رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

عضو بحزب الليكود الإسرائيلى: يجب إسقاط حكومة بينيت حالا

عربى وعالمى

الأحد, 24 أكتوبر 2021 04:32
عضو بحزب الليكود الإسرائيلى: يجب إسقاط حكومة بينيت حالانفتالي بينيت

وكالات

هاجم يولي إدلشتين, عضو الكنيست عن حزب الليكود, رئيس الحزب بنيامين نتنياهو, بعد أن قال الأخير الخميس الماضى إن الأمر قد يستغرق ثلاث سنوات ونصف حتى عودة الليكود إلى السلطة.

 

اقرأ أيضا.. المئات من المتظاهرين الإسرائيليين يحتجون على سياسة بنيامين نتنياهو

 

ونسب موقع (عروتش شيفع) اليوم إلى إدلشتين قوله "رغم أن لدينا 72 مقعدا في اليمين, فمن المفترض أن نجلس في المعارضة لمدة ثلاث سنوات ونصف ونسمح لليسار بتدمير الدولة اليهودية, لا يمكننا السماح لهذا بأن يحدث, يجب تفكيك هذه الحكومة الكارثية الآن".

 

يأتي هجوم إدلشتاين على نتنياهو بعد أسبوعين تقريبا من إعلانه خلال مقابلة تلفزيونية أنه سيرشح نفسه ضد نتنياهو على زعامة الليكود.

وأضاف "لن نعود إلى السلطة معه (نتنياهو) أبدا .. لقد فشلنا أربع مرات .. فكيف ننجح فجأة للمرة الخامسة؟".

 

وكشف استطلاع للرأي أن الليكود بقيادة إدلشتاين سيفوز ب` 20 مقعدا فقط, مقارنة بـ 34 مقعدا تحت قيادة نتنياهو الآن. لكن إدلشتاين قال إن نتائج هذا الاستطلاع الأولية تثبت أن كل ما قاله صحيح وهي أن الليكود بزعامة نتنياهو يحصل على مقاعد أكثر ويبقى في المعارضة, بينما تحت قيادته هو سيحصل على عدد أقل من المقاعد لكنه سيمكنه تشكيل حكومة.

 

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية, مساء السبت, أن إصرار الولايات المتحدة على إعادة فتح قنصليتها في القدس الشرقية سبب انقساما في الحكومة الائتلافية الهشة في إسرائيل, في حين أن التأخير في تنفيذ واشنطن لوعدها يزعج القيادة الفلسطينية.

 

وأضافت الصحيفة أن إدارة بايدن تواجه مقاومة شرسة من إسرائيل بسبب القرار, خاصة من اليمين الذي يقول إن القرار سيؤدي إلى انهيار الحكومة الائتلافية الهشة في إسرائيل.


ووافق وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد على إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية خلال لقاءاته الأسبوع الماضي بواشنطن مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكين, على الرغم من أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أعرب عن معارضته الشديدة لإعادة فتح البعثة الدبلوماسية الأمريكية, بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

 

ونقلت الصحيفة عن إيلي نيسان, الصحفي الإسرائيلي الذي أصبح محللا سياسيا, قوله إن "من وجهة نظر أي حكومة يرأسها الليكود, أو حتى الحكومة الحالية برئاسة بينيت ولابيد, فإن مسألة إعادة فتح القنصلية هي موافقة عملية على تقسيم القدس. لذلك, هناك نقاشات كثيرة بين إسرائيل والولايات المتحدة حول هذه المسألة".

 

وقال نيسان إن الموضوع يقع في قلب المواجهة بين الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية, مضيفا أن إعادة فتح القنصلية قد يؤدي إلى انهيار الحكومة الإسرائيلية.

 

وأضاف أن "القائمة العربية الموحدة, بقيادة منصور عباس وحزب ميرتس اليساري يؤيدان إعادة الفتح, بينما يرفض اليمين هذه الخطوة, وقد يؤدي ذلك إلى انهيار الائتلاف الحاكم الهش".

 

وأشار نيسان إلى أن واشنطن قد تنتظر حتى وقت لاحق في أكتوبر قبل أن تتخذ قرارا نهائيا, عندما تتم تسوية القضية المهمة المتعلقة بتمرير الموازنة العامة في إسرائيل.

 

وإذا لم يتم تمرير الموازنة الجديدة, فسيتم حل الحكومة تلقائيا وستذهب إسرائيل إلى انتخابات جديدة.

 

وأضاف نيسان "قد يؤجل الأمر الى ما بعد الخامس والعشرين من أكتوبر عندما تتم المصادقة على الموازنة العامة للدولة لأن عدم المصادقة على الموازنة سيؤدي الى تفكك الحكومة".

 

وأعرب وزير العدل الإسرائيلي جدعون ساعر - خلال مؤتمر في الآونة الأخيرة - عن معارضته لسماح إسرائيل بإعادة فتح القنصلية حتى لو ضغطت إدارة بايدن من أجل ذلك.


وشكل بينيت, رئيس حزب "يمينا" اليميني الصغير, حكومة ائتلافية في يونيو تتكون من أحزاب وسطية ويسارية وعربية, واتحدوا جميعا وراء هدف واحد وهو طرد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو من منصبه.

 

وطالما أعرب بينيت, الذي يؤيد توسيع المستوطنات في الضفة الغربية التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي, إنه ضد إقامة دولة فلسطينية.

 

تجدر الإشارة إلى أن أول قنصل أمريكي في القدس عين من قبل الرئيس جون تايلر في عام 1844 أي قبل قيام إسرائيل بـ 104 أعوام.

 

تابع المزيد من الأخبار العربية والعالمية عبر alwafd.news

أهم الاخبار