رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

أستاذ استشعار: رصدنا هبوطًا أرضيًا بين جانبي السد الإثيوبي

أخبار وتقارير

الخميس, 28 أكتوبر 2021 13:03
أستاذ استشعار: رصدنا هبوطًا أرضيًا  بين جانبي السد الإثيوبيالدكتور هشام العسكري

كتبت- نغم هلال:

استعرض الدكتور هشام العسكري أستاذ الاستشعار عن بعد وعلوم نظم الأرض بجامعة تشامبان الأمريكية المخاطر المحيطة بالسد  الإثيوبي ،  نتيجة تباين هبوط القشرة الأرضية أسفل جسد السد والمنطقة المحيطة

اقرأ أيضًا.. باحث في بناء السدود يكشف لـ"الوفد"المشاكل الفنية بسد النهضة الإثيوبي
وقال العسكري خلال كلمته بالجلسة العامة الخامسة باسبوع القاهرة الرابع للمياه إن فريقًا بحثيًا يضم الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري أخرج دراسة مهمة حول استخدام تكنولوجيا الرادار عبر الأقمار الاصطناعية في دراسة لرصد تحرك القشرة الأرضية رأسيا أو أفقيا في منطقة تشييد سد النهضة الإثيوبي . 

 

وأكد أن إثيوبيا تشيد بناء ضخما على مجرى نهر النيل الأزرق وسط ندرة البيانات المتاحة عنه وعن تاثيراته المختلفة، وأن مشروع السد الاثيوبي يتكون من إنشاءين الأول هو جسد السد الخرساني وآخر صخري والمعروف بسد السرج الذي رفع من قدرة التخزين

خلف السد الخرساني بشكل كبير وقد يكون خطيرا جدا على القشرة الأرضية في تلك المنطقة التي يحيط بها مناطق تعاني من تشققات وتصدعات أرضية


وقال: استخدام الأشعة المدارية المخلقة المسماة اختصارا (سار) تمكنت من إمدادنا بمعلومات كثيرة ومختلفة حول تباين في معدلات هبوط وارتفاع الأرض في منطقة إنشاء السد  الاثيوبي في الفترة من ٢٠١٧ وحتى ٢٠٢١ وهناك اختلاف واضح في ارتفاع الأرض بين القطاع الشرقي والغربي للسد، ووجود اختلاف في الخصائص الجيولوجية في منطقة تشييد السد، إلى جانب وجود مناطق ضعيفة أسفل البناء الحالي للسد.


وعرض العسكري خلال الجلسة صور للأقمار الاصطناعية ترصد هبوطا رأسيا مستمرا في إحدى نقاط سد النهضة بالتزامن مع الملء الأول، وهو ما دلل عليه أمر آخر

بظهور موجات من المياه عند حافة الجسد الخرساني لسد النهضة ورصدت الأشعة المدارية اختلاف في حركة المياه عند تلك المنطقة.


ولفت العسكري إلى أن نتائج الدراسة تعني فقط بحالة الأرض وحركتها أسفل جسد سد النهضة وسد السرج ولا تتطرق إلى الإنشاءات الهندسية التي لا تتناولها  الدراسة ولا يتخصص فيها القائمون عليها.

 

كما رصدت الدراسة تلوث المياه  في بحيرة سد النهضة بسبب الغطاء الأخضر وهو ما أظهرته صور الأقمار الاصطناعية عبر الأشعة المدارية التي لديها قدرة كبيرة على اختراق الأرض وإمدادنا بنتائج متنوعة ومختلفة.

 

و أوضح العسكرى أن مصر تقع في منطقة قاحلة، وتعتمد على النيل بنسبة ٩٧٪ في تدبير احتياجاتها المائية، لذا علينا التحقق من تداعيات أي منشأ ضخم على ضفاف النهر .

 

وأوضح أن مشروع سد النهضة مكون من منشأين: السد الرئيسي (الخرساني) والمساعد (الركامي)، بما يمكنه من تخزين ٧٤ مليار متر مكعب، مشيرا إلى أن صور الأقمار الصناعية، الملتقطة بتاريخ ٢٦ أكتوبر، تظهر وصول المياه أمام سد االنهضة (الرئيسي) إلى مستوى ٥٨٠ مترا وأنها اقتربت من السد الركامي .



طالع المزيد من الأخبار على موقع alwafd.news
 

أهم الاخبار