال "سنة أولى مونديال" نتطرق ذلك الزخم الذي حققه الوصول للمونديال.

 

آخر فقرات "سنة أولى مونديال" ستكون جولة في البلدان الثلاثة التي أوقعتنا القرعة في مواجهتها في المونديال، فنستعرض رأي الصحفي مجدي المالكي الصحفي الرياضي بجريدة اليوم السعودية عن مواجهة المنتخب المصري وكيف ينظر اليها الجمهور السعودي، ورأي أحد مشجعي الأخضر عن مواجهة الفراعنة وتمنياته بشفاء محمد صلاح.

 

 ومن أمريكا الجنوبية وبالتحديد أوروجواي يتحدث ديفيد كراكمان أحد مشجعي المُنتخب اللاتيني عن كيف ينظر جمهور أوروجواي لمواجهة مصر وإعجابهم الشديد بمحمد صلاح، وختامنا سيكون بالبلد المضيف للبطولة العالمية، حيث ترى الفنانة الروسية المقيمة في مصر ماريا أونا أن المونديال سيكون فرصة رائعة للشعب الروسي لإظهار بلدهم على طبيعتها دون التأثر بالدعاية و الإعلام و الصور النمطية، "أونا" لم تفوت الفرصة للتأكيد على تمنياتها بالتوفيق للمنتخبين الروسي و المصري.

 

شاهد الفيديو من هنا :

 

 

او من هنا :