رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

طارق تهامى:زيادة السكان تعيق النمو الاقتصادي وتعرقل تقديم الخدمات التعليمية والصحية

طارق تهامى:زيادة السكان تعيق النمو الاقتصادي وتعرقل تقديم الخدمات التعليمية والصحيةالنائب طارق تهامي

كتب- حسام زغلول:

علق الكاتب الصحفي طارق تهامي، عضو مجلس الشيوخ، وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد، على تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي،خلال مشاركته في افتتاح مشروعات إسكان بديل للمناطق غير الآمنة، قائلاً:"نحن لا نقول للناس لا تنجبو ولكن يجب أن يكون هناك تحديد معين للمواطنين حتي يتم الحفاظ على البنية الأساسية للبلاد وتلبية جميع احتياجات المواطنين".

 

النائب طارق تهامي

وطالب "تهامي" في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، بضرورة نشر حملات التوعية الخاصة بإيقاف النمو السكاني بهذا الشكل المبالغ فيه، موضحًا أن التعداد السكاني يعيق حركة المرور و الطرق التى تم إنجازها خلال الخمس سنوات الماضية، فضلاً عن تأثيرها السلبي على  المنشآت والعمر الافتراضي لها وعلى قدرة الطرق في إنجاز وتسهيل المرور.

 

 ولفت عضو مجلس الشيوخ، أنه يجب أن يعلم جميع المواطنين مدي التأثير السلبي من الزيادة السكانية على أطفالهم ومستواهم العلمي وعلى الإزدحام في المدارس والفصول

والخدمات الطبية والقدرات الاقتصادية للأسرة وللمجتمع معًا، مُضيفًا أن من الضروري معرفة الأسرة مدي قدرتها على الإنفاق وتلبية احتياجات أطفالها قبل الدخول في محاولة إنجاب أطفال أخري.

 

وأوضح عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، أن الثقافة المصرية الجديدة تعتمد على مفهوم العدد الكثير والعزوة وهذا المفهوم منتشر في المدينة والريف بشكل واضح وملموس، لافتًا أنه سوف يؤدي إلى مشاكل كبيرة على مستوى الأسرة والمجتمع على مدار المدي القريب، وأيضًا على مستوي الأطفال التى يتم إنجابها. 

 

كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد على هامش على كلمة وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الدكتور عاصم الجزار، خلال الاحتفال بافتتاح مشروعات إسكان بديل للمناطق غير الآمنة، أمس السبت،  أن الوضع الحالى تشكل على مدى

60 عامًا وحلمنا هو إنهاؤه خلال فترة من 5-10 سنوات، مشددًا على أن جزءًا كبيرًا من المشكلة الراهنة مرتبط باستمرار النمو السكانى بالمعدلات الحالية التى تعرقل جهود التنمية، لافتًا إلى أن الزيادة السكانية بمعدل 2 مليون نسمة سنويًا تحتاج إلى إقامة عدد كبير من المدارس والوحدات السكنية وتوفير فرص العمل.

 

وأشار الرئيس، إلى أن القضية ليست قضية إسكان فقط، ولكن يتعين الأخذ فى الاعتبار أن من يعيش فى مناطق غير آمنة سيكون رافضًا لكل شيء، داعيًا إلى وضع وتنفيذ المزيد من البرامج لإخراج الناس من الحالة التى كانوا يعيشون فيها فى هذه المناطق.

 

إقرأ أيضًا..

"بصبر أيوب" القطاع الخاص ينتظر قانون العمل الجديد.. وهذه أبرز ملامحه

 

بالتزامن مع عودة الجماهير.. ننشر عقوبة إشعال الشماريخ في الملعب

 

تنفيذ العقوبات بداية نوفمبر.. رسوم تفرض على سيارتك وفقاً لتعديلات قانون المرور

 

بعد واقعة شادي خلف.. ما هي عقوبة التحرش الجنسي في مصر؟ (اعرفي حقك)

 

الحصانة البرلمانية لعضو مجلس الشيوخ.. ما لها وما عليها

 

كم يتقاضي عضو مجلس الشيوخ شهريًا وما التسهيلات المقدمة إليه؟

طالع المزيد من الأخبار على موقع alwafd.news