رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

تأملات في سورة الشورى

دنيا ودين

الاثنين, 24 يناير 2022 02:44
تأملات في سورة الشورى

كتب- أحمد طه

 سورة الشّورى هي السّورة الثّانية والأربعون من ترتيب سور المصحف الشّريف، أمّا ترتيبها من حيث النّزول فهو الثّاني والسّتون، نزلت بعد نزول سورة الكهف، وقبل نزول سورة إبراهيم، وهي من السّور المكّيّة، آياتها ثلاثٌ وخمسون آيةً شريفةً، أمّا عن تسميتها عند السّلف فكانت "حم عسق"؛ وهذا ما ذكره البخاريّ في كتاب التفسير الخاصّ به، وكذلك التّرمذيّ في "جامعه"، وحملت هذا الاسم أيضًا

في كثيرٍ من كتب التّفسير والمصاحف، وسيتمّ الوقوف مع جانبٍ من تأمّلاتٍ في سورة الشّورى؛ لبيان بعض اللّمسات البيانيّة فيها.

 

 كان مبدأ الشّورى شائعًا ومتداولًا منذ عهد النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام-، وهو مبدأٌ يقوم على التّشاور بين المؤمنين في أيّ أمرٍ من أمورهم، ويعود بالنّفع على مصلحة المسلمين عامّةً، وقد سمّيت

سورةٌ كاملةٌ في القرآن الكريم باسمه؛ تعظيمًا له وتأكيدًا من الله -تعالى- على أهمّيته، وفيما يأتي سيتمّ تناول جانبٍ من تأمّلاتٍ في سورة الشّورى، مع الوقوف عند بعض المواضع فيها لبيان دقائقها، ففي قوله -تعالى-: {وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجادِلُونَ فِي آياتِنا ما لَهُمْ مِنْ مَحِيصٍ}، يمكن التّساؤل حول وجوه قراءات القرآن الجّائزة في {يَعْلَمَ} فتأتي الإجابة كما يأتي: يجوز الجّزم على ظاهر العطف، وأمّا الرّفع فجائزٌ على الاستئناف، وأمّا النّصب فجائزٌ للعطف على تعليلٍ محذوفٍ وتقديره: لينتقم منهم ويعلم الذين يجادلون.
 

أهم الاخبار