رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

الوحدة الصحية بكفر العرب.. دون طبيب ومغلقة في أوقات العمل الرسمية

المحـافظـات

الثلاثاء, 24 مايو 2022 11:35
الوحدة الصحية بكفر العرب.. دون طبيب ومغلقة في أوقات العمل الرسمية
دمياط - محمد هشام:

 يُعانى أهالى قرية كفر العرب والشناوى بمركز ومدينة فارسكور بمحافظة دمياط، من عدم توافر الأدوية والأجهزة الطبية اللازمة وأيضًا عدم وجود أطباء استقبال بالوحدة الصحية بالقرية الأمر الذى يهدد مرضى القرية بالموت علاوة على معاناتهم التى لا تنتهى والذهاب إلى القرى المجاورة بحثًا عن أقرب وحدة صحية بها طبيب والتى تبعد عنهم بعدة كيلومترات وذلك لاستخراج تصاريح الدفن بسبب إغلاق الوحدة الصحية بالقرية فى أوقات العمل الرسمية وفى أى وقت، وباتت الشكوى الرئيسية لساكنى كفر العرب وكفر الشناوى ما بين غلق الوحدة الصحية فى أوقات العمل أو عدم وجود طبيب، مطالبين الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، والدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، بالنظر إلى حالهم وتوجيه اهتمامهم لهذه المنظومة الصحية المهملة والتى تخدم الكثير من أبناء مركز ومدينة فارسكور والقرى المجاورة بمحافظة دمياط.

فى البداية: يقول يوسف فتحى، موظف، إنه ليس هناك أى خدمات متوفرة بالوحدة الصحية بالقرية وناشدنا المسئولين مرارًا وتكرارًا الاهتمام بالقطاع الصحى وتوفير أطباء بالوحدة الصحية ونوباتجيات وأدوية بشكل دائم ولكن دون جدوى خاصة أن الوحدة تعانى

من نقص الخدمات الصحية، لافتًا إلى معاناة عدد كبير من الأسر على عدم قدرتهم على مصاريف العلاج الخارجى وأن أقرب مسافة للوحدة الصحية المجاورة تبعد 2 كيلومتر تقريبًا حيث تحولت الوحدة الصحية إلى مبنى خاوى لا يتم بداخله سوى أعمال التطعيم وتنظيم الأسرة من حيث متابعة الحوامل وتطعيمات الأطفال صباحًا وأعمال إدارية بسيطة أخرى لعدم وجود طبيب دائم، الأمر الذى يشكل عبئاً كبيراً على المرضى لا سيما كبار السن منهم من أبناء قرية كفر العرب والقرى المجاورة ومدينة فارسكور بمحافظة دمياط.

وأشار عصام عوض، أحد أبناء القرية، إلى أن غياب طبيب الوحدة وغلقها خاصة فى الفترة المسائية أمر لا يمكن قبوله ويستدعى التحقيق فيه فى الحال واتخاذ اللازم كونه تسبب فى معاناة الكثير من الأسر وفى حالة وجود حالة طارئة فى وقت متأخر يصعب التحرك خارج القرية فى ذلك الوقت نظرًا لبعد المسافة بين القرية وبين أقرب مستشفى، سواء مستشفى فارسكور المركزى

أو الروضة المركزى أو كفر سعد المركزى، مؤكدًا أن المنظومة الصحية بالقرية تحتاج إلى مزيد من الاهتمام والرعاية محاولة لرفع العبء ولتوفير خدمة صحية متكاملة للأهالى، مناشدًا المسئولين لإنقاذ القرية من إهمال مديرية الشئون الصحية والسكان بمحافظة دمياط لهم، موضحًا أن عدم توفير طبيب متخصص بشكل دائم بالوحدة الصحية فى القرية يجعل المرضى يلجأون للتنقل إلى القرى المحيطة التى يتوفر بها أطباء أو إلى المحافظة، حيث إن تكاليف المستشفيات والعيادات الخاصة لا يستطيع أهل القرية تحملها.

وطالب أبناء القرية المسئولين بالتدخل لإنقاذ الوحدة الصحية والتى تعتبر من أكبر الوحدات على مستوى مركز ومدينة فارسكور بمحافظة دمياط، بعد أن أصبحت مأوى للخارجين على القانون ليلًا والكلاب الضالة بالإضافة إلى المطالبة بتواجد طبيب بشكل دائم مقيم لخدمة المرضى وتوافر الأدوية والأجهزة اللازمة.

وأشار الدكتور السيد عبدالجواد، مدير مديرية الشئون الصحية والسكان بمحافظة دمياط، فى حديث خاص لـ«الوفد» بوجود أزمة فى الوحدات الصحية بالمحافظة، خاصة مع عدم تناسب الأعداد المخصصة لأطباء الرعاية الأساسية بالمحافظة، الأمر الذى يسبب عجزًا فى إمكانية تشغيل الوحدات بكامل طاقتها إلا أنه قد تم وضع خطة لتكليف كل طبيب بالعمل فى أقرب وحدتين صحيتين فى المسافة، حيث يعمل فى كل واحدة لمدة 3 أيام أسبوعيًا، بما يضمن تلقى المواطنين من أبناء محافظة دمياط الخدمة طوال أيام الأسبوع بالتنقل بين الوحدتين على أكمل وجه وتوفير الذهاب إلى المستشفيات التى تبعد عنهم.

أهم الاخبار