رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

هل كان ينام العظماء 8 ساعات.. عادات نوم غريبة للمخترعين

كان زمان

الأحد, 25 يوليو 2021 18:37
هل كان ينام العظماء 8 ساعات.. عادات نوم غريبة للمخترعينعادت نوم غريبة للمخترعين

كتبت- سارة سمير:

لطالما أثبتت الدراسات الحديثة، أن الإنسان يحتاج إلى 8 ساعات نوم متواصل حتى يتمكن من أداء مهامه اليومية بشكل مثالي ويتمكن من تحقيق الإنجازات، لكن يبدو أن هذه النظريات حديثة أو غير صحيحة 100٪، لأن العظماء والمخترعين لم يفعلوا ذلك قط.

 

من المعروف أن الأشخاص المشاهير غالبًا يكونوا غريبي الأطوار يمتلكون عادات غريبة ومختلفة، وهذا ما يجعلهم مميزين عن باقي البشر، لكن في النوم هم كانوا متفردين للغاية.

 

فقد كان ابراهام دي موافر عالم الرياضيات، ينام 20 ساعة في اليوم، ورغم كل هذا الكسل كان قادرًا على ابتكار مجموعة هائلة من الأفكار الرياضية التي لم يستطيع الأشخاص العادية الوصول إليها حتى يومنا هذا.

 

لمزيد من موضوعات قسم كان زمان.. اضغط هنا

 

بينما كان ليوناردو دافنشي أشهر فناني النهضة الإيطالية والمخترع الفني المشهور ينام لمدة 15 دقيقة كل 4 ساعات، لأن ذلك كان يمكنه من

البقاء تشيطًا على مدار عدد ساعات من اليوم، ليركز أكثر في الرسومات واللوحات التي تبهر سكان العالم حتى الآن.

 

أما الفنان التشيكلي الإسباني سلفادور دالي العبقري المدلل كما كان يلقب وصاحب أغرب نظريات وأراء في العالم، كان له أسلوب نوم فريد وغريب من نوعه، حيث كان ينام وافقًا في لوحة معدنية موضوعة على الأرض.

 

وقرر دالي أن ينام بهذه الطريقة الغريبة، لأنها تمكنه من البقاء مستيقظًا طوال الوقت، فقد كان يقف داخل اللوحة ويمسك في يده مفتاحًا، وبمجرد أن يغفو، كان المفتاح ينزلق من بين أصابعه ويسقط على اللوحة المعدنية، فيحدث صوتًا صخبًا، ليستيقظ على الفور.

 

ويرجع سبب قيامه بذلك إلى أنه لطالما اعتبر النوم

مضيعة للوقت، ولم يكن أول من فكر بذلك، فقد شاركه (إديسون) والعديد من الأشخاص الآخرين الرأي في النوم بأنه وقتًا مهدورًا يمكن الاستفادة منه.

 

ووفقًا لهذه المعلومات، أجر بعض العلماء والمختصين دراسات حول هذا الأمر، لكنها كانت مختلفة عن بعضها تمامًا، ولكن نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" موضوعًا حول النوم لمدة 8 ساعات يوميًا، وأكدت أنها فكرة حديثة نسيبًا، حيث كان ينام سكان العالم بطرق مختلفة قديمًا.

 

وعلى سبيل المثال كما رصدته صحيفة نيويورك تايمز، فقد كان ينام العمال الصينيين على مكاتبهم لنحو ساعة بعد الغذاء، ويستيقظوا لاستكمال مهام عملهم ويومهم، كما كان هذا الأمر شائعًا في كل من الهند وإسبانيا أيضا.

كما ظهرت إحدى العلامات الأولى أن التركيز على النوم المتواصل لمدة ثماني ساعات ليس ذي فائدة قصوى، ففي أوائل التسعينات أمضى أستاذ التاريخ آرثر روجر اكيرتش ساعات في التحقق من ذلك، وبدأ يلاحظ إشارات غريبة أثناء النوم؛ وكتب أحد الأطباء في إنجلترا يوضح أن الوقت بين دورتي النوم الأولى والثانية هو أفضل وقت للدراسة والتفكير.