رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

الرفيق.. والمخلوع!!

وجدي زين الدين

الأربعاء, 01 يونيو 2011 09:28
بقلم ـ وجدي زين الدين


غريب شأن الرفيق الدكتور جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعي في حكومة تسيير الأعمال.. لا يمر يوم دون أن يفاجئنا بتصريحات عجيبة وشاذة تصيب المواطنين بالقرف والاشمئزاز فمرة يتحدث عن البورصة ولا علاقة له بها، فيتسبب في خسائر فادحة بها، وأخري يتحدث عن فرض ضرائب علي البنزين ولا علاقة له بها، هل الوزير الهمام انتهي من كل مشاكل وزارته وبلاويها حتي يتحدث بما ليس له علاقة به؟!.. أم الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء عينه متحدثاً إعلامياً يتحدث باسمه؟!.. أم أن الوزير الرفيق يريد أن يصيب الشعب المصري بمزيد من الاحباط والقرف؟!

الوزير جودة ترك وزارته تغلي بمشاكلها ومصائبها وراح يبحث عن دور آخر، ويبدو أنه غير مقتنع بتعيينه وزيراً للتضامن الاجتماعي، فراح يُسوق نفسه في أدوار اخري.. نسي الوزير أنه في حكومة تكنوقراط، مطلوب منها في هذه المرحلة تسيير أمور البلاد والتيسير علي خلق الله الذين عانوا سنين

طويلة تحت القهر والاستعباد والذل للنظام الفاشي السابق، ومن حق الوزير كأستاذ جامعي أن يقترح الأفكار والرؤي، لكن ليس من حقه أن يصدم البشر، ويطالب بزيادة أسعار البنزين فالمسألة »مش ناقصة« قرف وارتفاع في الاسعار وكفي ما يعانيه المواطنون من عذاب يومي.

الذي لا يعرفه الرفيق جودة أن قرشاً زيادة في أسعار البنزين يعني زيادة في أسعار المواصلات وكل الصناعات المغذية للسيارات ونحن في مصر لدينا منطق معوج، إذا تم رفع سعر سلعة واحدة، ترتفع أسعار كل شيء.. فالقرش الزائد هذا يتسبب في رفع أسعار الخضار والأرز واللحوم، وحتي الملابس والدروس الخصوصية، والتفاصيل حول زيادة أسعار البنزين التي أعلنها الرفيق جودة، تعني وكأنه متخصص في إعلان حرب علي خلق الله الغلابة في هذا البلد، فالوزير تصور

أن الذين يملكون سيارات هم فئة غنية في المجتمع ألا يعرف هذا الرفيق أن معظم مالكي السيارات اشتروها بالتقسيط المريح وبدون مقدمات، يقتطعون من قوت أولادهم لشراء هذه السيارات.

وقد ذكرني الرفيق جودة بتصرفات الرئيس المخلوع حسني مبارك، عندما كان يعلن أن الشعب المصري، شعب غني ويدلل علي ذلك بوجود سيارات كثيرة في الشارع والزحام الشديد يعني أن المصريين أغنياء، ويتعامل معهم بهذا المنطق الغريب  والشاذ.. تصرفات الرفيق لا تختلف عن تصرفات المخلوع، ويبدو أنه ينتمي لنفس هذا الفكر المقلوب والمعكوس.. أم أن الرفيق جودة يتعامل بمنطق المظهر العام كما كان يتعامل المخلوع؟!.. هناك وجه شبه كبير في طريقة المخلوع وطريقة الرفيق؟!!.

والمفروض أن شخصية مثل جودة عبد الخالق ينتمي إلي فكر يساري اشتراكي ألا يفكر بهذه الطريقة، أم أن الذين يصعدون إلي السلطة ينسون مبادئهم وآراءهم، وأفكارهم النظرية؟! الذي أعرفه أن أمثال جودة عبد الخالق يجب أن يشعروا بآلام ومعاناة الناس، لا أن يبحثوا عما ينغص عليهم حياتهم، ويزيدهم تعباً علي تعب.. ثم ماذا فعل رئيس الحكومة أمام تصريحات الوزير التي تثير أزمات بين المصريين في كل وقت؟!

أقيلوا هذا الوزير الذي لا يشعر بآلام الناس.