رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

«أبوالعينين» ومؤامرة الحزب الوطنى

وجدي زين الدين

الجمعة, 06 سبتمبر 2013 23:07
بقلم: وجدى زين الدين

مازال فلول الحزب الوطنى المنحل، يواصلون مؤامراتهم ضد مصر، ويسعون بكل السبل لاختطاف الوطن كما فعلت الجماعة الإرهابية التى خطفت البلاد بعد ثورة «25 يناير 2011».. كنت قد تحدثت فى آراء سابقة عن خطط الفلول لتدبير مؤامرات اختطاف الوطن، وذكرت نماذج شكلت فيما بينها «لوبى» خطيراً

يسعى بكل السبل الى  ضرب أى اتجاه وطنى بالبلاد، خاصة كل من ينتمى الى الليبرالية المصرية وشباب الثورة الذى قام بثورتين خالدتين فى التاريخ الحديث، مرة ضد نظام «الفلول» الذى امتص دم الشعب والأخرى ضد نظام الإخوان، تلك «الجماعة» التى لاتعرف الا الإرهاب سبيلاً لها، ومازلنا حتى كتابة هذه السطور نتجرع من ويلات «الجماعة» وأفعالها التى انتهت مؤخراً بمحاولة اغتيال فاشلة ضد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية.
الأمر الخطير جداً والذى لا يقل خطراً عن الجماعة الإرهابية، هو خطر الفلول من الحزب الوطنى الذين يريدون العودة بالبلاد الى ما قبل ثورة «25 يناير».. ونسى أو تناسى فلول الوطنى أن الثورة قامت ضد هؤلاء الذين مصوا دماء الشعب المصرى واستولوا على أرزاقه، ولا يعنيهم من قريب أو بعيد سوى تحقيق مصالحهم ومنافعهم.. وبعد ثورة «30 يونية»، ظن هؤلاء الفلول ظن السوء أن الشعب المصرى يحن الى تصرفاتهم الحمقاء وأفعالهم المشينة، وهو تصور خاطئ وغير صحيح.. فالشعب العظيم عندما قام بثورة «30 يونية» ضد الحكم الدموى للجماعة، ليس معناه العودة الى حكم فلول الوطنى ونظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك.
الفلول يصطادون الآن فى الماء العكر، ففى الوقت الذى تحارب فيه الدولة الإرهاب وتعمل على اقتلاع جذوره، يقومون بالحرب على كل اتجاه وطنى ليبرالى وعلى شباب الثورة الذى سطر أعماله بحروف من نور فى التاريخ.. فمثلاً الفل الكبير محمد أبوالعينين صاحب قناة وموقع «صدى البلد»، خصص

الموقع الإليكترونى للهجوم المستمر على كل اتجاه وطنى وعلى الشباب الذى أنقذ البلاد مرتين من براثن حكمى «مبارك» و«مرسى».. «صدى البلد» أداة من أدوات «أبوالعينين» وجه سهامه الشديدة ضد كل الاتجاهات الوطنية وعلى رأسها حزب الوفد، «فالجماعة» الإرهابية كانت ترى أن الوفد هو الشوكة التى تكشف بلاويها وتاريخها الدموى، لأن اتجاه الوفد الوطنى الذى لا يعرف المصالح أو المنافع والذى يعمل فقط من أجل الوطن والمواطن.. وكذلك الحال بالنسبة لجماعة الفلول وحاشية النظام الأسبق ترى أيضاً أن أى اتجاه وطنى سيمحوها تماماً من الساحة السياسية.. وهو ما يحدث بالفعل الآن فقد سخر رجال الوطنى كل امكانياتهم من نفوذ وأموال فى سبيل ضرب أى اتجاه وطنى ويأتى على رأس ذلك شباب الثورة والحركات الثورية التى كانت سبباً فى انتشال البلاد من قبضة الفلول والإخوان.
«صدى البلد» أحد المواقع الإليكترونية سخره محمد أبوالعينين للهجوم المستمر على الحركات الوطنية وشباب الثورة ويخرج علينا بين الحين والآخر بالتطاول على حزب الوفد وتاريخه الوطنى العريق، ظناً منه أنه لو تم ضرب حزب الوفد سيتمكن من أن يقتنص الشباب فريسة وهذه أوهام فى رأس كل الفلول.. وكان الوفد هو الحزب الوحيد على مدار تاريخه الذى يحارب أى اتجاه غير وطنى، ولا يعتمد أبداً فى ذلك الا  على حبه للوطن والرهان على الشعب العظيم الذى يرفض القهر والذل.
كما أن الوفد كان له باع طويل من خلال سياسته وجريدته فى الحرب على الفساد والمفسدين ودخل فى معارك شديدة مع
رموز الحزب الوطنى، لا يبغى فى ذلك سوى تحقيق الحياة الكريمة للناس والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان بالمفهوم الوطنى المصرى وليس بمفهوم تحقيق المصالح أو المنافع.. كما يفعل الفلول.. وليس بالمفهوم الغربى ـ الأمريكى الذى يمول جماعات بالمال السياسى حتى يضمن الولاء له فى كل شىء.. فالوفد على مدار تاريخه الطويل يرفض أية تمويلات داخلية أو خارجية، ولا يحركه سوى المصلحة الوطنية بالدرجة الأولى.. والغريب أن موقعاً إليكترونياً مثل «صدى البلد» يفاجئنا بين الحين والآخر بتطاول شديد دون مبرر سوى أنه يريد ضرب أى اتجاه وطنى من أجل أن تخلو له الساحة، حتى يتمكن من قنص السلطة مرة أخرى.
وقلت قبل ذلك إن هناك مؤامرة شديدة الحبكة يقودها الفلول، تعمل الآن على تشويه كل الاتجاهات الوطنية والسخرية مما قام به شباب الثورة، واستغلال الحرب الشعواء على الجماعة الإرهابية، ولعب الشيطان بعقولهم المريضة، وظنوا أن الأمر أو الدنيا ستعود لهم من جديد حتى يستمروا فى مص دماء الشعب..
الذين يفكرون بهذا المنطق هم مرضى وجهلاء فلن تقع مصر أبداً فريسة مرة أخرى للفلول أو الجماعة  الإرهابية، وأن كل محاولات ضرب الاتجاهات الوطنية وعلى رأسها حزب الوفد ستبوء بالفشل الذريع.. وليرحم نفسه «أبوالعينين» من المهاترات التى يقوم بها.
أما إذا كان قد فلت من العقاب فى قضايا الفساد والمتورط فيها وهو باقى الفلول من النظام الأسبق، فليس معنى ذلك أنه سيعود مرة أخرى الى ما كان يفعله فى السابق.. لقد فلت الرجل وأمثاله الكثيرون من العقاب على الفساد الذى ارتكبوه فى حق الوطن ولا أحد ينسى أبداً قوله بعد الثورة.. إنه لا يعنيه العاملون فى شركاته ومصانعه، ولا ننسي أبداً أنه كان واحداً ممن أغلق مصانعه فى العاشر، عقاباً للشباب على ثورتهم الرائعة.
الذين يظنون أن المصريين ينسون واهمون ولا يقدرون المواقف، فالشعب الذى تجرع الويلات لا يمكن له بأى من الأحوال أن يغفر تصرفات الذين مصوا دماءه والأولى بـ«أبوالعينين» وأمثاله، ألا يقذف الناس بالحجارة وهو يسكن فى بيت من زجاج.. وإذا تصور أنه بوسيلته الإعلامية ممكن أن ينال من الوطنيين والشباب فهذا وهم كبير، أما إذا كان يحلم بعودة إمبراطورية الفساد فهذا خيال مريض لا يمكن أن يتحقق أبداً..

[email protected]