رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

انطلاق جلسة "الثقافة العربية الأفريقية المادية واللامادية" بمؤتمر الموروث الفنى والحرفي بشرم الشيخ

المحـافظـات

الاثنين, 18 أكتوبر 2021 16:35
انطلاق جلسة الثقافة العربية الأفريقية المادية واللامادية بمؤتمر الموروث الفنى والحرفي بشرم الشيخمؤتمر الموروث الفنى والحرفي بشرم الشيخ

أسوان - راندا خالد

أنطلقت الجلسة الأولي، من فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثالث للقصور المتخصصة " الموروث الفنى والحرفى لغة تواصل بين الشعوب الدورة العربية الأفريقية"، بقصر ثقافة شرم الشيخ.
 

وترأست الجلسة البحثية الأولي للمؤتمر،  الاستاذة الدكتورة إيمان البسطويسي، أستاذة الانثروبولوجيا بكلية الدراسات الإفريقية العليا بجامعة القاهرة، تحت عنوان  "الثقافة العربية الأفريقية المادية واللامادية".

ناقشت خلالها الدكتورة  دعاء محفوظ محمد أوشى "رمزية الجسد في المعتقد الشعبي والثقافة الأفريقية الجذور والتأثيرات" تحدثت عن الانتشارية والتواصل الحضاري وتناولت تشابه التفكير الإنساني في كل زمان ومكان؛ نتيجة لتشابه التكوين العقلي لجميع البشر، انتشار السمات الثقافية نتيجة الاتصال عن طريق الحروب، التجارة، الهجرة...إلخ.

كما تناولت في حديثها أنثروبولوجيا الجسد والأداء الحركي، التأويل الرمزي والحركة، الطقس الديني ورمزية الجسد،

الرمز والجسد الفينومينولوجى، البعد الميتافيزيقى للتعبير الحركي، الجذور العقائدية للرقص الطقسي بإفريقيا، ايكولوجيا الرقص بإفريقيا منها رقصة الأراجيد في النوبة المصرية والسودانية، رقصات أفريقية مرتبطة بالمعتقد الشعبي، وأضافت في حديثها الرقص في الثقافة الإفريقية( السمات والمعايير)، التغير الوظيفي للرقص من المعتقد الشعبي إلى حيز التمثيل الثقافي.
 

ثم ناقش الدكتور محمد عبد الراضي محمود "الطرق الصوفية كأحد آليات التأثير العربي الأفريقي بدًا من ظروف نشأة الطرق الصوفية في افريقيا، عن ثم تحدث الطرق الصوفية في بعض الدول الافريقية مثل السنغال، الجزائر، السودان.

وأشار إلى  أن أكثر الطرق الصوفية تأثيرا في افريقيا والتي

منها الطريقة القادرية، الشاذلية، الختمية، التيجانية، كما تناول في حديثه وظائف الطرق الصوفية في المجتمع الافريقي ليوصي بدراسة الطرق الصوفية باعتبارها نسق فكرى وثقافي بها العديد من الدلالات والرموز التي قد تكون بمثابة مدخلا جديدا لفهم القارة الافريقية.

بينما تناول  الباحث مصطفي كامل مصطفي "الحرف التراثية وعلاقة التأثير والتأثر بين مصر والمغرب" تحدث في بداية البحث عن شارع سوق السلاح، وتناول الأبعاد الأربعة للفولكلور منها الاجتماعي، التاريخي، الجغرافي، النفسي.

وأضاف في حديثه البعد التاريخي للحرفة والكشف عن أصول الحرفة والتغيرات التي طرأت عليها، مشيرًا  إلى أن  كيفية استخلاص المادة الفولكلورية وتحريرها بدًا من أساليب الجمع الميداني، التوثيق، التصوير، العرض والتقديم، كما تناول استخلاص عناصر الصورة، تفريغ المادة الميدانية وتحويلها لنص مكتوب، استخلاص المادة الفولكلورية وتحريرها، المادة المدونة على الورق او الملاحظة بالمشاركة، تحويل كلام الحرفي الى عناصر معلوماتية، وأوصي بضرورة دمج بعض الحرف مع بعضها وإنتاج فن مشترك.

مؤتمر الموروث الفنى والحرفي  بشرم الشيخمؤتمر الموروث الفنى والحرفي  بشرم الشيخ

 

 

أهم الاخبار