رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

الهدف تخريب مصر

وجدي زين الدين

الجمعة, 30 يناير 2015 19:10

قلت بالأمس ان الموجة العنيفة الأخيرة من الإرهاب التى تقوم بها جماعات خائنة للوطن تهدف إلى تعطيل إجراء الانتخابات البرلمانية والسعى بكل قوة إلى إفشال المؤتمر الاقتصادى الذى سيعقد فى شهر مارس القادم .

وهؤلاء الإرهابيون الخونة أصحاب الخيال المريض لديهم حلم شاذ وغريب لتعطيل مسيرة البناء فى مصر الجديدة التى يحلم بها المصريون . ولدينا قناعات أكيدة بأن هؤلاء الخونة لن يحققوا مرادهم الخسيس مهما فعلوا من جرم فى حق مصر . ونكرر للمرة المليون أن الجماعات الإرهابية التى ارتضت لنفسها أن تكون أداة فى يد المخططات الغربية الأمريكية لممارسة التخريب وأعمال القتل وسفك الدماء لن ينالوا أيضاً مرادهم ممن يعملون لحسابهم .
المخطط الغربى الأمريكى يسعى بكل السبل والوسائل لإحداث وقيعة داخل جيش مصر العظيم أو إنهاكه بكل الطرق على اعتبار

أن هذا الجيش الباسل هو حامى حمى الوطن ومقدساته ويقف ظهيراً قوياً فى ظهر المواطنين الحالمين بالتغيير إلى الأفضل والأحسن. العملية الأخيرة التى ارتكبها الخونة ضد قواتنا المسلحة الباسلة تسير فى النهج المرسوم للجماعة الإرهابية ظناً منها أنها ستنال من عزيمة الجيش والمصريين، وهذا حلم بعيد المنال لن يتحقق أبداً لأى خائن.
العدوان الأخير يأتى فى إطار الحرب الشعواء التى تقودها القوات المسلحة، لاقتلاع جذور الإرهاب منذ تم تكليفها من المصريين للقيام بهذه المهمة الجليلة . لن تهدأ عزيمة المصريين ولن يكل الجيش ولن تؤثر فى جنوده عمليات الجبن والنذالة التى تقوم بها الجماعة الإرهابية ، ولن تتعطل مسيرة البناء أو خريطة المستقبل ،
ولن يفشل المؤتمر الاقتصادى ، ولن يتم التراجع عن الانتخابات البرلمانية القادمة . لكن الذى سيحدث هو تدمير هذه الجماعة الإرهابية ومن على شاكلتها أو مؤيديها وستستمر مصر شامخة عالية لا تؤثر فيها هذه الجرائم التى يتم ارتكابها ضد المصريين .
نحمد الله على أن وعى المصريين كان حاضراً ويقظاً بعد تولى هذه الجماعة الإرهابية سدة الحكم لمدة اثنى عشر شهراً ، هذا الوعى الذى كان وقود ثورة 30 يونية التى طهرت مصر من حكم جماعة فاشيستية لا تعرف سوى أن تكون عميلة للغرب وأمريكا .
بموجب التفويض الذى منحه المصريون بعد ثورة 30 يونية للدولة المصرية بإعلان الحرب على الإرهاب نطالب بكل مشاعرنا توجيه المزيد من الضربات الموجعة إلى سويداء هذه الجماعة حتى تتخلص مصر من قرفها ومصائبها التى فاقت الحدود وتعدت التصرفات . لا يأخذكم بهم لين ولا رأفة ولا هوادة فهم أدوات باتت واضحة من أجل تخريب مصر ، والتآمر من أجل تقسيم البلاد لصالح مخططات أجنبية تخدم فى نهاية المطاف إسرائيل .

[email protected]