رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

حلم العبور الجديد

وجدي زين الدين

السبت, 06 أكتوبر 2012 00:45
بقلم: وجدي زين الدين

اليوم تحل الذكري التاسعة والثلاثون لنصر اكتوبر العظيم الذي محا عار العرب، وحقق العزة والكرامة للأمة العربية.. لن أعيد أو أزيد في البطولات..الخارقة التي حققها جيش مصر الباسل في معركة الكرامة عام 1973،

فالكل يعرف ذلك ولا أحد يشك لحظة في أن نصر أكتوبر، حقق للأمة المصرية والعربية، عزة وفخاراً سيظل أن محفور في الوجدان أبد الدهر.. في ذكري اكتوبر يسترجع المرء ذكريات الصبا خاصة للذين تربوا في نشأتهم الأولي في مدن القناة ودمياط.. وباعتبار أنني واحد من هؤلاء الصبية الذين عاشوا حياتهم الأولي في تلك المناطق من أرض مصر، فلا يمكن أن أنسي ذكريات محفورة في الوجدان لا يمكن أن تبرح أو تغادر الذاكرة ومن هذه الذكريات إسقاط طائرة للعدو هبطت بالقرب من مدينتي «الزرقا» في إحدي المزارع المجاورة، وكيف تعامل الأهالي مع الطيار الإسرائيلي وكانت سيدة، عندما هبطت بمفردها بعد أن اشتعلت الطائرة تماماً.. وكيف تصرف المواطنون بشهامة بالغة وتم تسليمها إلي مركز الشرطة..
عندما كنت تلميذا لم ألتحق بعد بالصف الأول الإعدادي، بسبب تعطيل الدراسة لنشوب الحرب، كانت الروح القتالية لدي الأهالي في الجبهة الداخلية أشد من روح المقاتلين المصريين.. لقد كان تماسك هذه الجبهة ينبئ لا محالة بأن مصر تحقق النصر، وكنت أري الرجال والشيوخ والنساء،

والفتيات يقومون بأدوار بطولية لا تقل أهمية عن دور المحاربين علي الجبهة، فالكل وضع نفسه رهن إشارة الجنود الذين يذودون عن مصر، والكل يتسابق إلي المستشفيات للتبرع بالدم واسعاف المصابين العائدين من الجبهة علي طريق دمياط - المنصورة الشرقي، الأهالي يستقبلون الجنود المصابين العائدين بالأحضان وتقديم كل العون والرعاية الكاملة لهم، لقد كان أحد اسباب النصر العظيم في 1973 هو تماسك الجبهة الداخلية ووقوفها جنباً إلي جنب بجوار الذين حطموا خط بارليف أكبر مانع عرفه التاريخ الحديث..
أتذكر وأنا صبي صغير هذا التماسك للجبهة الداخلية، في وقت نحن الآن في أشد الحاجة إلي هذا التماسك، وأن يترك الجميع أي خلافات سياسية أو مذهبية، لتحقيق عبور جديد لا يقل أهمية عن عبور قناة السويس وتحرير سيناء عام 1973، فسيناء الآن التي تتعرض لأكبر خطر من خلال جماعات الإرهاب التي زرعتها الصهيونية وقامت برعايتها، تواجه مخططات خطيرة أقلها علي الإطلاق فكرة التقسيم، ولذلك فإن ما تقوم به القوات المسلحة من عمليات للقضاء علي بؤر الإرهاب من خلال العملية «نسر»، يعد بحق بمثابة عبور جديد لمصر،
لتخليص أرض الفيروز من خطط الصهيونية العالمية التي تعتبر سيناء هي بوابة السيطرة علي العالم أجمع.. وهذا ما جعلني في مقال سابق خلال شهر «سبتمبر» الماضي، أؤكد ضرورة وأهمية تماسك الجبهة الداخلية والتخلي عن أية صراعات سياسية والتكاتف خلف قواتنا المسلحة الباسلة لتطهير سيناء من يد الإرهاب، واحباط أية محاولات تنال من أرض الفيروز خاصة المخططات الصهيونية الشيطانية التي تسعي الي تقسيم سيناء، لتكون البوابة الرئيسية لاندلاع الحرب الصهيونية الإسرائيلية علي العالم أجمع.
الآن ونحن نحتفل بنصر أكتوبر المجيد، يجب أن يكون هناك تكاتف مصري في الجبهة الداخلية، لنحقق عبوراً جديداً بمصر إلي الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي يسودها القانون واحترام حقوق الإنسان، وبات واجباً علي كل الأحزاب والقوي الوطنية والتيارات السياسية، أن تشكل وحدة متكاتفة للنهوض بمصر وعودة دورها الإقليمي وريادتها في المنطقة العربية والشرق الأوسط..
فعندما تكاتف الجميع في عام 1973 استطاعت مصر أن تحقق اسطورة النصر العظيم، ونحن الآن في شديد الحاجة لأن ننهض ببلدنا ولن يأتي ذلك بالفرقة السياسية وإنما بالتخلي عن أردية الخلافات والتشرذم لنضمن تحقيق العبور الجديد للبلاد إلي بر الأمان..
ذكريات وحدة الجبهة الداخلية خلال حرب أكتوبر كثيرة وأشكالها متنوعة، جلبت في النهاية العبور العظيم وكسر شوكة اسرائيل، ونحن الآن نحتاج بحق إلي توحيد الجبهة السياسية الداخلية من أجل احباط مخططات الصهيونية التي تنال من مصر والدول العربية قاطبة.. فهناك عبور جديد ينتظره المصريون هو العبور إلي بر الأمان من خلال الدولة المصرية الحديثة التي تحلم الجماهير بوجودها، وأقل وفاء لنصر أكتوبر المجيد هو أن نعمل جاهدين من أجل تحقيق حلم الحياة الديمقراطية السليمة.