رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

توضيح من سفارة جنوب السودان

وجدي زين الدين

الاثنين, 18 مارس 2013 22:58
بقلم - وجدي زين الدين

تلقيت التوضيح التالي من سفارة جنوب السودان بالقاهرة، وتقتضي الأمانة أن أنشر التوضيح التالي إعمالاً لحق الرد وليس لاقتناعي بما ورد فيه:
السيد/................

تحية طيبة وبعد
تهدي سفارة جمهورية جنوب السودان بالقاهرة أطيب تحياتها لشخصكم ولأسرة تحرير صحيفة «الوفد» الغراء، وبالإشارة إلي المقال المنشور تود السفارة أن توضح بعض الحقائق حول ما أثير تحت عنوان «نادي المخالفات والتجاوزات» بتاريخ العاشر من مارس 2013، فقد أشار الكاتب في المقال المذكور إلي نادي «ACE» الكائن بالمعادي يقوم باستجلاب العمالة من جنوب السودان دون الحصول علي تصاريح عمل، وذكر أيضاً أن النادي خليط من انتماءات مختلفة أبرزها علي الإطلاق أمريكان وإسرائيليون وعمالة من جنوب السودان الحليف الأول لإسرائيل - علي حد وصفه - وتود السفارة أن توضح الحقائق التالية:
< أولاً: جمهورية جنوب السودان لا تقوم علي الإطلاق بتصدير عمالة من رعاياها إلي الخارج بل العكس تماماً فهي تقوم من خلال برنامج العودة الطوعية بإعادة مواطنيها المنتشرين في عدد من

دول العالم للاستفادة منهم في بناء الدولة التي نالت استقلالها في التاسع من يوليو 2011 بعد معاناة لسنوات طويلة من الظلم والتهميش وتشريد مواطنيها، وتم بالفعل إعادة 136 مواطناً من جمهورية مصر العربية، إلي أرض الوطن عبر رحلتين جويتين في شهر يونيو من العام الماضي وهنالك إعادة أخري راغبة في العودة في الانتظار.
< ثانياً: لقد أجبر مواطنو جنوب السودان علي الهجرة بسبب ظروف الحرب والظلم والاضطهاد فلجأوا إلي العديد من دول الجوار منها مصر وكينيا وإثيوبيا وإريتريا وأوغندا، بل حتي الدول البعيدة مثل أمريكا واستراليا وكندا، وعدد من الدول الأوروبية التي وصلوها في إطار برنامج إعادة توطين الذي تنفذه المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
< ثالثاً: هناك حملة منظمة من بعض الجهات لتشويه صورة جمهورية جنوب السودان في المخيلة العربية من
خلال العزف علي وتر العلاقات بين جنوب السودان وإسرائيل والتي هي في الأصل علاقة طبيعية مثلها مثل العلاقة بين عدد كبير من الدول العربية التي تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ووصف جنوب السودان بأنه الحليف الأول لإسرائيل وصف غير دقيق وفيه رسالة مبطنة لجعل جنوب السودان عدواً لأصدقائه العرب، في وقت تشهد فيه العلاقات الجنوب سودانية العربية تطوراً وتقدماً كبيراً علي كافة الأصعدة، والزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء المصري دكتور هشام قنديل إلي جوبا خير دليل علي هذا التطور في العلاقات، وجمهورية جنوب السودان حريصة كل الحرص علي تطوير علاقاتها مع كافة الدول العربية.
< رابعاً: السياسة الخارجية لجمهورية جنوب السودان قائمة علي تعزيز الأمن والسلم العالميين وتعزيز العلاقات مع الجوار ودول الإقليم وترقية التعاون الاقتصادي مع هذه الدول.
صلاح المليح
مسئول الإعلام

<< كنت أتمني لو قام بالرد الحكومة المصرية علي التجاوزات والمخالفات التي تتم داخل نادي «ACE» بالمعادي، رغم البلاغات الكثيرة المقدمة إلي محافظة القاهرة بشأنها والمقدمة إلي مباحث المعادي التي تتجاهل التحقيق بشأن هذه المخالفات.. وإذا كنت قد تحدثت عن سفارة جنوب السودان فليس معني ذلك الإساءة إليها، وإنما كان بهدف إظهار المخالفات والحقائق حتي تقوم الدولة المصرية بتفاديها واتخاذ ما يلزم من إجراءات.
[email protected]