رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

«طلاسم» الكتاب المدرسي!

وجدي زين الدين

السبت, 10 نوفمبر 2012 00:15
بقلم - وجدي زين الدين

رغم قرب مرور عامين علي الثورة، ورغم إجراء تعديلات في مناهج وزارة التربية والتعليم، إلا أن المناهج تغيرت إلي الأسوأ، ومازال الكتاب المدرسي لمراحل التعليم المختلفة من ابتدائي وإعدادي وثانوي يحتوي علي طلاسم وألغاز تحتاج إلي مفاتيح سحرية لفك رموزها..

ورغم أنني واحد من الذين ناقشوا هذه القضية علي مدار سنوات طويلة قبل الثورة، وتصور الجميع أنه بعد 25 يناير سيتم تعديل هذه المناهج بما يساعد علي التفكير وحرية الابداع، إلا أن الأمور تزداد سوءاً، وأصبحت مناهج التعليم في مصر بمثابة عبء كبير علي كاهل التلاميذ وأولياء أمورهم.. بل لا أكون جانحاً في الرأي لو قلت ان الكتب الدراسية تعد عبئاً ثقيلاً علي المعلمين أنفسهم الذين يقومون بتدرسيها، وإذا أصبح المعلم عاجزاً عن التعامل مع الكتب المدرسية، فماذا نتوقع من التلاميذ إلا المزيد من الفشل وخيبة الأمل، ويدخل التلميذ الجامعة وهو خاوي الوفاض من أساسيات العلم حتي القراءة والكتابة نفسها باتت في خبر كان للخريجين.
وأصبح الكتاب الخارجي هو السيد وهو المسيطر علي عرش العملية التعليمية، ولا يوجد تلميذ في مصر لا يتعامل مع الكتب الخارجية سواء لمدارس الحكومة أو مدارس التجريبي واللغات.. وتصبح الكتب الدراسية العقيمة بدون فائدة عند التلميذ والمعلم، لدرجة أن التلاميذ لو بيدهم لن يتسلموها من المدارس.. هناك مفارقة غريبة بين كتب الحكومة والكتب الخارجية، فلماذا يتسيد الكتاب الخارجي عرش العملية التعليمية؟!.. التلاميذ وأولياء أمورهم

يقبلون علي الكتاب الخارجي، ليس حباً فيه، ولا لأنه بدون دفع مبالغ مالية، ولا يأتي إليهم علي سبيل الهدية أو ما شابه ذلك.. إنما الأمر لأنه أصبح المفتاح الوحيد أمام التلاميذ لحل طلاسم الكتب المدرسية، ولست هنا من هواة تشجيع الكتاب الخارجي الذي يمص دماء أولياء الأمور ولا من أنصار مؤلفيه الذين يعرفون من أين تؤكل الكتف؟!
الأمر أن هذا الكتاب هو الملاذ الوحيد الباقي أمام التلاميذ لضمان النجاح والانتقال من مرحلة تعليمية إلي أخري بعدها.. والذين يتولون طباعة وتحرير الكتاب الخارجي هم في الغالب قلة وليسوا بكثرة علي خلاف الكتاب المدرسي الذي يضم تأليف الكتاب الواحد أكثر من أربعة اشخاص بخلاف أربعة مثلهم راجعوه وآخرين أشرفوا علي ذلك.. يعني لا يوجد كتاب مدرسي دون أن يشارك فيه حوالي عشرة متخصصين، بالاضافة إلي إدارة متخصصة طويلة وعريضة داخل ديوان وزارة التربية، ورغم ذلك يصدر الكتاب المدرسي المملوء بالطلاسم وبشكل عقيم يجعل الكبار قبل الصغار يحجمون عن تداوله!!
وتصرف ملايين الجنيهات علي عملية طباعة الكتب المدرسية ابتداءً من شراء الورق والمطابع والعمالة الزائدة في وزارة التربية والتعليم ولجان وضع المادة العلمية، بل إن ميزانية التعليم يضيع معظمها في عملية الكتاب المدرسي
العقيم الذي يلقيه التلاميذ علي أقرب رف أمامهم، وفي نهاية العام يكون من نصيب بائع «الروبابكيا»!!.. العملية التعليمية في مصر تحتاج إلي النسف، فلا يمكن لأمة أن تنهض في ظل هذه المسخرة التعليمية، ولا يمكن لأمة أن تعود لريادتها وتقدمها بدون تعليم جيد ينمي الشعور الوطني ويخلق الابداع لدي التلاميذ، مقياس تقدم الامة وتأخرها يأتي من التعليم الجيد لأبنائها، وجاء اليوم الذي يجب أن يتم فيه تغيير العملية التعليمية بكاملها من مواد دراسية عقيمة ومعلم يعجز عن تدريس طلاسم وخلاف ذلك من فوضي في زمن اهتم به الجميع بالتعليم!!
الغريب في مسألة الكتب المدرسية، أن هناك بعضاً من مؤلفي الكتب الخارجية يشاركون في وضعها، والسؤال الذي يحيرني ويصيبني بالدهشة والغرابة لماذا يتقن هذا المؤلف أو ذاك في الكتاب الخارجي ولا نري ذلك في الكتاب المدرسي؟! هل وصلنا لمرحلة أن المؤلف يعمل بذمتين؟!.. أم أن هناك تعليمات عليا له بأن تكون كتب التعليم «طلاسم» وألغازاً وفوازير.. ورغم أنني لست من أنصار أن هناك تعليمات وخلافه إنما الأمر هو وجود حالة خراب في العملية التعليمية وهذا ما يجعل مؤلف الكتاب المدرسي يشارك بنسبة في هذا الخراب..
الان حان وقت التغيير فلم تعد تتناسب المادة العلمية مع ثورة المصريين العظيمة التي طالت كل شيء، إلا وزارة التربية والتعليم التي مازالت لديها اصرار شديد علي الاستمرار في التخلف عن الركب، الآن حان وقت تغيير المناهج العقيمة التي تعتمد علي التلقين وأصابها الجمود الشديد، ما تسبب في خلق سوق رائجة للكتاب الخارجي.. فمتي يتم القضاء أو الاستغناء تماماً عن الكتاب الخارجي الذي بات يشكل عبئاً كبيراً علي كاهل أولياء الأمور؟!.. ومتي نري الكتاب المدرسي وقد عادت إليه هيبته المفقودة؟!.. ألم أقل ان العملية التعليمية تحتاج إلي النسف من الأساس؟!
[email protected]