رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الاتحاد الأفريقى: وقف إطلاق النار والحوار هما السبيل الوحيد لحل الأزمة فى إثيوبيا

عربى وعالمى

الأربعاء, 01 ديسمبر 2021 23:33
الاتحاد الأفريقى: وقف إطلاق النار والحوار هما السبيل الوحيد لحل الأزمة فى إثيوبيارئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى موسى فقى

أ ش أ

 أكد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى موسى فقى، أن وقف إطلاق النار والحوار السياسي السبيل الوحيد لحل الأزمة في إثيوبيا، وقال "فقى"، عبر حسابه على موقع التواصل "تويتر"،: ما زلنا نتحدث مع الأطراف (الاثيوبية) ولكن للأسف الأعمال العدائية مستمرة".
 
الصين تصطاد في الماء العكر.. وتدعم إثيوبيا لمحاربة أمريكا
وأضاف أن وقف إطلاق النار الفوري والحوار السياسي هما السبيل الوحيد لحل هذا الصراع... سيواصل الممثل السامي بمنطقة القرن الأفريقي أولوسيجون أوباسانجو، جهود الوساطة مع أطراف النزاع في إثيوبيا.
 
وتستمر الحرب الدامية بين الجيش الإثيوبى والجبهة الشعبية لتحرير شعب تيجراي، والتى اندلعت منذ نحو عام، وتكبدت فيها الحكومة الإثيوبية خسائر فادحة، أمام تقدم كبير للجبهة وسيطرتها على مزيد من المدن الهامة، الأمر الذى دفع حكومة آبى أحمد باتخاذ قرارات مفاجأة من تعبئة الشعب الأثيوبى للحرب وفرض حالة الطوارئ.

وفى أحدث مستجدات الصراع، تم إيقاف وزيرة التخطيط والتنمية إيلينى جبريميدين من منصبها كمستشارة اقتصادية مستقلة لمشاركتها فى اجتماع عقد لمناقشة تشكيل حكومة انتقالية ضد الحكومة الإثيوبية.

وقال بيان للمجلس المستقل للاستشارات الاقتصادية: "نعلن عن إيقاف إيلينى جبريميدين والتى كانت تعمل كمستشارة اقتصادية مستقلة فى 28 نوفمبر 2021"، وذلك بعد الكشف عن فيديو مُسرب فى مؤامرة للإطاحة بالدولة، وكان مؤتمر الفيديو نظمه مركز السلام والتنمية الدولى (PDCI) والعديد من المنشورات فى وسائل التواصل الاجتماعى، وأن الدكتورة إيلينى جبري-ميدهين، العضو النشط فى ICEA، قد تورطت فى تصريحات طرحت تساؤلات حول التزاماتها بتقديم مشورة اقتصادية غير حزبية إلى حكومة إثيوبيا".

ميدانيا، أصبحت جبهة التحرير وحلفاءها على أبواب العاصمة أديس أبابا تهدد

بإسقاط رئيس الوزراء أبى أحمد.

واتهمت جبهة تحرير تيجراى الجيش الإثيوبى بتدمير أجزاء كبيرة من مدينة "كاساغيتا" فى إقليم "عفر" حيث تحتدم المعارك مع قوات تيجراى والفصائل المتحالفة معها للسيطرة على نقاط استراتيجية فى الطريق الحيوى الطويل الذى يربط أديس أبابا عاصمة إثيوبيا.

وبحسب تقرير للعربية الإخبارية، بثت حسابات ومواقع تابعة للجبهة صورا تظهر حجم الدمار فى المدينة بعد تعرضها لقصف وصفته بـ"الوحشى"، واستخدمت فيه "الطائرات المسيرة التى حرقت الأخضر واليابس ودمرت المساجد والمدارس ومنازل المدنيين".

وفشل أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 في الاتفاق على تبني بيان يدعو إلى وقف إطلاق النار في تيجراي بإثيوبيا، فيما أعرب عن القلق حيال اعتقالات مزعومة على أساس الهوية العرقية.

وحذر الاتحاد الإفريقي من أن النزاع فى إثيوبيا من شأنه تقويض الاتحاد والقارة، كما حملت الولايات المتحدة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مسؤولية الصراع.

وأطلقت بلدان عربية وأوروبية تحذيرات لرعاياها بمغادرة البلاد وتقليص بعثتها الدبلوماسية كما فعلت أمريكا ولبنان والكويت والسعودية وبريطانيا.

لمزيد من الأخبار العالمية اضغط هنا:

أهم الاخبار