رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الفرق بين الحياء المذموم والحياء الممدوح

دنيا ودين

الأحد, 17 أكتوبر 2021 04:18
الفرق بين الحياء المذموم والحياء الممدوح

كتب-أحمد طه

يسأل الكثير من الناس عن الفرق بين الحياء المذموم والحياء الممدوح فأجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله وقال ينقسم الحياء إلى قسمين: ممدوح ومذموم، وكونه صفة أخلاقيّة لا يعني كونه ممدوحاً بالمطلق، فهو كأي صفة أخلاقية لها حدّا إفراط وتفريط وحدّ وسط، والإنسان بنفسه بُمكنه أن يحوِّله إلى مذموم أو ممدوح، تبعاً لعمله وكيفيّة الاستفادة منه، لذا فما كان من العقل والدِّين فهو ممدوح، وما كان من الحمق والجهل فهو مذموم، واليه أشار الرسول (ص) بقوله: "الحياء حياءان: حياء عقل وحياء حمق، فحياء العقل العلم وحياء الحمق الجهل".

 

    الحياء المذموم: هو الحياء المنبثق من عدم الثقة بالنفس، والخوف من مواجهة الناس على صعيد محادثة أو مقابلة، وإظهار الحق وما ينبغي إظهاره، وهذا ما

يُسبِّب الجمود والانطواء للشخص ويضعف من شخصيّته، ويقيّد طاقاتها ويعيق تقدُّمها وتطوّرها، فهذا من قسم الحياء المذموم وهو سلبي، وقد نهى الإسلام عنه لأنّه يمنع من التعلُّم والتفقُّه في الدِّين ويمنع الرزق، ويحدّ الشخصيّة، ويُعطِّل قدراتها، ويَحرم المرء من الكثير من الأمور التي تواجهه. وبتعبير الرواية هو حرمان، فقد ورد عن الإمام علي (ع): "قُرن الحياء بالحرمان" لأنّه يحرم الإنسان من الكثير، فهذا الحياء هو المذموم، وكلّ ما من شأنه أن يحرم الإنسان ويُقتّر عليه في عيشه وعلمه ويحدّ من علاقاته الاجتماعية وتفكيره فهو مذموم، وجاء أيضاً: "الحياء يمنع الرزق".

 

 الحياء الإيجابي أو الممدوح: هو

ذلك الذي يجعل المرء يستحي من مخالفة الله وارتكاب نواهيه، والتجاوز لحدوده الشرعية، فهو حياء ينبثق من الخوف منه تعالى، ويعني الدقّة والحذر الشديدين في أيِّ أمر، فهو حياء إيماني إلهي. فكلُّ ما من شأنه أن يدفع بالإنسان إلى التعلُّم والتفقُّه في الدِّين وكسب العيش وإظهار الحقّ وغيرها، فلا داعي للحياء فيه، ولهذا جاء النهي عن الحياء في الدِّين. وإنّ من أهمِّ ما يُفرّق بين الحياءين، هو أنّ الحياء السلبي لا يُمثِّل حصانة قويّة للإنسان، لأنّه حياء معرّض للزوال والذوبان، بينما الحياء الإيجابيّ هو حياء راسخ وعميق، لأنّه ينبثق من أسس إيمانيّة وخوف من مخالفة الله تعالى وعصيانه. ثمّ إنّ هذا الاختلاف بين الحياءين هو ثمرة العفّة والاحتشام، الذي ينشأ من شجرة الحياء الإيماني وليس الحياء الطبيعي، إذ إنّ الحياء الناشئ من الطبع والعادة لا ينتج بالضرورة حبّ الاحتشام والعفّة والمراد من حياء الطبيعي هنا هو الذي لا يكون له منشأ إيماني.
 

أهم الاخبار