رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد تفجيرات طنطا والإسكندرية..

الخبراء يوضحون أسباب استهداف الإرهاب لكنائس المحافظات

أخبار وتقارير

الأحد, 09 أبريل 2017 13:54
الخبراء يوضحون أسباب استهداف الإرهاب لكنائس المحافظاتتفجير الكنيسة في طنطا
كتبت- أسماء عز الدين:

استمرارًا للعمليات الإرهابية التي تشهدها مصر خلال السنوات الأخيرة، وقع صباح اليوم، انفجار في كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، وذلك بالتزامن مع احتفالات الأقباط بأحد الشعانين، وهو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح.

وعادة ما يستغل الإرهاب مثل هذه الاحتفالات والمناسبات للقيام بتلك العمليات الاجرامية، ولكن الجديد في الأمر هو اتجاههم للتفجير داخل المحافظات، بعد أن كان تركيزهم مُنصب على القاهرة الكبرى، في أغلب الأحيان.

ونتج عن انفجار كنيسة طنطا مقتل أكثر من 25 شخصاً واصابة العشرات، ومن المتوقع ارتفاع العدد خلال الساعات المقبلة، بسبب وجود قنبلة من نوع شديد الانفجار، التي تم وضعها بالصفوف الأمامية بين المصلين، ما أسهم في ارتفاع عدد الضحايا والمصابين.

وأمر الرئيس عبدالفتاح السيسي، بفتح مستشفيات القوات المسلحة كافة لاستقبال مصابي حادث انفجار كنيسة مارجرجس، كما انتقلت الأجهزة الأمنية وقوات الحماية المدنية ورجال المفرقعات لمكان

البلاغ لتمشيط المنطقة والوقوف على أبعاد الموقف وحصر الخسائر واتخاذ الإجراءات القانونية.

ووقع قبل قليل، تفجير داخل الكنيسة المرقسية بوسط الإسكندرية، والتي أنهى البابا تواضروس، عظته، وانتقلت القيادات الأمنية إلى مكان الحادث، وتم تمشيط محيط الكنيسة واتخاذ الإجراءات القانونية.

ورأى اللواء أحمد يوسف عبد النبي، مدير أكاديمية ناصر العسكرية الأسبق، أن استهداف الارهاب للمحافظات للقيام بتفجيرات وعمليات إرهابية، ناتج عن حالة الاستنفار الأمني الكبيرة في القاهرة.

وتابع في تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد"، أن الجماعات الإرهابية تلجأ إلى المناطق التي يمكن أن يتواجد بها بعض الثغرات الأمنية، لاستغلالها والقيام بعمليات ارهابية، وذلك في ظل التشديدات الأمنية في العاصمة بعد التفجير الأخير في الكنيسة البطرسية قبل أعياد الميلاد المجيد.

وأكد عبد النبي، ضرورة أن

يكون هناك ملاحقة أمنية لهؤلاء المجرمين لوأد مخططاتهم قبل أن يتم تنفيذها، وتأمين كل ما هو منشأ سياحى أو ديني أو قومي، من خلال الدوريات المتحركة والثابتة وكاميرات المراقبة وغيرها من الاجراءات الأمنية.  

وقال: إن الهدف من هذا التفجير ما هو إلا محاولة من هؤلاء الجماعات الارهابية لقلقلة الأوضاع وللتغطية على ثمار زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة الأمريكية، وفرض حالة من حالات الاحباط وعدم الاتزان، وارسال رسالة للغرب بأن الارهاب لا يزال قائمًا في مصر ويستهدف المسيحين.

ووصف اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع بالمخابرات الحربية الأسبق، هذه التفجيرات بالعمل الخسيس، الذي يهدف إلى ارهاب المصريين، واظهار جهاز الشرطة على أنه غير قادر على حماية المصريين.

وذكر في تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد"، أن الارهاب يختار الأهداف السهلة بالنسبة له، لذلك اتجه إلى المحافظات للقيام بعملياتهم الارهابية، لاحداث حالة من البلبلة والترهيب، بسبب اعتقادهم أن الاجراءات الأمنية في أقل حسم وحزم.

وشدد سالم، على أن التصدى لهذا الارهاب يكون من خلال الشعب المصري بأكمله وتكاتفه، وليس الجيش والشرطة فقط، لأن ما يحدث غير مقبول على الاطلاق.

أهم الاخبار