رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيسا التحرير

علي البحراوي - خالد إدريس

صور.. العائلة المالكة البريطانية تتخذ إجراءً جديدًا صارمًا ضد الأمير هاري وأندرو

منوعات

الثلاثاء, 18 يناير 2022 18:59
صور.. العائلة المالكة البريطانية تتخذ إجراءً جديدًا صارمًا ضد الأمير هاري وأندروالأمير هاري وأندرو

: كتبت - رغدة خالد

 كشفت مصادر بالقصر الملكي البريطاني عن عزم العائلة المالكة وعلى رأسها ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، تجريد الأمير أندرو والأمير هاري من عدد من الميداليات والأوسمة التي يملكها الثنائي من ميداليات اليوبيل مثل المحاربين القدامى الآخرين.

 

اقرأ أيضًا: (شاهد) تعرف على| سر جمال بشرة الملكة إليزابيث بعد تجاوزها الـ 95 عامًا

 

الملكة إليزابيث وزوجها وابنها وحفيدها

 

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يسعى مسؤولو قصر باكينجهام إلى تجريد دور مستشاري الدولة من دوق يورك ودوق ساسكس - وهو منصب يحتمل أن يكون مهمًا لا يزال الثنائي يمتلكانه.

 

وكانت الملكة جردت الثنائي، اللذان يحتلان المرتبة التاسعة

والسادسة في ترتيب العرش على التوال، من رعايتهما الملكية والألقاب العسكرية من قبل الملكة - وطلب كلاهما عدم استخدام المقبض صاحب السمو الملكي.

 

الأمير هاري وأندرو

 

وأكدت مصادر القصر أنهما ما زالا اثنين من مستشاري الدولة الأربعة، الذين سيتم استدعاؤهم لتحل محل الملكة إذا كانت غير قادرة على القيام بواجباتها بسبب المرض أو الغياب في الخارج.

 

وتتضمن أدوار الأمير هاري وأندرو الملكية تتنفيذ معظم الواجبات الرسمية للملكة، بما في ذلك توقيع الوثائق المهمة ، وحضور

اجتماعات مجلس الملكة الخاص ، وتلقي أوراق اعتماد السفراء الجدد في المملكة المتحدة.

 

يذكر أن المستشارين الآخرين للدولة هما الأمير تشارلز، وريث العرش، ووليام، الذي يحتل المرتبة الثانية في الترتيب.

 

وقال مصدر ملكي: إنها مشكلة حقيقية يسعى القصر لمعالجتها. هل يمكنك أن تتخيل أن دوق يورك يضطر إلى التوقيع على وثائق رسمية، على سبيل المثال، لأن أمير ويلز ودوق كامبريدج كانا في الخارج، وأصيبت الملكة بالمرض؟ ليس من المبالغة القول إنه يمكن أن يعرض النظام الملكي للخطر.

 

ورفض متحدث باسم قصر باكينجهام التعليق، لكن المصادر أشارت إلى أنه لا يمكن تجريد أندرو البالغ من العمر 61 عامًا، وهاري صاحب الـ37 عامًا، من أدوارهما دون الحاجة إلى تمرير قانون برلماني أولا.