رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الأنبا مقار يترأس القداس الإلهي بكنيسة سان موريس في كندا

أخبار وتقارير

الخميس, 28 أكتوبر 2021 15:43
الأنبا مقار يترأس القداس الإلهي بكنيسة سان موريس في كنداالأنبا مقار أسقف الشرقية

كتبت -لُجين مجدي

ترأس نيافة الأنبا مقار أسقف الشرقية ومدينة العاشر من رمضان، والمشرف على بعض الكنائس في كندا، اليوم الخميس 28 أكتوبر، القداس الإلهي في كنيسة سان موريس بتورنتو بكندا.

 

اقرأ أيضًا

رحلا من أجل المسيح.. سيرة القديس ثاؤفيلس وزوجته في الفيوم

 

استهل أسقف الشرقية اللقاء بإقامة الصلوات وفق الطقوس القبطية الأرثوذكسية المتمثلة في رفع البخور وتقديم الحمل وتلاوة آيلات وأسفار الكتاب المقدس، بمشاركة خورس الشمامسة والآباء الكهنة وعدد من المُصلين بالحجز المسبق عن طريق موقع الكنيسة منعًا من تفشى جائحة كورونا التى جابت تحصد في الأرواح وتتفشى لأكثر من عام، عقبها إلقاء عظة الروحية عن "المسيح".

 

 

أيام في الكنيسة القبطية بين الفرح والحزن

عاشت الكنيسة خلال الفترات الماضية عددت مناسبات تتراوح من الحزن والاحتفالات ولعل آخر من أدمى قلوب الأقباط مؤخرًا هو رحيل مثلث الرحمات نيافة الأنبا كاراس أسقف عام إيبارشية المحلة الكبرى، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز الـ63 عاما.

 

 

ولعل آخر المناسبات التي أقيمت داخل أسراب الكنائس هو الاحتفالية بـمناسبة "عيد الصليب" أحد الأعياد السيادية على مدار 3 أيام، ويُعد تذكار واقعة عودة الصليب المقدس على يد القديسة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير، والتي رفعته على جبل الجلجلة وبنت فوقه كنيسة القيامة حسب الاعتقاد المسيحي نظرًا لمكانة هذه المناسبة تقيم الكنائس الاحتفالات مرتين خلال العام، يستهل أولهم  فى اليوم السابع عشر من شهر توت من عام 326 حين أعادت هذه القديس، ويأتي ثاني الاحتفالات فى اليوم العاشر من شهر برمهات 628م ، وهو التريخ الذي شهد أول الاحتفالات بهذه المناسبة على يد الإمبراطور هرقل. 

 

جاءت هذه الاحتفالية بعد ختام برنامج نهضة أعياد النيروز، رأس السنة القبطية والتي تأتي بعد احتفالات أيام بعيد صعود العذراء مريم إلى الأمجاد السماوية وهى المناسبةالتي تأتي مع نهاية برنامج

النهضة الروحية الخاصة بفترة العذراء مريم وهى أيام تخصص خلالها الأقباط إقامة الطقوس الأرثوذكسيةالمتمثلة في القداسات وصلوات عشية والدروس الدينية التي تمجد سيرتها العطِرة.

 

شهدت الأيام الماضية عدة مناسبات كما عاشت الكنيسة عدة احتفالات وسط إجراءات احترازية مشددة منعًا من تفشي فيروس كورونا حتى لا تحرم أبنائها من ينبوع الحياة والذي يتجسد  في دورها الكبير في حياتهم، وأقامت المناسبات مثل عيد الصعود المجيد وهو ذكرى خلود آخر حوار ولقاء المسيح على جبل الزيتون، وهو المكان الذي شهد رفعه إلى السماء واختفائه وراء السحب أمام أعين التلاميذ كما روى الكتاب المقدس في إنجيل يوحنا وإنجيل لوقا والإصحاح الأول من سفر أعمال الرسل عن هذه الواقعة.

 

وتعتبر هذه المناسبة هي تذكار لحلول الروح القدس "المسيح" على تلاميذه بعد صعوده للسماء بعشرة أيام، بحضور أعداد قليلة حتى لا تنتشر الجائحة في الاوساط المسيحية وفق دراسة حكيمه مع التعامل في المواقف الاستثنائية التي تمر بها مصر والعالم إثر انتشار هذا الوباء.

 

موضوعات ذات صلة..

ذُبح من أجل المسيح وأنقذه "العُقاب".. القديس الأرثوذكس واخس

تذكار استشهاد أورسوس و بقطر.. أبرز محطات القديسان ومناطق حفظت رفاتهم

القديسة أنسطاسيه.. وهبتروحها إلى السماء فداء المسيح

أهم الاخبار