رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

أغاني وطنية وطربية في احتفالات "بشتاك" بنصر أكتوبر

فن

الخميس, 28 أكتوبر 2021 13:58
أغاني وطنية وطربية في احتفالات بشتاك بنصر أكتوبربيت الغناء العربي

كتبت - إيمان محمد

يقيم بيت الغناء العربي "بقصر الأمير بشتاك" بشارع المعز، التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية، في السابعة مساء الخميس (28 أكتوبر)، الحفل الشهري لدعم الشباب الموهوبين من الأصوات الذهبية الفائزين بمسابقة "الصوت الذهبي" علي مدار خمس سنوات، وذلك بمناسبة احتفالات نصر أكتوبر.

اقرأ أيضًا.. السبت.. عرض فيلم "تجاذب" الخيال العلمي الروسي بالهناجر

 

الحفل قيادة المايسترو د. مدحت عبد السميع، وتشارك  فيه الأصوات الذهبية: جودي الزيني،  محمد زين وسلمى مصطفى بباقة من الأغاني الوطنية منها: "يا أغلى إسم في الوجود" ، "يا حبيبتي يا مصر"، بالاضافة الي عدد من أغاني الزمن الجميل، كما يشارك أحمد سعد الفائز بشهادة تميز بمسابقة الأصوت الذهبية وأغنية " أحلف بسماها وبترابها"

.

 

ومن طلبة ورشة الغناء ببيت الغناء العربي تشارك الطالبة رضوي ابراهيم بعدد من الأغنيات الوطنية.

 

أنشطة صندوق التنمية الثقافية:

 استطاع صندوق التنمية الثقافية على مدى خمسة وعشرين عامًا منذ إنشائه عام 1989 أن يقوم بدور فعال ومؤثر فى دعم وتنمية الحياة الثقافية فى مصر، وأن يمد جسور التحاور الخلاق بين المثقفين والفنانين بعضهم البعض وبينهم وبين الجمهور العريض.

 

كما عمل على الكشف عن المواهب الشابة فى مختلف المحافظات ودعمها ووضعها على طريق التميز والإبداع.

 

فصندوق التنمية الثقافية يسير بخطى سريعة ومدروسة فى الوقت نفسه نحو تحقيق مفهوم التنمية الثقافية الشاملة

وفق منظومة متكاملة تهدف لدعم الفنون والثقافة والارتقاء بها ونشرها لدى مختلف فئات الشعب.

 

 وهو فى سبيل ذلك أقام الكثير من المكتبات العامة والمراكز الثقافية فى مختلف القرى والنجوع والأحياء الشعبية وهذا من أهم الأعمال التى تضرب فى عمق مفهوم التنمية الثقافية، وبلغ عدد المكتبات التى أنشأها الصندوق فى أماكن لم يكن من المتصور إقامة مثل هذه المكتبات بها حوالى 90 مكتبة.

 

كما أن فلسفة تحويل المواقع الأثرية – بعد ترميمها– إلى مراكز إبداع فنى كان لها عظيم الأثر فى تنمية المستوى الثقافى لجموع السكان المحيطين بهذه المراكز، خصوصاً أنه تم إمداد هذه المواقع بالمتطلبات كافة التى تكفل لها أداء دورها الثقافى والفنى.

 

 وقد بدأت التجربة عام 1996 ببيت الهراوى وامتدت حتى وصل عدد المواقع الأثرية التى تم تحويلها إلى مراكز إبداع فنى تابعة للصندوق إلى (17) مركزًا.

 

لمزيد من الأخبار الفنية.. اضغط هنا

أهم الاخبار