رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

شيخ الأزهر لا يرضى بقهرهم

وجدي زين الدين

الأربعاء, 18 فبراير 2015 20:40
بقلم: وجدى زين الدين

تلقيت عدة اتصالات تليفونية وخطابات عديدة من أبناء الأزهر العاملين بالخارج نيابة عن ثمانية آلاف أزهرى يعملون بالدول العربية، خاصة دول الخليج.. يرفعون شكواهم إلى الأزهر الشريف، ويطالبون فضيلة الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بضرورة مد فترة عملهم بالخارج لمدة ثلاثة أعوام قادمة نظراً لارتباطاتهم بعقود خاصة فى الدول العربية . الأزهريون بهذا الكم الهائل يواجهون أزمة كبرى فى العودة إلى أعمالهم فى مصر لعدة أسباب، أولها: أن أبناءهم ملتحقون بمدارس هذه الدول، بخلاف ارتباطهم بالتزامات وديون مالية ، ووجود بعض الحالات المرضية لأبنائهم الذين يعالجون فى مستشفيات بدول الخليج خاصة العلاج من أمراض السكر.

الثمانية آلاف أزهرى لم يكونوا فى إعارات بل حصلوا على عقود خاصة بطريقتهم، وتعاقدوا مع الدول التى يعملون فيها، وقد صدر قرار من الأزهر الشريف

بالمد لهم لمدة عام واحد، وهناك رجال بالأزهر يصرون على عودتهم، رغم أن هؤلاء لا حاجة للأزهر بهم الآن ، وهناك أعداد كثيرة وزائدة على الحاجة. السؤال المحير لماذا الإصرار على عودتهم رغم أن فى ذلك تكلفة مالية زائدة للأزهر؟، لكن هناك من يحاول التضييق عليهم ، وإجبارهم على العودة بدون مبرر مقنع !.
المعلومات التى توفرت لدي أن هناك شخصية إخوانية تصر على عودة الثمانية آلاف أزهرى بهدف إحداث ارتباك بمؤسسة الأزهر، وبهدف إحداث حالة عدم استقرار لهؤلاء الأزهريين .. هذه الشخصية الإخوانية لديها قناعة أن هؤلاء الأزهريين العاملين بالخارج وراء سر كشف انتمائه للإخوان فى حين أن هؤلاء لا يشغلهم شىء سوى الجرى
وراء لقمة العيش بالخارج وتحسين ظروفهم المعيشية . وقد حاولت هذه الشخصية فى العام الماضى إجبارهم على العودة إلى مصر لإحداث ارتباك بالأزهر. وقد فوت فضيلة الإمام الأكبر هذا الأمر وسمح لهم بالمد لمدة عام أوشك على الانتهاء.
وتعود المشكلة مرة أخرى من جديد هذا العام ونأمل من فضيلة الإمام الأكبر بحكمته وحنكته أن يفوت فرصة الانتقام من الأزهريين العاملين بالخارج، ونأمل منه أيضاً أن يستجيب لمطلبهم بالمد لمدة ثلاث سنوات أخرى نظراً لظروفهم الخاصة. كما أن قرار إجبارهم على العودة يتعارض مع قرار مجلس الوزراء رقم 4/7/6/13 بشأن الإجازات والإعارات، والذى يقضى بعدم رفض أى طلب للإجازة والإعارة بحجة عدم توافر البديل، وكما هو موضح فى الكتاب الدورى لوزير التنمية الإدارية رقم 15 لسنة 2006.
وقد أرسل الأزهريون العاملون بالخارج استغاثات لحركة صوت مصر فى الخارج التى يرأسها الزميل الأستاذ معتز صلاح الدين يناشدون الحركة سرعة الاستجابة لمطلبهم.. ونناشد فضيلة الدكتور أحمد الطيب الاستجابة لمطلب هؤلاء، فهو لا يرضى أبداً أن يقهر أحد أى أزهرى أو غيره. 
[email protected]

 

ا